المجمع الفقهي في أبي حنيفة يصدرب بياناً بخصوص مشروع قانون تعديل قانون الاحوال الشخصية   كي ينأى العرق بشعبه بعيداً...   الناتو يعتذر لتركيا بسبب إساءة جندي لأردوغان وأتاتورك   واشنطن بوست: في ظل مؤتمر المناخ الألماني.. اختفاء بلدة ألمانية بأكملها   مقتل 10 مدنيين بينهم 6 أطفال بغارات للنظام على الغوطة   عراقيون يطلبون فرض رسوما إضافية على "المنتجات"..   استمارة "تأييد السيسي" سيف مسلط على رقاب موظفي الدولة   المحافظات السنية من داعش إلى الحشد   "بوينغ" توقع طلبيات شراء 296 طائرة بـ 50 مليار دولار   القوّة الجويّة بطلاً لكأس الاتحاد الآسيوي للمرّة الثانية   فائدة عظيمة قد لا تعرفها عن المشروم.. هكذا يؤثر على الشيخوخة   في ذكراه الـ86.. عمر المختار أيقونة نضال خالدة   "تسلا" تكشف عن أسرع سيارة في العالم   شركة يابانية تعتذر بسبب انطلاق قطارها قبل موعده بثوان   روسيا تحمي قاتل الأطفال  
رأي تجديد

الهجمات على كنائس مصر ....الهدف والمغزى

ليس غريباً أن تقع تلك التفجيرات الإجرامية في مصر في الوقت الذي ينشغل فيه العالم بالجرائم الفضيعة التي ترتكب بحق المدنيين في سوريا والعراق و في الموصل على وجه الخصوص  ، لان الأطراف المنفذة غايتها واحدة، وتسعى جميعها بكل السبل لضرب الأمة في الصميم من أجل تمزيق نسيج مجتمعاتها ونسف التعايش الوطني فيها الى جانب  تشويه سمعتها بين الأمم.
إن الهجمات الارهابية على دور عبادة  تؤكد بشاعة الأطراف المنفذة وسعيها الشرير لتغذية الفتنة وسعيها لتعميق الانقسام المجتمعي مرة باسم الطائفية وأخرى تحت شعارات عرقية وقومية وغيرها، وبالمحصلة تقود جميعها لخدمة أعداء الأمة.
ولعل الأبلغ في هذه الجرائم هو نسبتها للدين الاسلامي الحنيف الذي حَرَّم قتل النفس إلا بالحق !!! وأين هو الحق في هذه الجرائم المنكرة ، وكيف يمكن أن ننسى قول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم  . 
( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا ۖ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُم مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (82) وَإِذَا سَمِعُوا مَاأنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ ۖ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) المائدة.

إننا في الوقت الذي نستنكر وندين بشدة العدوان على الكنائس المصرية  فإننا ندعو الحكماء في الشقيقة مصر مسلمين ومسيحيين الى تطويق هذه المؤامرة وتفويت الفرصة على من تأبط شراً بالشعب المصري وذلك بتحقيق المزيد من التلاحم وتعميق التعايش الوطني، حفظ الله مصر من كل سوء.