غضب في ليبيا لإرسال إيطاليا قوات عسكرية..   تفجيرات ساحة الطيران ...رسائل سياسية مصبوغة بالدم ....   سامي عنان يعلن الترشح رسميا وحازم حسني متحدثا باسمه   ديلي بيست: الأسد مثقل بالديون وروسيا تطالبه بالتسديد   فصائل كردية مسلحة تمنع نزوح المدنيين من عفرين   35 قتيلا و 95 جريحا بهجومين انتحاريين وسط بغداد   بسبب الحجاب.. قاض إيطالي يطرد محامية مغربية من المحكمة   'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق   هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   تعرف على تأثير المشروبات مع الطعام على الإنسان   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "ون بلس" توفر ميزة بصمة الوجه في هواتفها الجديدة   فيلم يتصدى لـ"الإسلاموفوبيا" من بطولة فان دام ومخرج تركي   ألف تحية جيش العراق الباسل ... في يوم ميلادك الأغر  
رأي تجديد

كي ينأى العرق بشعبه بعيداً...

أن تسعى الحكومة الى المساهمة في نزع فتيل أزمة إقليمية قد تقود الى حرب طاحنة لن يسلم العراق منها ..إنما هو موقف حكيم يعبر عن شعور عال بالمسؤولية ...ولايملك المراقب الا أن يتمنى لهذه الجهود النجاح والتوفيق ..ذلك ان العراق بحاجة إلى فسحة كبيرة من السلام كي يستعيد عافيته ..  ومن المصلحة أن ينأى العراق بشعبه عن أية صراعات إقليمية أو دولية ...وأن تكون علاقاته متوازنة مع دول الجوار مبنية على المصالح المشتركة وليس على أيدلوجيات مذهبية .
لكن العراق لم يعد هو الدولة التي إن عطست أصاب الزكام دول المنطقة ...ليس هذا فحسب بل أن العراق غير مؤهل لأسباب ذاتية داخلية مع الاسف كي يكون اللاعب المحوري في تفكيك أزمات إقليمية من هذا العيار .
..حقيقة أوضاع العراق الداخلية وإرهاب  المليشيات التابعة لإيران على صانع القرار لاتوفر الحيادية اللازمة للسياسة الخارجية  ...وفي هذا المجال يتذكر الجميع  كيف أن قادة مليشيات طائفية متنفذة لم يترددوا يوماً عن التصريح بأنهم سوف يقاتلوا إلى جانب إيران في أية حرب قد تندلع مع 
العراق !!!!
فأين هذه الحيادية والنأي بالنفس عن صراعات المنطقة وأزماتها ...وحكومة العبادي تسمع وتتغافل ولا تجرأ أن تقدم المتورطين بهذا التصريح  للعدالة ...!!!