العراق يطلق حملة عسكرية جديدة بالقرب من حدود السعودية   مذكرة التفاهم العراقية / الإيرانية... مكاسب غير محدودة لإيران وخسائر صافية للعراق ...   مجلس النواب يقرّ قانوناً ويقرأ 7 مشاريع أبرزها إلغاء مكتب المفتشين العموميين   واشنطن بوست: 4 خيارات أمام بوريس أحدها السجن   النظام يواصل تقدمه شمالا.. ومعرة النعمان بدائرة الخطر   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   مقتل مصري صعقا بالكهرباء خلال احتجازه بأحد مراكز الشرطة   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   رسوم صينية جديدة ضد واشنطن.. وتجار أمريكا يرفضون أمر ترامب   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
تغريدات

رسالة الى شعب العراق الأبي

رسالة الى شعب العراق الأبي

في ظل الأزمات لابد أن تتغلب الحكمة على التهور والعقل على العاطفة ... وتبقى السياسة هي النظرةالواقعية ... وليست الخيالية اليست هي فن الممكن ؟
الاستفتاء المزمع إجراءه غداً وبصرف النظر عن الزاوية التي ينظر من خلالها هذا الطرف أو ذاك ... إنما هي إنعكاس لإزمة الحكم في العراق ...
يعز عليّ أن أرى وطني العراق يتشظى، كما يعز عليّ أن أرى البعض وهو يوظف وحدة العراق في الظلم والتمييز والتهميش والنهب وضياع السيادة ... هدف نبيل أن يبقى العراق موحداً ... لكن وحدة العراق لم تكن لوحدها كافية للحيلولة دون وصول فاشلون يحكمون بسياسة خرقاء ... ومن حق الناس في هذه الحالة أن تبحث عن البديل ...
العراق اليوم يواجه أزمة حكم طائفي بغيض ... يتضرر منها شعب بأكمله بينما تنتفع وتسود مافيا الفساد والفاشلون والقتلة الإرهابيون الذين يحتمون خلف منصب او عملية سياسية عرجاء ...
مع ذلك السياسة فن الممكن ولابد من نظرة موضوعية وموازنة المصالح والمفاسد وإتخاذ القرار المناسب الذي يقربنا للحل ولايدفعنا لمستقبل مجهول ...
ليس فقط الاخوة الكرد يرفضون الحكم الديني المذهبي التمييزي، العرب السنة رافضون أيضاً، وعموم الشيعة رافضون بعد أن تم تضليلهم بتوظيف الدين للفساد وإلإثراء غير المشروع ... وهذا هو موقف الاخوة التركمان والكلدو آشوريين وغيرهم ...
الاستفتاء رغم الجدل الذي أثير عليه إنما حرك مياه راكدة ونبه المجتمع الدولي الى أزمة الحكم في #العراق التي تعني جميع المكونات وتؤثر على الامن الإقليمي بل والدولي ...
لندعو على الفور الى طاولة مستديرة يلتقي فيها ممثلوا المكونات الرئيسية من أجل التوافق على شكل الحكم الذي يوفر للجميع ... اكرر للجميع ... الحياة بكرامة في ظل عراق موحد ... ومتى فشلنا فلكل حادث حديث ...
اللهم إحقن دماء العراقيين، وأجمع شملهم ووحد كلمتهم واهدهم سبلهم ... اللهم آمين ...

 

طارق الهاشمي

نائب رئيس الجمهورية السابق