استفزاز للصين.. أمريكا تبيع تايوان 66 مقاتلة "أف16"   فوضى العراق وادعاء الصدقية والمصداقية في محاربة الفساد..... رأي في قضية (حجي حمزة )   شرطة ماليزيا تستجوب ذاكر نايك 10 ساعات.. والأخير يعتذر   إندبندنت: مسلم أوقف مجزرة في النرويج يتحول لبطل   تقدم للنظام السوري بخان شيخون.. وانسحاب جزئي للمعارضة   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   أستراليا تمنع لاجئا إيرانيا من استلام جائزة وطنية في الأدب   كشمير المسلمة والإرهاب الهندوسي   ركود الاقتصاد البريطاني للمرة الأولى منذ 7 سنوات   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   روبوتات تركية الصنع ترشد مسافري مطار إسطنبول   في ثاني أيام العيد.. الحجاج يواصلون رمي الجمرات   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
تغريدات

بعد مرور 15 سنة على غزو العراق لازالت آثاره الكارثية وتداعياته المأساوية

بعد مرور 15 سنة على غزو العراق لازالت آثاره الكارثية وتداعياته المأساوية ماثلة حتى اللحظة، وبات الوطن نهباً للعنف والفساد والتخلف والتمييز الطائفي ... والسلطان لمن يملك المال الحرام أو يحمل السلاح دون شرعية ... بينما المواطن العراقي مغلوب على أمره ... مغَيّب في وعيه ... مخدوع في واقعه ... مضللٌ عن حقيقة مايجري ...
والملاحظ منذ سنوات ... تردي سمعة العراق دولياً ومن سيئ إلى أسوأ حتى بات يتندر بها القاصي والداني ... وتقارير المنظمات الدولية لا تتوقف عن وصف الاحوال في العراق بأنها الأسوء بين الشعوب والأمم سواء في الخدمات او في الامن او في الفساد او في كفاءة ادارة الموارد أو في حقوق الانسان او في العدالة ...
كل هذه التقارير رغم مافيها من إستفزاز للمشاعر كان يفترض أنها توقض النيام وتنبه الغافلين وتحرك الهمم ... لكن ذلك لم يحصل !! 
والمفارقة المحزنة أن العراق ليس اول وطن في التأريخ الحديث يتعرض الى غزو قوى غاشمة فقد سبقته أقوام وأوطان ...لكن سرعان ما تعافت وشقت طريقها بثبات نحو الاستقرار والإزدهار ... أما في حالة العراق فمن الغريب أن يتحمل شعبه كل هذه المعاناة ولايتحرك ...!!! رغم أنه يعاني من الأحوال الشاذة لأنه يعيشها في كل يوم بل في كل دقيقة وفي كل لحظة ...
يقال أن الشعب غاضب ورافض ... لكن ماهو الدليل ؟؟ لا شيئ ...
وإذا كان الفساد والظلم منكر ... فإن هذا المنكر لن يتغير لمجرد رفض صامت يلامس القلب ... والمطلوب ماهو أكثر وأكبر ... 
ياشعب #العراق الأبي اعمل بالهدي النبوي الكريم ولا تتردد:
" من رأى منكم منكراً فليقومه بيده فإن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه ... وذلك أضعف الايمان "
لا تكونوا على أضعف الإيمان تخسروا وتتواصل معاناتكم ... وفقكم الله وسدد خطاكم.

 

طارق الهاشمي 

نائب رئيس الجمهورية السابق