مصدر مقرب من العبادي: لهذا السبب فض التحالف مع الحشد   تفجيرات ساحة الطيران ...رسائل سياسية مصبوغة بالدم ....   ارتفاع عدد قتلى الانهيارات الطينية في كاليفورنيا إلى 19   مصادر تكشف لـ"عربي21" أسباب تفرق "سنّة العراق" انتخابيا   المعارضة تواصل تقدمها بحماة وإدلب وسط معارك عنيفة   35 قتيلا و 95 جريحا بهجومين انتحاريين وسط بغداد   للمرة الرابعة.. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال عهد التميمي   'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق   هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   تعرف على تأثير المشروبات مع الطعام على الإنسان   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "ون بلس" توفر ميزة بصمة الوجه في هواتفها الجديدة   فيلم يتصدى لـ"الإسلاموفوبيا" من بطولة فان دام ومخرج تركي   ألف تحية جيش العراق الباسل ... في يوم ميلادك الأغر  
رأي تجديد

ربيع سياسي ساخن ....في ايران...

منذ ثلاثة أيام إيران مشغولة جداً بانتفاضة جماهيرية مفاجئة أبطالها جياع وفقراء ومحبطون من النظام ...إنطلقت في ثلاثة مدن ثم توسعت لسبعين مدينة بضمنها العاصمة طهران ...لم يعد خطاب المتظاهرين يقتصر على إدانة الفساد وسوء الادارة والتفاوت الطبقي والبطالة بل توسع وتشدد ليرتقي الى نقد النظام والدعوة لتغييره بجرأة غير مسبوقة في مواجهة نظام دموي قمعي لن يتوانى أو يتردد في ارتكاب المجازر دفاعا عن نظام الملالي المتهرئ ...سقط حتى الان خمسة قتلى ومئات الجرحى مصابين برصاص حي كما أغلقت السلطات بعض منصات التواصل الاجتماعي مثال تلغرام وانستغرام ...
....انتفاضةالشعب الايراني هي ثورة المستضعفين ضد الإستكبار القابع في قم ...والواجب على الشعوب العربية في لعراق وسوريا التي استضعفتها إيران وسامتها سوء العذاب أن تقف اليوم بحزم إلى جانب الثوار من الفقراء والمحرومين والمضطهدين ...
مع ذلك لازال امام الشعوب الايرانية طريق طويل والتغيير  ليس سهلاً ونتوقع  أياما سوداً في إيران يرتكب النظام فيها مجازر بحق المنتفضين بعد أن بات النظام خبيراً في قمع وإضطهاد الشعوب التي تتطلع للحرية والعيش بكرامة ...وقد صرح امام خطبة طهران في الجمعة الماضية بإعدام من يتصدى للنظام وإن بتظاهر سلمي حضاري ...!!!
كان النظام يتبجح في الماضي بأن إيران آمنة وأنه نقل المعركة بنجاح إلى أراضي دول الجوار وأنه يقاتل فيها دفاعاً عن النظام في كل من سوريا والعراق ولبنان واليمن ...
لكن يبدو حان الوقت أن ينقلب السحر على الساحر وأن يسقط النظام في البئر الذي حفره بنفسه لغيره ...بل لقد حانت لحظة المساءلة والقصاص ...اللهم لاشماتة ...((إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته) صدق رسول الله (ص)