عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال   القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين   مواجهات في محيط السفارة الأمريكية في بيروت   البايس: قرار ترامب بلفور القرن الحادي والعشرين   المعارضة السورية تسعى للتفاوض المباشر مع النظام في جنيف   العراقيون يحتفلون بمناسبة إعلان "النصر" على تنظيم الدولة   لماذا يخشى السيسي من مظاهرات التضامن مع القدس   ترامب أهال التراب على التسوية السياسية وما تبقى للرسمية الفلسطينية .. قلب الطاولة أو الإذعان الشامل   العراق يوقع اتفاقية مع إيران لتسهيل تصدير نفط كركوك   "فرانس فوتبول" تعلن عن اسم الفائز بجائزة أفضل حارس بالعالم   إشارات يصدرها جسمك لا ينبغي عليك تجاهلها..   بهية المساكن وزهرة المدائن في انتظار "الأيوبي"   خلل في أجهزة الآيفون يتسبب بتعطيلها في جميع أنحاء العالم   جائزة أفضل دعاية خيرية تذهب لـ"باتمان وطفل سوري"   نرفض قرار الرئيس _الامريكي  
مقالات مختارة

عقيدة إقناع الفلسطينيين بأنهم انهزموا

د. ظافر محمد العجمي / العرب القطرية
يمكننا القول إن كل حادثة في المسجد الأقصى تختلف عن سابقاتها، وخير دليل هو أحداث الأسابيع الماضية من الإغلاق ومنع الصلاة حتى استسلام الصهاينة للمقاومة.
فقد كتب المحلل الصهيوني آفي يساخاروف في «إسرائيل تايمز» إن الاضطرابات في القدس أظهرت فشل نتنياهو في اتخاذ القرارات بأوقات التوتر والأزمات، وأضاف أن للسيادة الإسرائيلية على الحرم القدسي حدوداً واضحة، فالأحداث الكئيبة التي وقعت في الأسابيع الماضية تؤكد أنه من الأذكى عدم محاولة تخطيها، فما كان من نتنياهو إلا أن استقبل القاتل في سفارتهم بعمّان للتنفيس عن انتصار الشباب المقدسي على حكومته وعليه شخصياً.
ولم تعلن تل أبيب أنها ستقدم تعويضاً لأسرة الأردني الذي قتله حارس سفارتهم فحسب، بل إنها قد قوضت مشاريع صهيونية شيطانية، ودعا دانيل بايبس -مؤسس كامبس وتش- وهي منظمة مثيرة للجدل لمضايقة الباحثين والعلماء الذين ينتقدون إسرائيل، وساند بايبس مجموعة «تكتل انتصار إسرائيل» في الكنيست، حيث كانوا يزمعون إطلاق مجموعة برلمانية ملتزمة بـ «إجبار الفلسطينيين على الاعتراف بالهزيمة»، ويحاول بايبس إقناع صانعي القرار في واشنطن بأن «إسرائيل قد انتصرت»، وأنه بعد أكثر من قرن، انتهى النزاع الحقيقي، حيث قال: «كأميركي، أريد أن تقول حكومتي للحكومة الإسرائيلية: افعلي ما تحتاجينه لإقناع الفلسطينيين بأنهم انهزموا»، فالحروب عادة تنتهي عندما يؤدي الفشل إلى يأس أحد الأطراف، وعندما يتخلى هذا الطرف عن أهداف الحرب ويتقبل الهزيمة، وأيضاً عندما تقضي هذه الهزيمة على الإرادة للقتال.
لقد كانت أحداث الأقصى لحظة تاريخية في مساقات علاقات الشد والجذب مع العدو، ولا تحتمل إضاعة استثمارها، فقد نقل صمود أهلنا في فلسطين قضيتهم إلى موقف أكثر إشراقاً، ودفعهم لآفاق أرحب بعيداً عن الهزيمة التي كان الصهاينة يدفعونهم دفعاً لإعلانها، بل نقل الفلسطينيون الهزيمة من مخيمهم إلى المعسكر الصهيوني، فأصبحت الهزيمة التي ربوها مقيمة بينهم، وزاد تقهقر ذلك المعسكر السريع نحو احتقار نفسه، لكن صهاينة العالم تقدموا بمبادرة صكتها أقوى جمعيات الضغط على أعضاء الكونجرس الأميركي، وهي لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية أيباك «AIPAC» لاستصدار قانون «يجرّم مقاطعة إسرائيل»، بتأييد من أنصارهم في الكونجرس، ضاربين عرض الحائط بكون القرار يمس حرية وسيادة الدول.

بالعربي الفصيح
كما تصدى الشباب المقدسي لنتنياهو، على الدبلوماسية العربية التصدي لصهاينة «أيباك»، ومنع استصدار قانون «يجرّم مقاطعة إسرائيل».