غضب في ليبيا لإرسال إيطاليا قوات عسكرية..   تفجيرات ساحة الطيران ...رسائل سياسية مصبوغة بالدم ....   سامي عنان يعلن الترشح رسميا وحازم حسني متحدثا باسمه   ديلي بيست: الأسد مثقل بالديون وروسيا تطالبه بالتسديد   فصائل كردية مسلحة تمنع نزوح المدنيين من عفرين   35 قتيلا و 95 جريحا بهجومين انتحاريين وسط بغداد   بسبب الحجاب.. قاض إيطالي يطرد محامية مغربية من المحكمة   'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق   هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   تعرف على تأثير المشروبات مع الطعام على الإنسان   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "ون بلس" توفر ميزة بصمة الوجه في هواتفها الجديدة   فيلم يتصدى لـ"الإسلاموفوبيا" من بطولة فان دام ومخرج تركي   ألف تحية جيش العراق الباسل ... في يوم ميلادك الأغر  
رأي تجديد

الهجمات على كنائس مصر ....الهدف والمغزى

ليس غريباً أن تقع تلك التفجيرات الإجرامية في مصر في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالجرائم الفضيعة التي ترتكب بحق المدنيين في سوريا والعراق و في الموصل على وجه الخصوص  ، لان الأطراف المنفذة غايتها واحدة، وتسعى جميعها بكل السبل لضرب الأمة في الصميم من أجل تمزيق نسيج مجتمعاتها ونسف التعايش الوطني فيها الى جانب  تشويه سمعتها بين الأمم.
إن الهجمات الارهابية على دور عبادة  تؤكد بشاعة الأطراف المنفذة وسعيها الشرير لتغذية الفتنة وسعيها لتعميق الانقسام المجتمعي مرة باسم الطائفية وأخرى تحت شعارات عرقية وقومية وغيرها، وبالمحصلة تقود جميعها لخدمة أعداء الأمة.
ولعل الأبلغ في هذه الجرائم هو نسبتها للدين الاسلامي الحنيف الذي حَرَّم قتل النفس إلا بالحق !!! وأين هو الحق في هذه الجرائم المنكرة ، وكيف يمكن أن ننسى قول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم  . 
( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) وَإِذَا سَمِعُوا مَاأنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) المائدة.

إننا في الوقت الذي نستنكر وندين بشدة العدوان على الكنائس المصرية  فإننا ندعو الحكماء في الشقيقة مصر مسلمين ومسيحيين الى تطويق هذه المؤامرة وتفويت الفرصة على من تأبط شراً بالشعب المصري وذلك بتحقيق المزيد من التلاحم وتعميق التعايش الوطني، حفظ الله مصر من كل سوء.