سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
الأخبار

لافروف: أنظمة الدفاع الأمريكية تطوّق روسيا وتستهدف الصين

وجّه وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف، اليوم الأحد، اتهامات للنظام التسليحي للولايات المتحدة الأمريكية، بخاصة أنظمة الدفاع الصاروخي.

وقال لافروف إن أنظمة الدفاع الأمريكية المضادة للصواريخ، تطوق روسيا تقريبا، على طول محيطها، وتستهدف الصين في الوقت نفسه.

 

وأوضح لافروف، لقناة "روسيا1"، حسبما نقلت وكالة "سبوتنيك" أنه "بشكل عام، يتم نشر أنظمة الدفاع الأمريكية في أراضي كوريا الجنوبية واليابان، تحت ذريعة الأسلحة النووية في كوريا الشمالية."

وتابع لافروف، "كما يتم، في الوقت ذاته، نشر أنظمة الدفاع الأمريكية في أوروبا، فالذي يمكن رؤيته بوضوح على الخرائط، أن هذه الأنظمة بأكملها، وبشكل مدهش، سواء عن طريق الصدفة أم لا، تكاد تطوق روسيا على طول محيطها، وفي الوقت ذاته تستهدف الصين".

وقالت "سبوتنيك" إن اليابان تدعي أنها تخطط لنشر نظام الدفاع الصاروخي بهدف حماية أراضيها ومواطنيها من تهديد الصواريخ الباليستية الكورية الشمالية، مضيفة أنه من المتوقع أن ينشر أحد الأنظمة في ميدان تدريب بمحافظة أكيتا في شمال البلاد، والثاني في محافظة ياماغوتشي في الجنوب الغربي.

ونقلت الوكالة عن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، القول في وقت سابقا إن وجود قوات الناتو على حدود روسيا قد ازداد حجما بمقدار 3 مرات خلال الأعوام الـ 10 الأخيرة، وعلى حدود روسيا الغربية بمقدار 8 مرات.

وذكّرت في الوقت ذاته أن "طموحات حلف الناتو في التوسع شرقا، تعتبر من أهم القضايا الشائكة في العلاقات بين روسيا والغرب، حيث ترى موسكو في ذلك تهديدا لأمنها، وتؤكد أن هذه الطموحات تتنافى مع الوثائق الأساسية التي تقوم عليها العلاقات بينها وبين الحلف."