أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
اقتصاد و مال

بورصة قطر تتصدر الأسواق العربية الرابحة في 2017

حققت سبع بورصات عربية مكاسب قوية في تداولات كانون أول/ ديسمبر الجاري، مستفيدة من هدوء التوترات الجيوسياسية في المنطقة، إضافة إلى مكاسب قوية في أسواق النفط العالمية.


وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: "كان الشهر الأخير من 2017 استثنائياً في أداء الأسواق الإقليمية، ربما بسبب المكاسب القوية في أسواق النفط العالمية".


وارتفع خام برنت خلال 2017 بنسبة 17 بالمئة، وبنحو 16 بالمئة خلال الربع الرابع وبنسبة 5.2 بالمائة في كانون أول/ ديسمبر الجاري.


وزاد الخام الأمريكي بنسبة 12.5 بالمئة في 2017، وبنحو 17 بالمئة خلال الربع الرابع و5.3 بالمئة خلال كانون أول/ ديسمبر الجاري.


وأضاف "الجندي": "كان أيضا لهدوء حدة التوترات الجيوسياسية الملتهبة التي تشهدها المنطقة، تأثير إيجابي على توجهات المستثمرين في الأسهم، فضلا عن سعي المحافظ لتجميل إغلاقات نهاية العام وهو ما أسهم في تعزيز مكاسب الأسواق".


وجاءت بورصة قطر في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 10.52 بالمئة إلى 8526 نقطة، بعدما عوضت الأسهم جانبا كبيرا من خسائرها التي تكبدتها منذ أن قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.


وزادت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع صعود مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 5.22 بالمئة إلى 7230 نقطة، وسط قفزة في أداء الأسهم القيادية في قطاعات المصارف والمواد الأساسية والاتصالات، إضافة إلى تفاؤل المستثمرين بالإصلاحات الاقتصادية التي تجريها المملكة.


وارتفعت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة بنسب متفاوتة، وزاد المؤشر السعري بنسبة 3.4 بالمئة إلى 6408 نقطة، فيما زاد المؤشر الوزني بنسبة 0.66 بالمائة، بينما أغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، رابحاً نحو 0.7 بالمائة.


وصعدت بورصة مصر نحو مستويات قياسية هي الأعلى على الإطلاق، وزاد مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 2.98 بالمئة إلى 15016 نقطة، وهو أعلى مستوى محقق منذ التدشين.


وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 2.69 بالمئة إلى 4398 نقطة مع تفاؤل المستثمرين بإدراج سهم "أدنوك للتوزيع" إضافة إلى مكاسب سهمي "اتصالات" و"بنك أبوظبي الأول".


بينما تراجع مؤشر بورصة دبي المجاورة بنسبة 1.46 بالمئة إلى 3370 نقطة مع هبوط الأسهم العقارية يتصدرها "إعمار" بانخفاض حاد جاوز 8 بالمائة.


وزادت بورصة البحرين بنسبة 1.74 بالمئة إلى 1306 نقطة، وسط نشاط طال أداء غالبية الأسهم القيادية.


بينما أغلقت بورصة الأردن على مكاسب بنسبة 0.46 بالمئة بدعم من الأسهم القيادية خاصة في القطاع المالي. وهبطت بورصة مسقط بنسبة 1.22 بالمئة إلى 5047 نقطة مع انخفاض أسهم القطاع المالي مقابل صعود المالي والصناعي.