أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
آخر الأخبار

صفعات دبلوماسية لواشنطن باجتماع مجلس الأمن بشأن إيران

تحول اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة لمناقشة الاحتجاجات في إيران إلى انتقاد للولايات المتحدة التي طلبت اجتماع المجلس بشأن ما وصفته بعض الدول الأعضاء بأنه قضية داخلية تخص إيران، فيما وصفت طهران الاجتماع بـ"الخطأ الفادح" لإدارة الرئيس دونالد ترامب في مجال السياسة الخارجية.

وقال سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة إن هذه الاحتجاجات لا تهدد السلم والأمن الدوليين فيما قد يكون انتقادا ضمنيا للولايات المتحدة.


وأوضح السفير فرانسوا ديلاتر أنه "على الرغم من أن الأحداث التي وقعت في الأيام القليلة الماضية في إيران مقلقة إلا أنها لا تشكل في حد ذاتها أي تهديد للسلام والأمن الدوليين".


وتابع قائلا: "علينا أن نحترس من أي محاولات لاستغلال هذه الأزمة لمصالح شخصية لأنه سيكون لذلك نتائج معاكسة تماما لما هو مرجو".

 

في السياق ذاته قال سفير روسيا في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، إن الولايات المتحدة انتهكت منبر مجلس الأمن الدولي وإن الاجتماع محاولة لاستغلال الوضع الراهن في إيران لتقويض اتفاق إيران النووي الذي تعارضه الإدارة الأمريكية.

أما نائب سفير الصين في الأمم المتحدة وو هايتاو، فقال إن بحث الوضع الداخلي في إيران في مجلس الأمن الدولي "لا يساعد في حل قضية إيران الداخلية".

 

لكن سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، قالت إن "ازدراء النظام الإيراني لحقوق شعبه موثق منذ سنوات كثيرة".


وأضافت أن الولايات المتحدة تقف "مع الذين ينشدون الحرية لأنفسهم والازدهار لأسرهم والكرامة لشعبهم في إيران... لن نصمت، لن تؤدي أي محاولة غير شريفة لوصف المحتجين بأنهم دمى في يد قوى أجنبية لتغيير ذلك. الشعب الإيراني يعرف الحقيقة. ونحن نعرف الحقيقة".

من جهته قال غلام علي خوشرو سفير إيران لدى الأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي إن لدى حكومته "أدلة دامغة" على أن الاحتجاجات التي وقعت في إيران في الآونة الأخيرة "موجهة بشكل واضح من الخارج".

وقال خوشرو أيضا إن الولايات المتحدة تجاوزت سلطاتها بوصفها عضوا دائما في مجلس الأمن الدولي بدعوتها لعقد اجتماع لمناقشة الاحتجاجات.

وأضاف: "للأسف فعلى الرغم من اعتراض بعض من أعضائه فإن هذا المجلس سمح لنفسه بأن تتعدى الإدارة الأمريكية الحالية عليه بعقد اجتماع بشأن قضية تقع خارج نطاق تفويضه". 


من جانبه قال وزير خارجية إيران، محمد جواد ظريف، في حسابه على "تويتر" إن الاجتماع الذي عقده مجلس الأمن الدولي وتركز على الاحتجاجات المناهضة للحكومة في إيران كان خطأ فادحا آخر لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مجال السياسة الخارجية.

وأضاف ظريف أن "مجلس الأمن الدولي رفض محاولة الولايات المتحدة المكشوفة لخطف تفويضه.. خطأ فادح آخر لإدارة ترامب في مجال السياسة الخارجية".