غليان عراقي ضد قوات الأمن جراء استهداف المحتجين   قتل المتظاهرين السلميين ...جريمة فضيعة يعاقب عليها القانون   العراق يلجأ إلى السعودية لاستيراد الطاقة عوضا عن إيران   "أوبزيرفر" تشن هجوما عنيفا على سياسة ترامب تجاه الأطفال   قصف دير الزور.. مقتل 40 عنصرا من النظام   مقتل العشرات من تنظيم الدولة و"البيشمركة" بمواجهات بالعراق   إحصائية صادمة لهندوراس عن أطفال فصلوا عن ذويهم بأمريكا   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   أزمة تضرب إيران والحكومة توقف تصدير الكهرباء والمياه   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   نجم منتخب كرواتيا يسدد قروض جميع سكان قريته   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
رأي تجديد

تهنئة المسيحيين بأعيادهم بين التحريم والإباحة ...

للأسف الكثير من مواقع التواصل الإجتماعي وخطب الجمعة ومجالسنا الخاصة مشغولة بالحديث عن جواز أو عدم جواز تهنئة المسيحيين بعيد مولد المسيح عليه السلام، لقد فصل الله تعالى ما حرم علينا في كتابه العزيز ، وبين لنا أن ما لم ينزل به دليل قطعي على التحريم فيبقى على أصله وهو الإباحة ، وما جعل الله علينا في الدين من حرج، ولكن للأسف كثيرون هم الذين يجنحون نحو التحريم والتضييق ظنا منهم أن توسيع دائرة التحريم هي من زيادة التقوى والإلتزام بالدين ، (ولكن الحقيقة أن من حرم ما أحل الله هو تماما كمن أحل ما حرم الله.). 

وخلاصة القول ليس في كتاب الله تعالى كلمة أو آية تحرم تهنئة أهل الكتاب بأعيادهم ، بل على العكس من ذلك أمرنا الله تعالى أن نبر بأهل الكتاب ونقسط إليهم فقال تعالى: (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ.).
ليس هذا فقط بل أجاز لنا الإسلام أن نتزوج منهم وأن ندخل بيوتهم ونأكل من طعامهم، فكيف يمكن أن نتصور أن زوجتك المسيحية أم أولادك يحرم عليك أن تقول لها كل عام وأنت بخير؟!!.
كيف يمكن أن تتصور أنه يحرم على أولادها ان يقولوا لأمهم كل عام وأنت بخير يا أمي؟!!
فالحق عز وجل الذي أباح الزواج من المسيحية والذي أجاز أكل طعامهم ودخول بيوتهم يعلم أنهم يقولون ان عيسى ابن الله وهو يعلم أنهم يقولون أن الله ثالث ثلاثة ، ومع ذلك أباح لنا الزواج منهم وأن يكونوا أنسباء وأخوال لابنائنا وأباح لنا أن ندخل بيوتهم ،ونأكل من طعامهم، ونشرب من شرابهم ، فكيف لمن أباح لنا كل هذا يحرم علينا أن نقول لهم كل عام وأنتم بخير؟؟
هذا من جانب ومن جانب آخر فالمسلم الحق ينبغي أن يحب الخير للناس أجمعين ، وهو مطالب بذلك وحب الخير للآخرين جزء أساسي من ديننا وعقيدتنا.

وأخيرا كل عام ومسيحيو العالم الذين لم يعتدوا علينا ولم يظاهروا علينا ولم يسيئو إلينا بألف خير