غليان عراقي ضد قوات الأمن جراء استهداف المحتجين   قتل المتظاهرين السلميين ...جريمة فضيعة يعاقب عليها القانون   العراق يلجأ إلى السعودية لاستيراد الطاقة عوضا عن إيران   "أوبزيرفر" تشن هجوما عنيفا على سياسة ترامب تجاه الأطفال   قصف دير الزور.. مقتل 40 عنصرا من النظام   مقتل العشرات من تنظيم الدولة و"البيشمركة" بمواجهات بالعراق   إحصائية صادمة لهندوراس عن أطفال فصلوا عن ذويهم بأمريكا   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   أزمة تضرب إيران والحكومة توقف تصدير الكهرباء والمياه   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   نجم منتخب كرواتيا يسدد قروض جميع سكان قريته   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
أخبار الثورة السورية

معارك عفرين تدخل أسبوعها الثاني وتعزيزات تركية جديدة

دخلت العملية العسكرية للجيش التركي "غصن الزيتون" في عفرين أسبوعها الثاني، في ظل تواصل القصف المدفعي التركي تجاه المواقع العسكرية لتنظيم "ب ي د"، الذي تتهمه تركيا بأنه امتداد سوري لمنظمة حزب العمال الكردستاني.

 

وذكرت وكالة الأناضول أن القوات المسلحة التركية والجيش السوري الحر تمكنا السبت، من السيطرة على قرية "علي بيسكي" ونقطة عسكرية تسمى "740"، ومعسكر تدريب للوحدات الكردية شمال غربي عفرين، إلى جانب تحييد 10 عناصر من "ب ي د".


ومنذ بدء عملية "غصن الزيتون" سيطر الجيش التركي والجيش الحر على عدد من القرى شمال وغرب مدينة عفرين، وهي: أدمنلي، وحفتارو، وهاي أوغلو، وعمر اوشاغي، ومارسو، وشيخ عبيد، وقره مانلي، وبالي كوي، وقورنة، و محمود أوبه سي.


وقالت مصادر عسكرية، إن المدفعية التركية المتمركزة على الحدود السورية في ولاية هطاي، استهدفت مواقع عسكرية للتنظيم في عفرين.


وأشارت إلى وصول تعزيزات عسكرية جديدة إلى الوحدات المتمركزة على الحدود التركية السورية.


وأعلنت رئاسة الأركان التركية عن تحييد 394 عنصرا من الوحدات الكردية وتنظيم الدولة، في إطار عملية "غصن الزيتون".


وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال الجمعة، إن بلاده تتحرى أقصى درجات الدقة للحيلولة دون تضرر المدنيين خلال العملية العسكرية شمال غرب سوريا.


وأجرى أردوغان محادثات مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، حول العملية العسكرية التي ينفذها الجيش التركي مع الجيش السوري الحر، ضد الوحدات الكردية في منطقة عفرين السورية.


وأوضح أردوغان لرئيسة الوزراء البريطانية أن تركيا تجري العملية في إطار حق الدفاع عن النفس المشروع، وفق قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.


وفي السياق ذاته، أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو أن بلاده "ستواصل عملية غصن الزيتون في عفرين، حتى تحقق أهدافها، وستسلم الأراضي لأصحابها الأصليين بعد تطهيرها من الإرهابيين".