وحدات استيطانية جديدة في الخليل لأول مرة منذ 15 عاما   بحجة مكافحة الارهاب ...يجري إحياء الارهاب ...التجريف في الطارمية مثلاً   تحركات لملاحقة واعتقال ابن زايد بتهم جرائم حرب باليمن   "الأخبار" اللبنانية: هذا ما تريده إسرائيل من إقامة دولة كردية   ما حقيقة وتفاصيل اتفاق تركيا "وتحرير الشام" بشأن إدلب   معارك كركوك تفجر خلافات الأحزاب الكردية وتبادل تهم بالخيانة   شرطة أمريكا تطرد مسلمة حامل من طائرة لأجل كلبين   تركيا العمق الاستراتيجي للعرب لو كانوا يعلمون (2-2)   النفط يقفز بسبب مخاوف من عقوبات جديدة على إيران   "فيفا" يكافئ منتخب المغرب على نتائجه الإيجابية   مضاد فيروسي ثلاثي يقدم نتائج واعدة لمعالجة الإيدز   في ذكراه الـ86.. عمر المختار أيقونة نضال خالدة   اتهامات لـ"ويندوز 10" بانتهاك قوانين البيانات الشخصية   أردوغان يعرب عن استيائه من محاولات تشويه الإسلام   ‏الأمم المتحدة تضع الحشد الشعبي للمرة الأولى في "قائمة العار"  
آخر الأخبار

معارك عنيفة في تعز والجوف ومقتل قائدين ميدانيين

اندلعت معارك عنيفة، الجمعة، بين قوات الجيش اليمني من جهة، والحوثيين وقوات الرئيس  المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، في محافظتي الجوف (شمال شرق) وتعز (جنوب غرب). 

وأفاد الناطق باسم الجيش الوطني في الجوف، عبد الله الأشرف بأن مواجهات ضارية دارت بين الطرفين  في جبهتي "الخنجر" و"العقبة" ببلدة خب والشعف منذ منتصف ليلة أمس وحتى ظهر الجمعة.

وبحسب الأشرف الذي صرح، فإن المعارك الشديدة التي شهدتها الجبهتان، سقط فيها قائد ميداني لقوات الحوثي وصالح يدعى "محمد القاضي" وعشرات المسلحين بين قتيل وجريح. مشيرا إلى أن الجيش لايزال يحتفظ بخمس جثث تعود لمسلحين حوثيين قتلوا في المواجهات، بينهم جثة  القيادي "الحوثي".

فيما خسرت القوات الحكومية أحد قيادييها الميدانيين في هذه المواجهات، وفقا للجيش الوطني

وفي تعز، تمكن الجيش الوطني، من إحراز  مكاسب جديدة على الأرض، بالسيطرة على أجزاء واسعة من منطقة مدرات قرب مصنع السمن والصابون غربي المدينة.

وأفاد بيان للمركز الإعلامي للجيش في تعز بأن الحوثيين وقوات صالح تكبدوا خسائر فادحة، في وقت تم أسر 8 مسلحين منهم. 

وبحسب البيان فإن القوات الحكومية تواصل التقدم نحو نقطة الأمن المركزي (نقطة الهنجر) جوار مصنع السمن والصابون.

وكان الجيش اليمني في تعز قد أطلق قبل أيام، عملية عسكرية، لطرد مسلحي الحوثي وحلفائهم من الجهة الغربية من المدينة، بينما تشهد الجوف معارك متقطعة بين الفينة والأخرى بين الطرفين.