27 قتيلا من الحرس الثوري بهجوم لـ"جيش العدل" بإيران   مكافحة الفساد ...يعوقها فساد   حزبا الوسط والاستقلال يعلنان رفضهما لتعديل الدستور بمصر   ديلي بيست: "صرخة صهيون" تقود جهودا مسيحية لبناء الهيكل الثالث   النظام ينتهك اتفاق سوتشي ويقتل 5 بقصف بإدلب السورية   الأمم المتحدة تكشف موعد التخلص من الألغام في الموصل   فرنسا تغلق 7 مساجد في إطار قانون الإرهاب المثير للجدل   تحليل سيكوبولتك لأغرب ظاهرة سياسية في تاريخ العراق   صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   صحيفة ألمانية: الباذنجان "غذاء خارق".. وهذه فوائده   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   5 محركات بحث قد تجد فيها ما لا تجده في غوغل   سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في هاواي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
تغريدات

بعد مرور 15 سنة على غزو العراق لازالت آثاره الكارثية وتداعياته المأساوية

بعد مرور 15 سنة على غزو العراق لازالت آثاره الكارثية وتداعياته المأساوية ماثلة حتى اللحظة، وبات الوطن نهباً للعنف والفساد والتخلف والتمييز الطائفي ... والسلطان لمن يملك المال الحرام أو يحمل السلاح دون شرعية ... بينما المواطن العراقي مغلوب على أمره ... مغَيّب في وعيه ... مخدوع في واقعه ... مضللٌ عن حقيقة مايجري ...
والملاحظ منذ سنوات ... تردي سمعة العراق دولياً ومن سيئ إلى أسوأ حتى بات يتندر بها القاصي والداني ... وتقارير المنظمات الدولية لا تتوقف عن وصف الاحوال في العراق بأنها الأسوء بين الشعوب والأمم سواء في الخدمات او في الامن او في الفساد او في كفاءة ادارة الموارد أو في حقوق الانسان او في العدالة ...
كل هذه التقارير رغم مافيها من إستفزاز للمشاعر كان يفترض أنها توقض النيام وتنبه الغافلين وتحرك الهمم ... لكن ذلك لم يحصل !! 
والمفارقة المحزنة أن العراق ليس اول وطن في التأريخ الحديث يتعرض الى غزو قوى غاشمة فقد سبقته أقوام وأوطان ...لكن سرعان ما تعافت وشقت طريقها بثبات نحو الاستقرار والإزدهار ... أما في حالة العراق فمن الغريب أن يتحمل شعبه كل هذه المعاناة ولايتحرك ...!!! رغم أنه يعاني من الأحوال الشاذة لأنه يعيشها في كل يوم بل في كل دقيقة وفي كل لحظة ...
يقال أن الشعب غاضب ورافض ... لكن ماهو الدليل ؟؟ لا شيئ ...
وإذا كان الفساد والظلم منكر ... فإن هذا المنكر لن يتغير لمجرد رفض صامت يلامس القلب ... والمطلوب ماهو أكثر وأكبر ... 
ياشعب #العراق الأبي اعمل بالهدي النبوي الكريم ولا تتردد:
" من رأى منكم منكراً فليقومه بيده فإن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه ... وذلك أضعف الايمان "
لا تكونوا على أضعف الإيمان تخسروا وتتواصل معاناتكم ... وفقكم الله وسدد خطاكم.

 

طارق الهاشمي 

نائب رئيس الجمهورية السابق