وحدات استيطانية جديدة في الخليل لأول مرة منذ 15 عاما   بحجة مكافحة الارهاب ...يجري إحياء الارهاب ...التجريف في الطارمية مثلاً   تحركات لملاحقة واعتقال ابن زايد بتهم جرائم حرب باليمن   "الأخبار" اللبنانية: هذا ما تريده إسرائيل من إقامة دولة كردية   ما حقيقة وتفاصيل اتفاق تركيا "وتحرير الشام" بشأن إدلب   معارك كركوك تفجر خلافات الأحزاب الكردية وتبادل تهم بالخيانة   شرطة أمريكا تطرد مسلمة حامل من طائرة لأجل كلبين   تركيا العمق الاستراتيجي للعرب لو كانوا يعلمون (2-2)   النفط يقفز بسبب مخاوف من عقوبات جديدة على إيران   "فيفا" يكافئ منتخب المغرب على نتائجه الإيجابية   مضاد فيروسي ثلاثي يقدم نتائج واعدة لمعالجة الإيدز   في ذكراه الـ86.. عمر المختار أيقونة نضال خالدة   اتهامات لـ"ويندوز 10" بانتهاك قوانين البيانات الشخصية   أردوغان يعرب عن استيائه من محاولات تشويه الإسلام   ‏الأمم المتحدة تضع الحشد الشعبي للمرة الأولى في "قائمة العار"  
عناوين الصحف

إندبندنت: روسيا تخطط للبقاء في سوريا نصف قرن

نشرت صحيفة "إندبندنت" تقريرا للكاتب صمويل أوزبورن، يقول فيه إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع على قانون جديد، يصادق على صفقة مع الحكومة السورية، تسمح لروسيا بإبقاء القاعدة الجوية الروسية في سوريا لمدة نصف قرن تقريبا.

ويشير التقرير إلى أن الصفقة الأصلية، التي وقعت في دمشق في شهر كانون الثاني/ يناير، وضعت الشروط التي يمكن بموجبها استخدام روسيا لقاعدة حميميم في محافظة اللاذقية، التي استخدمتها في شن غارات جوية على قوى المعارضة التي تحارب قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد.  

ويقول الكاتب إن بوتين وقع القانون الذي أجاز الاتفاقية بعد أن صادق البرلمان الروسي بمجلسيه عليها في وقت سابق من هذا الشهر، بحسب موقع المعلومات الرسمي التابع للحكومة، لافتا إلى أن الاتفاقية تنص على نشر القوات الروسية في قاعدة حميميم لمدة 49 عاما، مع وجود خيار التمديد لمدة 25 عاما كل مرة.

وتلفت الصحيفة إلى أن القاعدة شكلت قلب النشاط الروسي منذ أن تدخلت روسيا في الصراع في أيلول/ سبتمبر 2015، مساعدة في تحويل مسار المعركة لصالح الأسد، الذي يعد أحد أقرب حلفائها في الشرق الأوسط. 

وتختم "إندبندنت" تقريرها بالإشارة إلى قيام الأسد بزيارة القاعدة الأسبوع الماضي؛ لتفقد الأسلحة والأفراد والمصفحات، لافتة إلى نشر صور لبشار الأسد وهو يجلس في قمرة طائرة "سوخوي أس يو -35" الروسية.