أمير قطر مجددا دعوته للحوار: "كلنا إخوة وكلنا خاسرون"   بحجة مكافحة الارهاب ...يجري إحياء الارهاب ...التجريف في الطارمية مثلاً   خامنئي يهاجم ترامب ويهدد بتحويل الاتفاق النووي لـ"فتات"   نيويوركر: لماذا غاب التعاطف الدولي مع الصومال   النظام السوري يعلن عن مقتل عصام زهر الدين في دير الزور   البيشمركة تنسحب من سد الموصل بشكل كامل   هيئة بريطانية تدعو لتحرك دولي لمنع مذبحة بسجن حمص السوري   كركوك.. نجحت صفقة سليماني وورثة طالباني   النفط يصعد بدعم تراجع المخزونات وتوترات الشرق الأوسط   10 أرقام قياسية لم تحطم إلى الآن في كرة القدم   مضاد فيروسي ثلاثي يقدم نتائج واعدة لمعالجة الإيدز   في ذكراه الـ86.. عمر المختار أيقونة نضال خالدة   "إنتل" تعد برقاقة فائقة السرعة مخصصة للذكاء الاصطناعي   أردوغان يعرب عن استيائه من محاولات تشويه الإسلام   ‏الأمم المتحدة تضع الحشد الشعبي للمرة الأولى في "قائمة العار"  
علوم و تكنولوجيا

الذكاء الاصطناعي في مجال الطب يحقق خطوات كبيرة

يحقق الذكاء الاصطناعي خطوات كبيرة في المجال الطبي، بحيث إن البعض لم يعد يستبعد أن يصبح الطبيب في المستقبل برنامجا معلوماتيا.

وتقبل على الاستثمار في هذا المجال الشركات الكبرى في "سيليكون فالي" وأيضا عدد كبير من الشركات الناشئة.

وتقدّر شركة "فروست سوليفان" المتخصصة أن المبالغ المستثمرة في هذا القطاع ستصل إلى ستة مليارات و600 مليون دولار في العام 2021، علما أن هذا الرقم لم يكن يتجاوز 634 مليونا في العام 2014.

والتقنيات المصممة يمكنها أن تشخص الأمراض في وقت مبكر وأن تقلّص المصاريف الصحية. وتتطور هذه التقنيات معتمدة بشكل أساسي على أجهزة الهاتف الذكي والأجهزة الموصولة بالإنترنت.

تؤكد شركة "كارديوغرام" الناشئة أن التطبيق الذي صممته يمكنه أن يرصد وجود دقات القلب غير الطبيعية من خلال ساعة ذكية توضع في المعصم.

فأجهزة الاستشعار الموصولة بالساعة يمكن أن "تميز بين الوتيرة الطبيعية لدقات القلب والرجفان الأذيني" وهو أحد أنواع الاضطراب في دقات القلب الذي قد لا ينتبه له المريض.

وكمثال آخر على الذكاء الاصطناعي في مجال الطب، صمم باحثون في جامعة هارفرد وفي جامعة فيرمون جهازا يمكن أن يحدد إصابة الأشخاص بالاكتئاب من خلال تحليل صورهم المنشورة على "إنستغرام".

ويقول الباحثون الذين استخدموا معطيات تتعلق بثلاثة وأربعين ألف صورة "تميل صور الأشخاص المكتئبين عموما إلى الأزرق أو الرمادي أو الألوان القاتمة".

وأكد الباحثون أن نتائجهم من هذه الطريقة كانت أكثر دقة من التشخيص العادي الذي يقوم به الطبيب العام.

ولطالما كان للتكنولوجيا مكانها في الطب، لكنها بلغت نقطة تحول في العام 2015 حين أطلقت مجموعة "آبل" تطبيق "ريسرتش كيت" الذي يتيح لمستخدمي أجهزة "آيفون" أن يجمعوا معلومات عن المسافات التي يمشونها ووتيرة ضربات القلب وغيرها من المعطيات المفيدة في تقييم حالتهم الصحية.

وتقول كايت ماكارثي الباحثة في شركة "فورستر" إن التقدم المحرز في مجال الذكاء الاصطناعي فتح احتمالات جديدة على "الطب الشخصي" وسمح أيضا بتسريع وتيرة الأبحاث.

خطوة صغيرة

ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يكون واقيا من أمراض عدة، من خلال تقديم تحليل الملفات الطبية ونتائج الاختبارات، بحسب ما تقول نارغ رازافان المدرّسة في جامعة نيويورك والتي أجرت دراسة حول التحليل الوقائي لأكثر من 100 مرض.

وتقول الباحثة "عملنا يقضي بأن نحاول التنبؤ بالأمراض التي يمكن أن يصاب بها الشخص في الأشهر الست المقبلة، بحيث يمكن أن نتصرف".

وصمم الفريق معادلات رياضية تتيح الكشف بشكل دقيق عن أمراض معينة ولاسيما السكري وفشل القلب.

ويبدي عملاق آخر في "سيليكون فالي" وهي مجموعة "غوغل" اهتماما بالذكاء الاصطناعي في مجال الطب أيضا، ولا سيما من خلال قسم "ديب مايند" الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لمساعدة الأطباء على تقييم مخاطر انتشار مرض السرطان وتحديد العلاجات المناسبة بالأشعة.وتتعاون أيضا كل من "آي بي أم" و"انتل" و"مايكروسوفت" مع باحثين في مجال تحليل المعطيات الطبية.

وهذه الشركات الكبيرة ليست وحدها من يعمل في هذا القطاع.فقد أحصت شركة "سي بي إنسايتس" 106 شركات ناشئة تستثمر في هذا القطاع أيضا في العام 2017.

ويمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم في توقّع إصابة الشخص باكتئاب وأمراض نفسية أخرى. وبحسب جيسيكا ريبيرو الباحثة في جامعة فلوريدا يمكن للذكاء الاصطناعي أن يتوقع، في 80 إلى 90 % من الحالات، أن شخصا ما قد يُقدم على الانتحار خلال عامين.

لكن ليندا شين الباحثة في جامعة تكساس تخفف من الحماسة في هذا المجال بالتشديد على أن التكنولوجيا لا يمكن أن تقوم بالتقدّم الطبي وحدها.