الزعيم الكوري يتسلم خططا لضرب جزيرة غوام.. والبنتاغون يحذر   بحجة مكافحة الارهاب ...يجري إحياء الارهاب ...التجريف في الطارمية مثلاً   قيادي بمليشيا الحشد الشعبي : لولانا لسقط نظام الأسد   فورين أفيرز: إيران ترى زيارة الصدر للسعودية ضمن حملة ضدها   ناشطون سوريون: التحالف قتل 946 مدنيا بالرقة خلال شهرين   القوات العراقية تعلن بدء معركة تلعفر بتنفيذ ضربات جوية   قمع الإعلام يتفاقم.. والسيسي يحجب موقعا حقوقيا لأول مرة   إنكم في بيت واحد يا عرب فحصنوه   النفط يصعد مع زيادة الطلب العالمي وتوترات نيجيريا   تعرف على أفضل 7 "مباريات كلاسيكو" بالعالم   المكملات الغذائية.. ترف أم حاجة ضرورية   الأسواق العثمانية.. نظام تكييف طبيعي صيفا وشتاء   المغرب يستعد لإطلاق قمرين صناعيين لأغراض عسكرية واستخباراتية   تجمع شبابي فلسطيني بأوروبا يطلق مبادرات على مستوى القارة   الطارمية ... في بؤرة الإستهداف الطائفي  
اقتصاد و مال

أداء سلبي بالأسواق العربية مع ارتفاع حدة الحذر والترقب

سيطر الحذر والترقب على أداء البورصات وأسواق المال العربية والخليجية خلال تعاملات الأسبوع الجاري.

وأصبح الأداء اليومي للبورصات محايدا لمسارات الصعود التي تشهدها أسعار النفط، وسلبيا عند تسجيل أية انخفاضات طفيفة أو متوسط، حيث تشير هذه المسارات إلى أن الأسعار الحالية لا تعتبر محفزة لتداولات يومية جيدة، في الوقت الذي تعتبر فيه غير ثابتة وضعيفة عند التقييم العادل لأسعار النفط.

وكشف التقرير الأسبوعي لمجموعة "صحارى" للخدمات المالية، عن انحسار التداولات على مختلف أنواعها من قبل الاستثمار المؤسسي المحلي والأجنبي، بهدف الاحتفاظ أو البيع أو الدخول في عمليات استحواذ على أسهم إضافية، كون التحركات السعرية منخفضة وإمكانية تحقيق قفزات سعرية غير اعتيادية غير ممكن.

معنويات المستثمرين

وبين التقرير أن أمكانية الاعتماد على معنويات المستثمرين ومسارات أسواق المال العالمية، لن تحمل معها مسارات إيجابية على الأداء اليومي لبورصات المنطقة، حيث لا تزال مسارات التداول والاحتفاظ بالأسهم المتداولة قصيرة الأجل وآنية لدى كثير من الأوقات، في ظل حالة الضعف العام الذي يحاصر الاستثمار المباشر وغير المباشر،بالإضافة إلى تنوع الضغوط المالية والاقتصادية، وعليه فإن التحدي الأكبر يكمن في كيفية تحفيز ورفع قيم السيولة المتداولة لدى البورصات، والحفاظ على مستويات متزايدة منها خلال جلسات التداول القادمة.

جدير بالذكر أن بقاء معنويات المتعاملين الحاليين والمحتملين سلبية حيال الاستثمار غير المباشر لابد لها من أن تتغير، كون البورصات تتمتع بعدد لا محدود من فرص الاستثمار الجيدة، عند مستوى أسعار يعتبر مغريا، وتناسب فئات المتعاملين كافة،كما أن المسارات اليومية للأسهم وإغلاقاتها السعرية لا تحتاج إلى خبرات استثنائية للتعامل معها وتحقيق المزيد من النجاحات على مستوى الاختيارات من الأسهم والأرباح التي يمكن تحقيقها.

سوق دبي تتراجع

تراجعت سوق دبي في تعاملات الأسبوع الماضي بعد ارتفاعها على مدار الأسابيع الخمسة الماضية، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 27.8 نقطة أو ما نسبته 0.80% ليقفل عند مستوى 3647.33 نقطة.

وارتفعت أحجام التداولات إلى 844.3 مليون سهم فيما تراجعت السيولة إلى 1.88 مليار درهم. وتراجعت القيمة السوقية للسوق بـ 1.88 مليار درهم إلى 372 مليار درهم مقابل 373.88 مليار درهم.

خسائر في أبوظبي

تراجعت سوق أبوظبي في تعاملات الأسبوع الماضي بضغوط من قطاعات قيادية وعلى رأسها قطاع البنوك، حيث تراجع مؤشر السوق العام بواقع 40 نقطة أو ما نسبته 1% ليقفل عند مستوى 4550.93 نقطة، وارتفعت أحجام وقيم التعاملات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 459.4 مليون سهم بقيمة 644.29 مليون درهم.

وتراجع قطاع البنوك بنسبة 1.13% مع هبوط سهم أبوظبي الأول بنسبة 1.8% والاتحاد الوطني بنسبة 1.70%، وتراجع قطاع الاتصالات بنسبة 1.09% مع هبوط سهم اتصالات بالنسبة نفسها، وتراجع قطاع الطاقة بنسبة 0.94% مع تراجع سهم دانة غاز بنسبة 1.5%.

مكاسب هامشية في السعودية

ارتفعت سوق الأسهم السعودية في تعاملات الأسبوع الماضي، وسط تباين في أداء الأسهم والقطاعات، حيث ارتفعت بواقع 11.47 نقطة أو ما نسبته 0.16% ليقفل عند مستوى 7164.64 نقطة، وسط ارتفاع أحجام التداولات وتراجع السيولة، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 167.7 مليون سهم بقيمة 3.2 مليار ريال.

أسبوع أخضر في الكويت

سجلت مؤشرات السوق الكويتية الثلاثة ارتفاعا خلال تداولات الأسبوع الماضي، في ظل ارتفاع مؤشرات الأحجام وقيم السيولة، حيث ارتفع مؤشر السوق السعري بواقع 19.3 نقطة أو ما نسبته 0.28% ليقفل عند مستوى 6825.7 نقطة، كما ارتفع المؤشر الوزني بنسبة 1.76% رابحا 7.25 نقطة وصعد مؤشر كويت 15 بنسبة 1.7% رابحا16 نقطة.

وارتفعت أحجام وقيم التداولات، بنسبة 16.4% و51.6% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتداول 353.46 مليون سهم بقيمة 68.07 مليون دينار نفذت من خلال 14.88 ألف صفقة.

ارتفاع طفيف في البحرين

ارتفعت السوق البحرينية خلال تداولات الأسبوع الماضي بدعم من غالبية قطاعاتها، حيث ارتفعت بواقع 1.69 نقطة أو ما نسبته 0.13% ليقفل عند مستوى 1324.28 نقطة.

وارتفعت أحجام وقيم التداولات بنسبة 76.40% و5.19% على الترتيب، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 15 مليون سهم بقيمة 2.557 مليون دينار، نفذت من خلال 327 صفقة.

خسائر في عمان

سجلت البورصة العمانية تراجعا ملموسا خلال تداولات الأسبوع الماضي مع تراجع قطاعاتها كافة، وهبوط مؤشرات السيولة والأحجام، حيث أقفل مؤشر السوق العام تعاملات الأسبوع عند مستوى 4991.51 نقطة، بانخفاض بلغ 66.06 نقطة أو ما نسبته 1.31%.

وانخفضت أحجام وقيم التداول بنسبة 6.22% و17.61% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 53.8 مليون سهم بقيمة 9.8مليون ريال نفذت من خلال 2119 صفقة.

شاشات حمراء في الأردن

سجلت البورصة الأردنية تراجعا ملموسا خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وسط أداء سلبي لقطاعي الخدمات والمال في ظل تراجع مؤشرات السيولة والأحجام، حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة0.72% ليقفل عند مستوى 2140.5نقطة.

وانخفضت أحجام وقيم التداولات، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 24.1 مليون سهم بقيمة 26.4 مليون دينار نفذت من خلال 12.6ألف صفقة، وارتفعت أسعار أسهم 39 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 69 شركة.

مكاسب في مصر

سجلت مؤشرات البورصة المصرية مكاسب طفيفة خلال تعاملات الأسبوع، حيث ارتفع المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 0.36% مضيفا نحو 49 نقطة إلى مستوى 13462 نقطة بنهاية تعاملات جلسة أمس.

وصعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 1.26% إلى مستوى 720 نقطة، كما ارتفع المؤشر الأوسع نطاقا بنسبة 0.37% إلى مستوى 1612 نقطة.

وربحت الأسهم المدرجة مكاسب أسبوعية بلغت نحو 3.4 مليار جنيه.