القوى الشيعيّة تختار بديلاً عن فالح الفيّاض لحقيبة الداخليّة   ام الربيعين ..مأساة مدينة ...   الصدر: تلف الـ7 مليارات دينار نقطة في بحر الفساد   أوراسيا دايلي: كيف سيكون رد إيران على إنشاء "ناتو عربي" بداية العام المقبل   43 قتيلا غالبيتهم مدنيون بغارات للتحالف الدولي بسوريا   ثغرة قانونيّة تسمح لأعضاء البرلمان الجديد البقاء في مناصبهم الحكوميّة   مرسوم صادم من ترامب ضد مهاجرين يحرمهم حق اللجوء   الجاووش الركن سليم الجبوري وزيرا للدفاع.. يا أهلا بالمعارك   هل تفعلها أمريكا وتفرض رسوما جديدة على الصين مطلع 2019   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   ما هو البديل "السحري" لمعاناة حقن الإنسولين اليومية   عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسلمة محجبة تنتخب للبرلمان السويدي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
رأي تجديد

ربيع سياسي ساخن ....في ايران...

منذ ثلاثة أيام إيران مشغولة جداً بانتفاضة جماهيرية مفاجئة أبطالها جياع وفقراء ومحبطون من النظام ...إنطلقت في ثلاثة مدن ثم توسعت لسبعين مدينة بضمنها العاصمة طهران ...لم يعد خطاب المتظاهرين يقتصر على إدانة الفساد وسوء الادارة والتفاوت الطبقي والبطالة بل توسع وتشدد ليرتقي الى نقد النظام والدعوة لتغييره بجرأة غير مسبوقة في مواجهة نظام دموي قمعي لن يتوانى أو يتردد في ارتكاب المجازر دفاعا عن نظام الملالي المتهرئ ...سقط حتى الان خمسة قتلى ومئات الجرحى مصابين برصاص حي كما أغلقت السلطات بعض منصات التواصل الاجتماعي مثال تلغرام وانستغرام ...
....انتفاضةالشعب الايراني هي ثورة المستضعفين ضد الإستكبار القابع في قم ...والواجب على الشعوب العربية في لعراق وسوريا التي استضعفتها إيران وسامتها سوء العذاب أن تقف اليوم بحزم إلى جانب الثوار من الفقراء والمحرومين والمضطهدين ...
مع ذلك لازال امام الشعوب الايرانية طريق طويل والتغيير  ليس سهلاً ونتوقع  أياما سوداً في إيران يرتكب النظام فيها مجازر بحق المنتفضين بعد أن بات النظام خبيراً في قمع وإضطهاد الشعوب التي تتطلع للحرية والعيش بكرامة ...وقد صرح امام خطبة طهران في الجمعة الماضية بإعدام من يتصدى للنظام وإن بتظاهر سلمي حضاري ...!!!
كان النظام يتبجح في الماضي بأن إيران آمنة وأنه نقل المعركة بنجاح إلى أراضي دول الجوار وأنه يقاتل فيها دفاعاً عن النظام في كل من سوريا والعراق ولبنان واليمن ...
لكن يبدو حان الوقت أن ينقلب السحر على الساحر وأن يسقط النظام في البئر الذي حفره بنفسه لغيره ...بل لقد حانت لحظة المساءلة والقصاص ...اللهم لاشماتة ...((إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته) صدق رسول الله (ص)