أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
حقوق و حريات

الاحتلال الإسرائيلي يجدد الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني

جدد قائد المنطقة الوسطى (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، الاثنين، الاعتقال الإداري لضرير فلسطيني من بلدة "يعبد"، جنوب مدينة جنين، شمالي الضفة الغربية. 

وقال أحمد عمارنة، نجل المعتقل، في تصريح للأناضول، إن السلطات الإسرائيلية أبلغت والده "عز الدين"، بتجديد اعتقاله إداريا، مدة 4 شهور أخرى، بعد أن كان من المفترض أن تنتهي فترة اعتقاله في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري. 

وأشار عمارنة إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقل والده (45 عاما) في أيلول/ سبتمبر الماضي، من منزله في بلدة "يعبد"، وحكم عليه بالاعتقال الإداري مدة 4 شهور، وهو موجود حاليا في سجن "مجدو"، شمالي إسرائيل. 

وذكر أن والده تعرض للاعتقال الإسرائيلي 5 مرات خلال السنوات السابقة، بمجموع ست سنوات، بتهمة "التحريض"، لا سيما أنه يعمل إماما وخطيبا في أحد مساجد مدينة جنين. 

والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره المخابرات الإسرائيلية بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي، لمدة تتراوح بين شهر إلى 6 أشهر، ويتم إقراره بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل. 

ومن الممكن أن تمدد السلطات الإسرائيلية الحكم الإداري مرات عديدة؛ بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر. 

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم (62) سيدة، بينهم نحو (300) طفل، ونحو (450) معتقلا إداريا، علاوة على وجود (11) نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان)، بحسب إحصائيات فلسطينية رسمية.