القوى الشيعيّة تختار بديلاً عن فالح الفيّاض لحقيبة الداخليّة   ام الربيعين ..مأساة مدينة ...   الصدر: تلف الـ7 مليارات دينار نقطة في بحر الفساد   أوراسيا دايلي: كيف سيكون رد إيران على إنشاء "ناتو عربي" بداية العام المقبل   43 قتيلا غالبيتهم مدنيون بغارات للتحالف الدولي بسوريا   ثغرة قانونيّة تسمح لأعضاء البرلمان الجديد البقاء في مناصبهم الحكوميّة   مرسوم صادم من ترامب ضد مهاجرين يحرمهم حق اللجوء   الجاووش الركن سليم الجبوري وزيرا للدفاع.. يا أهلا بالمعارك   هل تفعلها أمريكا وتفرض رسوما جديدة على الصين مطلع 2019   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   ما هو البديل "السحري" لمعاناة حقن الإنسولين اليومية   عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسلمة محجبة تنتخب للبرلمان السويدي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
علوم و تكنولوجيا

تعرف على أكثر أنواع السيارات الموثوق فيها لسنة 2017

نشرت صحيفة "البايس" الإسبانية تقريرا، عرضت فيه قائمة أكثر السيارات الموثوق فيها خلال سنة 2017. وقد تألقت هذه السيارات وحظيت بثقة المستهلك بفضل تراجع نسبة المشاكل التي تعترض السائقين خلال استخدامهم لهذه السيارات.
 
وقالت الصحيفة، في تقريرها إن شراء سيارة يعد بمثابة استثمار طويل الأمد. ولهذا السبب، يرغب الأفراد في أن تكون لهم سيارة موثوق فيها، تستمر في العمل لأطول وقت ممكن.
 
وأوردت الصحيفة أن جميع السيارات لا تستجيب لهذا الشرط، مما يدفع أغلب الأشخاص إلى انتظار نتائج تقارير تصدر كل سنة، التي تهتم بتصنيف السيارات وفقا لمدى موثوقية السائقين فيها. ومن بين هذه التقارير، "تقرير المستهلك" الذي تنشره المنظمة الأمريكية غير الربحية "اتحاد المستهلكين".
 
وبينت الصحيفة أن أكثر السيارات الموثوق فيها تتمثل في المركبات التي ينجر عن استخدامها عدد محدود من المشاكل، وذلك وفقا للاستطلاع السنوي للسيارات الذي تقوم بإجرائه المنظمة الآنف ذكرها. ويضاف إلى هذه المعادلة بيانات حول السلامة وإحصائيات حول مدى رضا مستخدميها. وبعد تحليل هذه البيانات التي جمعتها حول 640 ألف سيارة، أصدرت منظمة اتحاد المستهلكين قائمة السيارات العشر الأكثر موثوقية في سنة 2017.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن سيارة كيا نيرو تعد من أكثر السيارات الموثوق فيها لدى المستخدمين خلال سنة 2014، وذلك وفقا لتصنيف "تقرير المستهلك". ويتميز هذا النوع من السيارات بأنه اقتصادي للغاية في استهلاك الوقود، فضلا عن نظام الأمن عالي الجودة المزود بفرامل الطوارئ الآلية والتحكم في السرعة الذكي. في المقابل، لا تتيح سيارة كيا نيرو للسائقين قيادتها بمرونة عالية.
 
وذكرت الصحيفة أن سيارة سوبارو بي أر زي (التي تم تطويرها بالتعاون مع تويوتا 86)، تحتل المرتبة الثانية في قائمة السيارات العشر الأكثر موثوقية في سنة 2017. وتتسم هذه السيارة بسهولة التحكم فيها وقيادتها المرنة. وعلى الرغم من تطوير سيارة سوبارو بي أر زي بالتعاون مع تويوتا، إلا أنها فشلت في تأمين قدر من الراحة عند تشغيلها. ويعود السبب في ذلك إلى أن المقصورة بسيطة نسبيا، كما أن السيارة تصدر ضجيجا داخليا عاليا.
 
وأفادت الصحيفة أن سيارتي "لكزس إي إس" و"لكزس جي إس" تحتلان على التوالي المرتبتين الثالثة والرابعة وفقا لترتيب منظمة اتحاد المستهلكين الأمريكية لأكثر السيارات موثوقية. وفي الوقت الذي يتميز فيه الطراز الأول بأداء جيد بشكل عام، يجمع الطراز الثاني بين القيادة الجيدة والهدوء والاتساع على حد السواء.
 
وأوردت الصحيفة أن السيارة الخامسة التي منحها المستخدمون نسبة جيدة من الموثوقية، تتمثل في أودي كيو 3. وعلى الرغم من أن مقصورة هذه السيارة تبدو بسيطة نوعا ما، إلا أن المواد التي صنعت منها ذات جودة عالية. ومن سلبيات هذا النوع من السيارات أن موضع السائق ضيق نوعا ما.
 
أما المرتبة السادسة في هذا الترتيب فكانت من نصيب سيارة "تويوتا راف 4"، ومن الأسباب التي جعلت هذا النوع من السيارات يحتل المراتب الأخيرة، مقاعدها الجلدية غير المريحة لحد ما.
 
وبينت الصحيفة أن تصنيف قائمة السيارات العشر الأكثر موثوقية في سنة 2017، الذي نشرته منظمة اتحاد المستهلكين كشف أن سيارة "لكزس آي إس" وسيارة "تويوتا بريوس بلس" تحتلان المرتبتين السابعة والثامنة على التوالي. وعلى الرغم من أن سيارة لكزس آي إس موثوق فيها، إلا أن الكثيرين يعتبرون أن نظام تشغيلها غير مريح. من جانب آخر، تفقد سيارة تويوتا بريوس بلس توازنها عندما يكون الطريق غير معبد بشكل جيد.

وفي الختام، قالت الصحيفة إن المراتب الأخيرة، التاسعة والعاشرة، كانت من نصيب تويوتا بريوس سي وإنفينيتي كيو 70، على التوالي. ومن النقاط السلبية التي جعلت تويوتا بريوس سي تصطف في المراتب الأخيرة في قائمة اتحاد المستهلكين، مقاعدها الضيقة كما أن التصميم الداخلي للسيارة ذو جودة منخفضة للغاية.