عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال   القدس ستبقى عاصمة دولة فلسطين   مواجهات في محيط السفارة الأمريكية في بيروت   البايس: قرار ترامب بلفور القرن الحادي والعشرين   المعارضة السورية تسعى للتفاوض المباشر مع النظام في جنيف   العراقيون يحتفلون بمناسبة إعلان "النصر" على تنظيم الدولة   لماذا يخشى السيسي من مظاهرات التضامن مع القدس   ترامب أهال التراب على التسوية السياسية وما تبقى للرسمية الفلسطينية .. قلب الطاولة أو الإذعان الشامل   العراق يوقع اتفاقية مع إيران لتسهيل تصدير نفط كركوك   "فرانس فوتبول" تعلن عن اسم الفائز بجائزة أفضل حارس بالعالم   إشارات يصدرها جسمك لا ينبغي عليك تجاهلها..   بهية المساكن وزهرة المدائن في انتظار "الأيوبي"   خلل في أجهزة الآيفون يتسبب بتعطيلها في جميع أنحاء العالم   جائزة أفضل دعاية خيرية تذهب لـ"باتمان وطفل سوري"   نرفض قرار الرئيس _الامريكي  
الأخبار

الناتو يعتذر لتركيا بسبب إساءة جندي لأردوغان وأتاتورك

قدم الامين العام للحلف الاطلسي الجمعة اعتذاراته لتركيا على خلفية تدريبات في النروج وسحب الرئيس رجب طيب ارودغان جنودا اتراكا منها إثر حادثة اعتبرت مهينة.

وقال ينس ستولتنبرغ "اعتذر على الاهانة التي حصلت. الحادثة كانت نتيجة عمل فردي ولا تعكس آراء الحلف الاطلسي" مضيفا ان تركيا عضو مهم في الحلف الاطلسي.

واضاف رئيس الوزراء النروجي الاسبق ان "تركيا حليف له اعتبار لدى الحلف الاطلسي ويقدم مساهمات كبيرة لامن الحلف".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،قال في وقت سابق اليوم  إن بلاده سحبت 40 من جنودها المشاركين في تدريبات لحلف الناتو في النرويج، بعد الإساءة  التي قام بها جندي نرويجي بحق الرئيس ومؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك.


وقال أردوغان في كلمة له أمام رؤساء المجالس المحلية بحزب العدالة والتنمية الحاكم، إن اسمه وصورة أتاتورك عثر عليهما مكتوبين على لوحة رماية الرصاص خلال التدريبات، مشيرا إلى إصداره تعليمات "بسحب الجنود فورا حتى ولو مسحت الأسماء".

من جانبه قال حلف الناتو إن الجندي الذي قام بالفعل "المسيء" تم التعرف عليه وطرده من الخدمة.

 

وقدم مركز العمليات الحربية في الجيش النرويجي الاعتذار لتركيا بسبب "الإساءة" التي قام بها الجندي.

وفي حادثة أخرى قال الناتو إن ضابطا نرويجيا من أصل تركي أنشأ حسابا مزورا على شبكة التواصل الاجتماعي الداخلية للحلف، وأسماه باسم الرئيس التركي أردوغان وقام بنشر مشاركات ضد الناتو.

ولفتت إلى أن التحقيقات قادت إلى الضابط وتم فصله من الخدمة أيضا.