سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
حقوق و حريات

الاحتلال الإسرائيلي يجدد الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني

جدد قائد المنطقة الوسطى (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، الاثنين، الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني من بلدة "يعبد"، جنوب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية. 

وقال أحمد عمارنة، نجل المعتقل، في تصريح للأناضول، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت والده "عز الدين"، بتجديد اعتقاله إداريا، مدة 4 شهور أخرى، بعد أن كان من المفترض أن تنتهي فترة اعتقاله في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري. 

وأشار عمارنة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقل والده (45 عاما) في أيلول/ سبتمبر الماضي، من منزله في بلدة "يعبد"، وحكم عليه بالاعتقال الإداري مدة 4 شهور، وهو موجود حاليا في سجن "مجدو"، شمالي إسرائيل. 

وذكر أن والده تعرض للاعتقال الإسرائيلي 5 مرات خلال السنوات السابقة، بمجموع ست سنوات، بتهمة "التحريض"، لا سيما أنه يعمل إماما وخطيبا في أحد مساجد مدينة جنين. 

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل. 

ومن الممكن أن تمدد السلطات الإسرائيلية الحكم الإداري مرات عديدة؛ بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر. 

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم (62) سيدة، بينهم نحو (300) طفل، ونحو (450) معتقلا إداريا، علاوة على وجود (11) نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان)، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.