ساسة هنود يدعمون قتلة ومغتصبي طفلة مسلمة وتصاعد الاحتجاج   منظومة ...قيم ضاعت   هذه المواقع التي استهدفتها الضربات الغربية بسوريا   "CNN": "ماتيس" عارض التدخل بسوريا..   ما الأسلحة التي استخدمت بالهجوم على مواقع النظام السوري   مقتل 16 عراقيا بانفجار عبوة ناسفة بجنازة لعسكريين   مطالب للسلطة برفع ملف استهداف الصحفيين والإسعاف للجنائية   جرائم تركيا في بلاد المسلمين والعرب   شركات سعودية تبدأ الاستثمار وإعادة إعمار العراق قريبا   كيف كانت مسيرة النجم لويس فيغو في مباريات كأس العالم   احذري هذه العادات العشر التي تساهم في زيادة الوزن   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   آبل تقدم لفيسبوك دروسا في النزاهة واحترام البيانات الشخصية   اكتشاف "ثور مجنح" جديد ونقوش تاريخية في الموصل   لاإضافة جديدة على سجل المجرم  
رأي تجديد

كي ينأى العرق بشعبه بعيداً...

أن تسعى الحكومة الى المساهمة في نزع فتيل أزمة إقليمية قد تقود الى حرب طاحنة لن يسلم العراق منها ..إنما هو موقف حكيم يعبر عن شعور عال بالمسؤولية ...ولايملك المراقب الا أن يتمنى لهذه الجهود النجاح والتوفيق ..ذلك ان العراق بحاجة إلى فسحة كبيرة من السلام كي يستعيد عافيته ..  ومن المصلحة أن ينأى العراق بشعبه عن أية صراعات إقليمية أو دولية ...وأن تكون علاقاته متوازنة مع دول الجوار مبنية على المصالح المشتركة وليس على أيدلوجيات مذهبية .
لكن العراق لم يعد هو الدولة التي إن عطست أصاب الزكام دول المنطقة ...ليس هذا فحسب بل أن العراق غير مؤهل لأسباب ذاتية داخلية مع الاسف كي يكون اللاعب المحوري في تفكيك أزمات إقليمية من هذا العيار .
..حقيقة أوضاع العراق الداخلية وإرهاب  المليشيات التابعة لإيران على صانع القرار لاتوفر الحيادية اللازمة للسياسة الخارجية  ...وفي هذا المجال يتذكر الجميع  كيف أن قادة مليشيات طائفية متنفذة لم يترددوا يوماً عن التصريح بأنهم سوف يقاتلوا إلى جانب إيران في أية حرب قد تندلع مع 
العراق !!!!
فأين هذه الحيادية والنأي بالنفس عن صراعات المنطقة وأزماتها ...وحكومة العبادي تسمع وتتغافل ولا تجرأ أن تقدم المتورطين بهذا التصريح  للعدالة ...!!!