سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
أخبار الثورة السورية

قوات الأسد تسيطر على مطار "أبو الظهور" العسكري في إدلب

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام فرضت مع حلفائها سيطرتها النارية على مطار أبو الظهور العسكري.

 

وقال المرصد، في البيان: "واصلت قوات النظام عملياتها لتحقيق التقدم الأهم في عمليتها العسكرية، وتسيطر على مطار أبو الظهور العسكري، بعد أن وصلت قوات النظام لأسواره".

 

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان "مواصلة قوات النظام لعمليات استهدافها المطار بالقذائف والصواريخ والغارات والرشاشات الثقيلة، وتمكنت من فرض سيطرتها النارية على المطار، الذي تعرض في الأسابيع والأشهر الفائتة لعشرات الغارات، تسببت في دمار بالبنى التحتية للمطار وفي مبانيه، فيما تحاول قوات النظام فرض سيطرتها العسكرية والبشرية الكاملة على المطار، لتبدأ بعدها عملية إعادة ترميمه والعمل به".

 

وأصافت أنه "يجري هذا التقدم بالتزامن مع عمليات تقدم لقوات النظام من ريف حلب الجنوبي باتجاه مناطق سيطرته في الريف الشرقي لإدلب، لتحقيق عملية محاصرة لعشرات القرى المتبقية تحت سيطرة الفصائل وهيئة تحرير الشام بريف حماة الشمالي الشرقي، وأجزاء من ريف إدلب الشرقي، وبريف حلب الجنوبي، التي تقدر مساحتها بمئات الكيلومترات المربعة".

يشار إلى أن قوات النظام تقدمت اليوم في 25 قرية، وتمكنت من توسعة سيطرتها إلى 117 قرية على الأقل في ريف إدلب منذ بدء قوات النظام تصعيد عمليتها العسكرية في الـ25 من كانون الأول/ ديسمبر من العام الفائت 2017، كما وسعت سيطرتها منذ الـ22 من أكتوبر من العام 2017، والتي وصلت إلى 160 قرية وبلدة بريفي إدلب وحماة.