ماكرون يعلن حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية بالبلاد   العراق وظاهرة الاٍرهاب ...قصة لابد لها من نهاية ...   نائبان: ترامب قد يكون أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية السجن   إيكونوميست: لهذا قررت قطر الخروج من منظمة أوبك   نظام الأسد يتهم التحالف الدولي بقصف مواقعه..   شباب البصرة يحرِّكون الشارع مجدّداً.. وشركات النفط لم تلتزم بعقود التعيين   عشرات الإصابات باعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين بغزة   وشهد شاهد من أهلها   اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018   9 أهداف سجلها ميسي تبدو مستحيلة   علماء بريطانيون يطورون فيروس معدلا وراثيا يقتل خلايا السرطان   الفخاريّات.. مهنة تصارع التقدّم التكنولوجي في العراق   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسؤول بريطاني يشيد بحقوق الإنسان في عهد الصحابة   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
حقوق و حريات

الاحتلال الإسرائيلي يجدد الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني

جدد قائد المنطقة الوسطى (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، الاثنين، الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني من بلدة "يعبد"، جنوب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية. 

وقال أحمد عمارنة، نجل المعتقل، في تصريح للأناضول، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت والده "عز الدين"، بتجديد اعتقاله إداريا، مدة 4 شهور أخرى، بعد أن كان من المفترض أن تنتهي فترة اعتقاله في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري. 

وأشار عمارنة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقل والده (45 عاما) في أيلول/ سبتمبر الماضي، من منزله في بلدة "يعبد"، وحكم عليه بالاعتقال الإداري مدة 4 شهور، وهو موجود حاليا في سجن "مجدو"، شمالي إسرائيل. 

وذكر أن والده تعرض للاعتقال الإسرائيلي 5 مرات خلال السنوات السابقة، بمجموع ست سنوات، بتهمة "التحريض"، لا سيما أنه يعمل إماما وخطيبا في أحد مساجد مدينة جنين. 

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل. 

ومن الممكن أن تمدد السلطات الإسرائيلية الحكم الإداري مرات عديدة؛ بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر. 

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم (62) سيدة، بينهم نحو (300) طفل، ونحو (450) معتقلا إداريا، علاوة على وجود (11) نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان)، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.