مصدر مقرب من العبادي: لهذا السبب فض التحالف مع الحشد   تفجيرات ساحة الطيران ...رسائل سياسية مصبوغة بالدم ....   ارتفاع عدد قتلى الانهيارات الطينية في كاليفورنيا إلى 19   مصادر تكشف لـ"عربي21" أسباب تفرق "سنّة العراق" انتخابيا   المعارضة تواصل تقدمها بحماة وإدلب وسط معارك عنيفة   35 قتيلا و 95 جريحا بهجومين انتحاريين وسط بغداد   للمرة الرابعة.. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال عهد التميمي   'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق   هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   تعرف على تأثير المشروبات مع الطعام على الإنسان   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "ون بلس" توفر ميزة بصمة الوجه في هواتفها الجديدة   فيلم يتصدى لـ"الإسلاموفوبيا" من بطولة فان دام ومخرج تركي   ألف تحية جيش العراق الباسل ... في يوم ميلادك الأغر  
إضاءات

قال تعالى:" ومن يهن الله فماله من مكرم".

قال تعالى:" ومن يهن الله فماله من مكرم".
#المواطن_المستقر

يقول المفكر الفرنسي اتييان دو لا بواسييه في كتابه:
#العبودية_الطوعية:
( عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل تنشأ أجيال من الناس لا تحتاج إلى الحرية وتتواءم مع الاستبداد، ويظهر فيه ما يمكن أن نسميه ' المواطن المستقر ').
في أيامنا هذه يعيش المواطن المستقر في عالم خاص به
وتنحصر اهتماماته في ثلاثة اشياء:
1. الدين
2. لقمة العيش
3. كرة القدم.
ف #الدين عند المواطن المستقر لاعلاقة له بالحق والعدل، وإنما هو مجرد أداء للطقوس واستيفاء للشكل، لا ينصرف غالبًا للسلوك ..
فالذين يمارسون بلا حرج الكذب والنفاق والرشوة، يحسون بالذنب فقط إذا فاتتهم إحدى الصلوات !
وهذا المواطن لا يدافع عن دينه إلا إذا تأكد أنه لن يصيبه أذى من ذلك...
فقد يستشيط غضبًا ضد الدول التي تبيح جواز المثليين بحجة أن ذلك ضد إرادة الله..
لكنه لا يفتح فمه بكلمة مهما بلغ عدد المعتقلين في بلاده ظلما وعدد الذين ماتوا من التعذيب!
ويفعل الفاحشة والفساد فى بلاده جهارًا وبعد ذلك يحمد الله !!؟
#لقمة_العيش هي الركن الثاني لحياة المواطن المستقر..
فهو لا يعبأ إطلاقاً بحقوقه السياسية ويعمل فقط من أجل تربية أطفاله حتى يكبروا ..
فيزوج البنات ويشغل أولاده ثم يقرأ فى الكتب المقدسة ويخدم فى بيت الله حسن الختام .
أما في كرة القدم، فيجد المواطن المستقر تعويضا له عن أشياء حرم منها في حياته اليومية..
#كرة_القدم تنسيه همومه وتحقق له العدالة التي فقدها..
فخلال 90 دقيقة تخضع هذه اللعبة لقواعد واضحة عادلة تطبق على الجميع...
المواطن المستقر هو العائق الحقيقي أمام كل تقدم ممكن ..
ولن يتحقق التغيير إلا عندما يخرج هذا المواطن من عالمه الضيق ..
ويتأكد أن ثمن السكوت على الاستبداد
أفدح بكثير من عواقب الثورة ضده !!

من الكتاب: مقالة العبودية الطوعية
للكاتب: إيتيان دو لا بويسي..