أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
مقالات مختارة

ترامب أهال التراب على التسوية السياسية وما تبقى للرسمية الفلسطينية .. قلب الطاولة أو الإذعان الشامل

حسام شاكر

أهال ترامب التراب على نهج التسوية السياسية وتحدث عن "مقاربات جديدة" بعد "افتراضات خاطئة واستراتيجيات فاشلة في السابق". وإذ أعلن بهذه الرعونة عن "نهج جديد"، فما خرج به ترامب في "صفعة الأربعاء" يتجاوز نقل سفارته أو اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال بكل ما في هذا من صلف وغطرسة وعدوان لم يجرؤ عليه أسلافه في المنصب.
ظهر الرئيس الأمربكي معلناً بوضوح عن تخلِّي إدارته عن خيار "الدولتين" وإنْ بأسلوب غير مباشر بقوله "سأدعم حل الدولتين إذا ما قرر الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي التمسك به"، ومعلوم أنّ نتنياهو لم يتفوَّه بخيار "الدولتين" إلا بشكل لفظي مرة يتيمة في عهد أوباما تحت ضغط أمريكي ودولي آنذاك، ويعلم ترامب ذلك جيداً.
إنه ليس موقفاً آنيّاً عابراً من سيد البيت الأبيض، فقد عبّر من قبل عن نزعة التنصّل الشكلي هذه التي تعني ترك الفريسة تستجدي قطيع الذئاب، وكان هذا تحديداً لدى استقبال نتنياهو في البيت الأبيض للمرة الأولى بعد تولي ترامب منصبه. 
كان واضحاً على أي حال أنّ مجرد التسليم بالقدس لكيان الاحتلال إنما يقضي على وعود التسوية ويحسم نتيجتها بصفر فلسطيني كببر لصالح الاحتلال حتى قبل الشروع في أي تفاوض، كما تجعل هذه الخطوة من الحديث على أي دور أمريكي في رعاية المفاوضات نكتة كبرى تفوق سابقاتها. 
المغزى الآن: لا مفاوضات حقيقية أو شكلية بعد اليوم، أو لا معنى لها سوى استجداء وضعية روابط القرى (مشروع الاحتلال البديل لتصفية القضية الفلسطينية قبل أقل من أربعة عقود) أو جيش لحد (ما كان يسمى "جيش لبنان الجنوبي" الذي أنشأه الاحتلال بزعامة أنطوان لحد). وثمة مقدِّمات لهذا الخبار البائس المقيت يمكن البناء عليها تأسيساً على عقيدة "التنسيق الأمني" التي تقدِّسها الرسمية الفلسطينية بمنطوق القول؛ على الأقل وفق التصريح الشهير لمحمود عباس.   
لا فرصة لعباس للفكاك من الخيار اللحدي، سوى قلب الطاولة ببساطة، بإحداث فراغ سلطوي عاجل، بأن يستقيل هو وفريق السلطة بشكل فوري ونهائي وجادّ ويغادروا البلاد، بدل إدارة الخد الأيسر لصفعة جديدة آتية لا محالة، وليتحمّل ترامب المسؤولية أمام العالم عما صنعه.
سيكون خيار "قلب الطاولة" هو الالتزام الفلسطيني المنطقي بمقولة "ضبط النفس" الذي طالب به ترامب في خطابه بعد أن صفع الرسمية الفلسطينية والعواصم العربية والإسلامية بإعلانه عن خطواته المشينة بشأن القدس.
لا ترغب الرسمية الفلسطينية بمقاومة ولا تروق لها انتفاضة أيضاً، ومن الواضح أنها تتحاشى الوصول إلى مشهد حصار المقاطعة بدبابات الاحتلال أو الاغتيال بسمّ لن تكشفه تحقيقات متراخية. فما يكون من خيار لها سوى قلب الطاولة دون أن تُحمّل عواقب ذلك. أما الشعب الفلسطيني فسيُري - وقتها - ترامب والعالم أجمع لمن هي القدس تحديداً، وهذا على طريقته الخاصة.
لا وقت أمام فريق رام الله للذهول والانتظار وبيع الوهم، بعد أن أعلن ترامب عن "نهج جديد" بشأن فلسطين والتسوية التي اعتبرها استراتيجيات فاشلة. فقد وضع ترامب القضية في مربّعها الأول تقريباً وأعاد تصفير عداد التسوية.
النتيجة هي أنّ الولايات المتحدة قررت منح قيادة الاحتلال ضوء أخضر ليذهب بعيداً في مشروعه، وتم نزع الغطاء السياسي عن أي تسوية متصوّرة.
انتهت اللعبة ببساطة، وهذا ما أراد ترامب قوله على الأرجح. وما كان ليقول ما قاله لولا تواطؤات عربية ثقيلة معه بانت مقدِّماتها وفاحت رائحتها. إنه حلف الهوان العربي الذي أغرق شعوبه بحبوب منوِّمة، ويخشى يقظتها على نداءات القدس.