أردوغان: "أس400" لحماية أمننا القومي وليس للحرب   هل ينزلق العراق في حرب بالوكالة   تصاعد رد "الديمقراطيين" على ترامب بعد تصريحه "العنصري"   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   حملة أمنية بأمريكا تطبيقا لخطة ترامب لترحيل المهاجرين   ومبلغ العلم فيه أنه رجل ..   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
إضاءات

تركيا تعلن استعدادها لعلاج المدنيين في الغوطة المحاصرة

أعلنت تركيا استعدادها لعلاج المدنيين في الغوطة الشرقية المحاصرة الذين أصيبوا جراء القصف المستمر للنظام السوري وحلفائه رغم الهدنة الإنسانية المعلنة بقرار من مجلس الأمن وهدنة أخرى أعلنتها روسيا حليفة نظام بشار الأسد.

 

وأعرب المندوب التركي الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، ناجي قورو، عن استعداد بلاده لعلاج الحالات الحرجة من المرضى والجرحى المدنيين في الغوطة الشرقية.

وأكد في كلمة له خلال جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، مساء الجمعة، أن تركيا أبلغت روسيا وإيران بقلقها حيال انتهاكات النظام السوري لحقوق الإنسان، مشددا على رفضها استمرار حصار الغوطة.


وشدد على أن أنقرة ماضية في تقديم مساعداتها الإنسانية إلى الشعب السوري، وزيادتها، وفي دعم جهود الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في هذا الإطار.

وأشار إلى دعم تركيا لمشروع قرار تقدمت به لندن إلى مجلس حقوق الإنسان، يطالب بتطبيق قرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في الغوطة، وإيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إلى المدنيين، وإجلاء أكثر من ألف مصاب ومريض من المنطقة على وجه السرعة.

ويطالب المشروع البريطاني بوقف فوري لهجمات النظام السوري على المدنيين في الغوطة الشرقية، وتشكيل لجنة تحقيق مستقلة من أجل بحث الهجمات الأخيرة على المنطقة بطريقة شاملة.

ويؤكّد ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا، من خلال تحقيقات تقوم بها لجنة أممية مستقلة.


ومن المقرر أن يتم التصويت على مشروع القرار البريطاني، عقب مناقشته في المجلس المكون من 47 عضوا، وسط معارضة من الجانب الروسي.

والسبت الماضي، أقر مجلس الأمن، القرار 2401، طالب فيه جميع الأطراف بوقف الأعمال العسكرية لمدة 30 يوما على الأقل في سوريا، ورفع الحصار عن الغوطة الشرقية والمناطق الأخرى المأهولة بالسكان.