تعويل عراقي على مؤتمر الكويت لإعادة الإعمار   مؤتمر في الكويت ...لاعمار العراق   لافروف: أنظمة الدفاع الأمريكية تطوّق روسيا وتستهدف الصين   الإندبندنت: مئات الأميركان انضمّوا لداعش في العراق وسوريا   النظام يواصل قصفه العنيف على الغوطة لليوم الخامس   مقتل 3 عناصر للحشد العشائري في تكريت   قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة في القدس والضفة   لا تلوموا أحمد الكبيسي.. انه في أرذل العمر   العراق يقترح على شركة "BB" تطوير حقول كركوك النفطية   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   هذه أخطار الإفراط في تناول بعض المسكنات   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "غوغل" يعرف كل شيء عن مستخدميه ويخزنه باستمرار   قاضية لبنانية تقضي بعقوبة غريبة على مسيئين للسيدة العذراء   مساجد تصادر وقادة ورموز ووجهاء وناشطون يٌستهدفون  
رأي تجديد

إنشقاقات وإنشطارات ...هل تقود للتغيير المنتظر

انشقاقات و انشطارات في أحزاب وكتل سياسية تقليدية كانت شكًلت الواجهة السياسية في عراق مابعد الغزو في بحر عقد ونصف من الزمن وكان لها دور فاعل في مجريات الوقائع والأحداث ...وهناك بالتأكيد انشقاقات و انشطارات في الطريق ، وليس من المعلوم حتى الآن فيما إذا كانت هذه التغييرات في الهيكلية السياسية إنما جاءت بناءاً على قراءة موضوعية لتجربة سياسية فاشلة أو تكييفاً لواقع جديد ربما لامكان فيه للنخبة السياسية التي فشلت في إدارة دفة الحكم حتى اللحظة ... ومع ذلك فالتغيير سنة من سَنَن الحياة والتطور والمأمول أن يجري التغيير في الاتجاه الصحيح أي أن تصب مخرجاته في السبيل الذي يفضي إلى خروج العراق بسلامة من حالة الانسداد وبلوغه بر الأمان  بأفضل طريقة ممكنة ...ومن مستلزمات التغيير الصحي أن لا تجري عملية إعادة إنتاج وجوه قديمة بأُطر سياسية جديدة، وكأن شيئاً لم يكن ...!!! 
إنما يحصل التغيير ... بالانطلاق نحو تصويب المسار وهذا يتطلب:

المراجعة الصادقة لتجربة سياسية فاشلة ... 
يليها الاعتذار من الشعب العراقي لكل الآثام والخطايا التي ارتكبت بحقه ولكن بإسمه ... 
ثم محاسبة من أساءَ وقَصّر وخانَ وأجرم ... 
ثم تعويض من تضرّر وظٌلِم وحٌرِمَ وهٌجّر ... 
ثم طرح رؤية بديلة لصناعة حياة لائقة لكل العراقيين تضع الوطن على أعتاب مرحلة جديدة من الوئام والانسجام ... 
هذه هي شروط التغيير ... 

الاعتراف بالخطأ ... المراجعة ... المحاسبة ... الإنصاف ... التصويب ... 
هذا هو التغيير الصادق الذي ينتظره العراقيون ....

دون ذلك ... تزوير للحقائق وكذب على الناس وضحك على الذقون ...وسوف يكتشف العراقيون غرض هذه الألاعيب عاجلاً أم آجلاً وسيتعاملون معها بما تستحق ...

(وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ۖ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ (40)الشورى.