أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
تغريدات

ترتيب الأوضاع في عراق مابعد المالكي

ترتيب الأوضاع في  عراق مابعد المالكي / داعش ...
....................................
بينما الوطن الجريح يتطلع لمن ينتشله من وهدة الانحطاط المريع ....ينشغل المنتفعون من هكذا وضع الساقطون من الساسة ويشغلون الرأي العام معهم  بقضايا هامشية لاتسمن ولاتغني من جوع ...هؤلاء لايعنيهم  فوضى حمل السلاح خارج إطار مؤسسات الدولة وشيوع الجريمة المنظمة ، ولاإسعاف 40 % من الشعب العراقي تحت خط الفقر ولا إنتشار المخدرات بين الشباب ولا عودة كريمة لملايين النازحين والمهجرين ولا إعادة إعماراربعة محافظات وأجزاء كبيرة اخرى دمرت بالكامل  ولا كيفية إسترداد مايزيد على 450 مليار دولارأهدرت بسبب فساد حكومات نوري المالكي  ، ولا يساورهم  القلق من ظهور موجة جديدة من التطرف والعنف ، ولا إصلاح الحكم وإقامة دولة المؤسسات والعدل بل لايعنيهم إستعادة السيادة بعد أن تحولنا الى دولة هامشية تابعة .....
كل هذا لا يشغلهم  بل الذي يشغلهم هو  مؤتمر سيعقد في بغداد واربيل من المفروض أن يقود في النهاية الى مؤتمر وطني جامع يتوافق العراقيون من خلاله للخروج برؤية واحدة للمستقبل ...
كتلة تهدد وأخرى تحذر وثالثة تستنكر وعصابة تتوعد  ...!!!من سيشارك ؟ ومن لايشارك ؟ وكيف يشارك ...؟ 
جدل عقيم يراد منه حرف الانظارعن النكبة الوطنية وإشغال الرأي العام دون طائل ...بينما الوطن الجريح في خبر كان ...
ياشعب العراق أينما كنت في رحاب الوطن أنت الوسيلة والغاية ...كفاك سلبية ..إنهض وتحمل مسؤوليتك ...حرام أن تسلم مقاديرك لمن لايستحق من اللصوص والفاسدين والفاشلين ...
................
_ أيقُظوني عندما يمتلُك الشعُب ِزماَمهْ . عندما ينبِسُط العدُل بلا َحٍّد أمامهْ .
عندما ينطُق بالحِق ولا َيخشى الَملا َمةْ عندما لا يستحي منْ ُلبِْس ثو ِب ألاستقامةْ 
ويرى كُنوِز الأرض
لا َتعْدُل في ا لميزاِن مثقال َكرامهْ .
_ سو َف تستيقظ . . لكن ْ
ما الذي َيدعوك للنو ِم إلى يو ِم 
الِقيا َمةْ ؟
(الشاعر أحمد مطر )

 

طارق الهاشمي 

نائب رئيس الجمهورية السابق