ساسة هنود يدعمون قتلة ومغتصبي طفلة مسلمة وتصاعد الاحتجاج   منظومة ...قيم ضاعت   هذه المواقع التي استهدفتها الضربات الغربية بسوريا   "CNN": "ماتيس" عارض التدخل بسوريا..   ما الأسلحة التي استخدمت بالهجوم على مواقع النظام السوري   مقتل 16 عراقيا بانفجار عبوة ناسفة بجنازة لعسكريين   مطالب للسلطة برفع ملف استهداف الصحفيين والإسعاف للجنائية   جرائم تركيا في بلاد المسلمين والعرب   شركات سعودية تبدأ الاستثمار وإعادة إعمار العراق قريبا   كيف كانت مسيرة النجم لويس فيغو في مباريات كأس العالم   احذري هذه العادات العشر التي تساهم في زيادة الوزن   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   آبل تقدم لفيسبوك دروسا في النزاهة واحترام البيانات الشخصية   اكتشاف "ثور مجنح" جديد ونقوش تاريخية في الموصل   لاإضافة جديدة على سجل المجرم  
إضاءات

جائزة أفضل دعاية خيرية تذهب لـ"باتمان وطفل سوري"

فاز مقطع فيديو عن زيارة تقوم بها الشخصية الخيالية الشهيرة باتمان أو الرجل الوطواط لمخيم للاجئين السوريين في لبنان بجائزة أفضل إعلان لجمع التبرعات هذا العام.

ويظهر في الإعلان الفائز باتمان وهو يتجول في مخيم للاجئين برفقة طفل سوري يبلغ من العمر ثماني سنوات.

والإعلان الفائز تابع لمؤسسة (وور تشايلد هولاند) التي تهدف إلى حماية الأطفال من الصراعات وتسليحهم بالتعليم والمهارات.

وفي الإعلان يلعب باتمان كرة القدم مع الطفل السوري كما يلعبان (الغميضة) و(الرست) ويطلقان طائرة ورقية في السماء بينما يشدو في الخلفية فريق الروك الشهير (كوين) بأغنيته (يور ماي بيست فريند) أو (أنت أفضل صديق).

وفي نهاية الإعلان يتحول باتمان إلى والد الطفل السوري الذي فر من الحرب مع أسرته.

ويقول الفيديو: "كثيرا ما يكون الخيال أفضل سبيل للأطفال في حالات الحرب للفرار من واقعهم".

وحصل الفيديو أمس الجمعة على جائزة (غولدن رادياتور) التي تمنحها مؤسسة رادي-إيد لعام 2017.

وتحتفي هذه الجائزة بمقاطع الفيديو الخيرية التي تنأى عن الرسائل النمطية للفقر وترسم صورة للمحتاجين بعيدا عن كونهم مجرد متلقين للمساعدات لا حول لهم ولا قوة.

وقال الحكام الذين يمنحون الجائزة عن الإعلان الفائز: "يا له من فيديو قوي".

وقوبلت مناشدة خيرية في فيديو من بطولة المغني إد شيران بالنقد اللاذع واختيرت للقب (راستي رادياتور) الذي يمنح لأسوأ دعاية خيرية لعام 2017 وذلك بسبب ترويجها لما يعرف باسم "سياحة الفقر".

وتشير الأصوات المنتقدة إلى أن الفيديو الذي يظهر فيه شيران ويهدف لجمع التبرعات لأطفال الشوارع في ليبيريا يركز كثيرا على المغني البريطاني كما أن عرضه إيواء عدد من الأطفال المشردين مؤقتا في فندق كان "غير مسؤول".