مصدر مقرب من العبادي: لهذا السبب فض التحالف مع الحشد   تفجيرات ساحة الطيران ...رسائل سياسية مصبوغة بالدم ....   ارتفاع عدد قتلى الانهيارات الطينية في كاليفورنيا إلى 19   مصادر تكشف لـ"عربي21" أسباب تفرق "سنّة العراق" انتخابيا   المعارضة تواصل تقدمها بحماة وإدلب وسط معارك عنيفة   35 قتيلا و 95 جريحا بهجومين انتحاريين وسط بغداد   للمرة الرابعة.. محكمة الاحتلال تمدد اعتقال عهد التميمي   'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق   هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018   "فيفا" يجمد مقترح اعتماد "خليجي" بسبب العنصرية ضد قطر   تعرف على تأثير المشروبات مع الطعام على الإنسان   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   "ون بلس" توفر ميزة بصمة الوجه في هواتفها الجديدة   فيلم يتصدى لـ"الإسلاموفوبيا" من بطولة فان دام ومخرج تركي   ألف تحية جيش العراق الباسل ... في يوم ميلادك الأغر  
حقوق و حريات

الاحتلال الإسرائيلي يجدد الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني

جدد قائد المنطقة الوسطى (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، الاثنين، الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني من بلدة "يعبد"، جنوب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية. 

وقال أحمد عمارنة، نجل المعتقل، في تصريح للأناضول، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت والده "عز الدين"، بتجديد اعتقاله إداريا، مدة 4 شهور أخرى، بعد أن كان من المفترض أن تنتهي فترة اعتقاله في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري. 

وأشار عمارنة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقل والده (45 عاما) في أيلول/ سبتمبر الماضي، من منزله في بلدة "يعبد"، وحكم عليه بالاعتقال الإداري مدة 4 شهور، وهو موجود حاليا في سجن "مجدو"، شمالي إسرائيل. 

وذكر أن والده تعرض للاعتقال الإسرائيلي 5 مرات خلال السنوات السابقة، بمجموع ست سنوات، بتهمة "التحريض"، لا سيما أنه يعمل إماما وخطيبا في أحد مساجد مدينة جنين. 

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل. 

ومن الممكن أن تمدد السلطات الإسرائيلية الحكم الإداري مرات عديدة؛ بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر. 

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم (62) سيدة، بينهم نحو (300) طفل، ونحو (450) معتقلا إداريا، علاوة على وجود (11) نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان)، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.