القوى الشيعيّة تختار بديلاً عن فالح الفيّاض لحقيبة الداخليّة   ام الربيعين ..مأساة مدينة ...   الصدر: تلف الـ7 مليارات دينار نقطة في بحر الفساد   أوراسيا دايلي: كيف سيكون رد إيران على إنشاء "ناتو عربي" بداية العام المقبل   43 قتيلا غالبيتهم مدنيون بغارات للتحالف الدولي بسوريا   ثغرة قانونيّة تسمح لأعضاء البرلمان الجديد البقاء في مناصبهم الحكوميّة   مرسوم صادم من ترامب ضد مهاجرين يحرمهم حق اللجوء   الجاووش الركن سليم الجبوري وزيرا للدفاع.. يا أهلا بالمعارك   هل تفعلها أمريكا وتفرض رسوما جديدة على الصين مطلع 2019   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   ما هو البديل "السحري" لمعاناة حقن الإنسولين اليومية   عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسلمة محجبة تنتخب للبرلمان السويدي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
اقتصاد و مال

هذه توقعات نمو اقتصاديات الدول العربية في 2018

وضع البنك الدولي آفاقا متفائلة لاقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على المدى المتوسط، ارتباطاً باستمرار تحسن أسعار المواد الأولية في السوق الدولية، ومنها النفط والغاز والفوسفات، وتراجع الصراعات الإقليمية الجيوسياسية، ومواصلة الإصلاحات الماكرو اقتصادية، وتنويع مصادر الدخل القومي، وإصلاح مناخ الأعمال وسوق العمل.

وتوقع التقرير، الذي صدر في واشنطن حول آفاق الاقتصاد العالمي لعام 2018، أن يستعيد النمو ارتفاعه ليراوح بين 3 و3.3 في المئة خلال عامي 2018 و2019، رغم تباين معدلات النمو المرتقبة في المنطقة، إذ ستكون النسب مرتفعة في الدول المستوردة أكثر من تلك المصدرة للنفط. وستقود مصر معدلات النمو العربية بأكثر من 5 في المئة، بينما ستراوح معدلات النمو في شمال أفريقيا بين 3 و4 في المئة، على أن تزيد على 2 في المئة في دول الخليج، مستفيدة من تحسن مؤشرات الموازنة، والعائد على الاستثمارات في البنية التحتية.

وأشار التقرير إلى أن المغرب سيكون من الدول التي ستشهد تحسناً في أداء اقتصادها بحلول عام 2020، بفضل مواصلة الإصلاحات في الحسابات الكلية، وتراجع كلفة دعم أسعار المحروقات على الموازنة، وتنويع مصادر الدخل وتسجيل نمو نسبته 3.2 في المئة في النشاطات غير الزراعية، وتطوير مجال صناعة السيارات التي تساعد الاقتصاد المغربي على زيادة صادراته ذات فائض القيمة المرتفعة.

واعتبر أن المغرب حقق عام 2017 أداءً جيداً بلغ فيه النمو أكثر من 4 في المئة بفضل موسم زراعي وفير الإنتاج، قلص واردات المملكة من القمح وزاد من الصادرات الغذائية. واحتل البلد المرتبة 69 في الترتيب العالمي لمناخ الأعمال.

 

وتسعى الرباط إلى الصعود إلى المرتبة 50 عالمياً بحلول 2020. ولذلك، وضعت خارطة طريق تتضمن عدداً من الإصلاحات في مجال مناخ الأعمال، لجلب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ويحتاج المغرب إلى مزيد من الإصلاحات الأخرى في مجال سوق العمل والتنافسية الإنتاجية وسهولة إنشاء المشاريع. وساعدت أسعار النفط المنخفضة في السنوات الماضية في تقليص كلفة دعم الأسعار، لكن الحكومة لم تواصل تلك الإصلاحات إلى النهاية لأسباب اجتماعية، إذ لا تزال أخطار عودة الأسعار المرتفعة تهدد التوازنات الماكرو اقتصادية، في حال عدم معالجة خلل الميزان التجاري.

وتوقع التقرير أن يبلغ النمو المغربي 3.1 في المئة عام 2018، و3.2 في المئة خلال عامي 2019 و2020، وهي توقعات قريبة من تلك التي وضعها المصرف المركزي نهاية العام الماضي، ولكنها قابلة للتعديل ومرتبطة إلى حد كبير بكمية الأمطار التي بدت سخية منذ مطلع السنة.

واعتبر التقرير أن المغرب يتمتع بمؤهلات كبيرة لتحقيق معدلات نمو مرتفعة، وزيادة الإيرادات الخارجية، وتحسين معيشة السكان. ويأتي القطاع السياحي على رأس الرهانات المغربية على المدى المتوسط مستفيداً من تراجع الثورات الإقليمية وتحسن الوضع الاقتصادي في منطقة اليورو، الشريك التجاري الأول للمملكة.

وبإمكان الرباط تحسين تنافسيتها السياحية الدولية عبر تحرير نظام صرف الدرهم، المراقب حالياً من المصرف المركزي. وتتردد الحكومة في إطلاق هذا القرار، خوفاً من تبعاته على الاحتياط النقدي، إذ سبق أن خسرت نحو 5 مليارات دولار من الاحتياط في الأيام التي سبقت إعلان تحرير سوق الصرف مطلع الصيف الماضي.

ولفت البنك الدولي إلى أن الرهان الصناعي وزيادة التنافسية الدولية في مجال صناعة السيارات والطائرات والإلكترونيات، ستساعد الاقتصاد المغربي على المدى المتوسط ليعزز وضعه في منظومة شبكة التصنيع العالمي. ويحتاج المغرب أيضاً إلى تحسين مستوى التعليم ليكون في مستوى التحديات المطلوبة في التنافسية الإنتاجية.

وأشار إلى أن الدول المستورة للنفط قد تتعرض لأخطار تداعيات الصراعات الإقليمية، في حال استمرارها في ليبيا وسورية واليمن، وقد تزيد تلك الحروب الأعباء الاقتصادية لدول الجوار. ورغم أن المغرب يبدو بعيداً نسبيا عن بؤر الصراع، إلا أنه قد يتأثر في قطاعات مثل السياحة وأسعار الطاقة.