الجبوري ينقلب على حليفه ويفضح تزوير الانتخابات   هل في إنتخابات غد ...ضياء في نهاية النفق   أميركي عنصري يهاجم طلابا مصريين بفلوريدا   الموندو: هكذا تحولت أمريكا من القوة الأولى لـ"دولة منسحبة"   محمد علوش يعلن بشكل مفاجئ استقالته من جيش الإسلام   أحزاب المعارضة بشمال العراق: نرفض العملية الانتخابية ونتائجها   الاحتلال يقمع بالقوة مظاهرة لفلسطينيي 48 نصرة لغزة   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   الدولار يسجل أعلى مستوى في خمسة أشهر مع خسائر اليورو   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   بعض السعرات الحرارية أكثر خطرا من غيرها   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
رأي تجديد

الهجمات على كنائس مصر ....الهدف والمغزى

ليس غريباً أن تقع تلك التفجيرات الإجرامية في مصر في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالجرائم الفضيعة التي ترتكب بحق المدنيين في سوريا والعراق و في الموصل على وجه الخصوص  ، لان الأطراف المنفذة غايتها واحدة، وتسعى جميعها بكل السبل لضرب الأمة في الصميم من أجل تمزيق نسيج مجتمعاتها ونسف التعايش الوطني فيها الى جانب  تشويه سمعتها بين الأمم.
إن الهجمات الارهابية على دور عبادة  تؤكد بشاعة الأطراف المنفذة وسعيها الشرير لتغذية الفتنة وسعيها لتعميق الانقسام المجتمعي مرة باسم الطائفية وأخرى تحت شعارات عرقية وقومية وغيرها، وبالمحصلة تقود جميعها لخدمة أعداء الأمة.
ولعل الأبلغ في هذه الجرائم هو نسبتها للدين الاسلامي الحنيف الذي حَرَّم قتل النفس إلا بالحق !!! وأين هو الحق في هذه الجرائم المنكرة ، وكيف يمكن أن ننسى قول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم  . 
( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) وَإِذَا سَمِعُوا مَاأنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) المائدة.

إننا في الوقت الذي نستنكر وندين بشدة العدوان على الكنائس المصرية  فإننا ندعو الحكماء في الشقيقة مصر مسلمين ومسيحيين الى تطويق هذه المؤامرة وتفويت الفرصة على من تأبط شراً بالشعب المصري وذلك بتحقيق المزيد من التلاحم وتعميق التعايش الوطني، حفظ الله مصر من كل سوء.