الفرق الجنائية التركية ستفتش بيت القنصل السعودي   من حقنا ان نحلم ...   اختطاف 14 عسكريا إيرانيا على حدود باكستان.. بينهم حرس ثوري   نيويورك تايمز: خاشقجي قتل بعد ساعتين وقطِّع "بأوامر عليا"   فصائل معارضة تتأهب وتنتظر ساعة الصفر لدخول منبج السورية   تنازل الصدر عن الحقائب الوزارية يربك نظام المحاصصة في العراق   قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات في الضفة المحتلة   هل يتحرك ترامب كذلك من أجل رعاياه في السجون المصرية   تركيا تبحث تحديث اتفاقية التجارة الحرة مع الأردن   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   تعرف على الأغذية التي لا يمكن تناولها مع الأدوية   انطلاق الدورة الثانية للخط العربي في الجامعة القاسمية بالشارقة   موظفو مايكروسوفت يرسلون رسالة غاضبة لإدارتها ما مضمونها   مسلمة محجبة تنتخب للبرلمان السويدي   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
صحة و طب

احذري هذه العادات العشر التي تساهم في زيادة الوزن

نشرت مجلة "موخير أوي" الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن 10 عادات تساهم في زيادة الوزن، وتحول دون فقدان المرء للوزن الزائد. في الأثناء، يمكن اتباع عادات صحية وأنشطة أخرى لبلوغ الهدف المنشود.

وقالت المجلة، في تقريرها، إن جسم الإنسان يستطيع التعود على عادات صحية جديدة خلال 21 يوما. وبمجرد تعود الجسم على نظام صحي، سيمكن الفرد من تحقيق أهدافه فيما يتعلق بخسارة الوزن والحفاظ على صحة جيدة على حد السواء.

وأضافت المجلة أن العادة الأولى، التي يجب أن نحذر منها، تتمثل في عدم تناول فطور الصباح، حيث يعتبر تخطي هذه الوجبة من الأخطاء الشائعة.

 

ففي الغالب، يعزز فطور الصباح التمثيل الغذائي للإنسان عند الاستيقاظ من النوم. ومن الضروري أن تحتوي هذه الوجبة على البروتين والدهون والسكريات.

 

فضلا عن ذلك، لا يجب أن تتجاوز المدة بين الاستيقاظ وتناول وجبة الفطور أكثر من ساعة، حيث يحتاج جسم الإنسان للغذاء كل أربع ساعات.

 

من خلال هذا النظام، أي تناول الطعام بشكل متوازن كل 4 ساعات، يمكن تحقيق التوازن بين هرمون الأنسولين المسؤول عن تنظيم الشهية، وعملية تخزين الدهون. وبالتالي، لن يشعر الشخص بالجوع ليلا لأنه تناول خمس وجبات على امتداد اليوم.

وذكرت المجلة أن العادة الثانية تكمن في المزج بين أكثر من مصدر للنشويات في الوجبة الواحدة، على غرار  الخبز والبطاطا والمعكرونة  والأرز.

 

ويعد هذا الأمر من قواعد النظام الغذائي المتوازن، خاصة وأن النشويات تؤثر بشكل كبير على الأنسولين، في حين تعمل على تعزيز نسبة تخزين الدهون في الجسم.

وأشارت المجلة، ثالثا، إلى عادة الأكل قبل النوم. ووفقا لعلم الأحياء الزمني، يعد الليل أسوأ توقيت لاستهلاك وجبات مشبعة بالهيدرات.

 

وغالبا ما تؤدي هذه العادة إلى تخزين السعرات الحرارية في شكل دهون. لذلك، من الأفضل أن يتناول الفرد وجبة عشاء خفيفة غنية بالبروتين.

وقالت المجلة، رابعا، إن تناول الطعام خلال الانشغال بالقيام بأنشطة أخرى يعتبر من العادات الغذائية السيئة. ففي معظم الحالات، لا يدرك الإنسان كمية الأكل التي تناولها خلال مشاهدة التلفاز أو أثناء المطالعة.

 

ووفقا لدراسة أجرتها المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، تزداد نسبة السعرات الحرارية بنسبة 50 بالمائة في صفوف الأشخاص الذين يتبعون هذه العادة.

وتطرقت المجلة إلى العادة الخامسة التي يجب التخلي عنها، والتي تكمن في الأكل السريع. ففي الواقع، يساهم المضغ الجيد للطعام في سرعة هضمه. ويستغرق الشعور بالشبع حوالي 15 إلى 20 دقيقة حتى يصل إلى الدماغ، وبالتالي من المحبذ أن يتبع الإنسان نمط الأكل البطيء.

وبينت المجلة أن العادة السادسة والسابعة التي من الضروري الاستغناء عنهما، تكمنان في قلة شرب الماء واستهلاك السكر والملح بكميات كبيرة. ويتخلص الجسم من السموم عن طريق البول، لذلك يجب شرب كميات كبيرة من الماء يوميا.

 

علاوة على ذلك، يحبذ أن يستغني الإنسان على الأطعمة الغنية بالسكر والملح، في حين وجب أن يعمد إلى قراءة الملصقات بهدف تحديد الأطعمة التي تحتوي على كمية أقل من السكر والملح.

وأشارت المجلة إلى أن العادة الثامنة والتاسعة تكمنان في قلة النوم والإجهاد. وغالبا، تؤثر العادة الأولى على مستوى الهرمونات، مما يسهل تحويل السعرات الحرارية إلى دهون في الجسم.

 

من جهة أخرى، يولد الإجهاد ما يسمى "بالجوع العاطفي" مما يجعل الإنسان يأكل دون أن يتفطن لنفسه. كما ينشط الإجهاد أيضا الأنسولين، وهو ما يحفز تراكم الدهون التي يصعب التخلص منها.

وفي الختام، سلطت المجلة الضوء على ضرورة القيام بنشاط بدني، حيث لا يمكن أن يكون الالتزام بنظام غذائي فقط حلا مثاليا لإنقاص الوزن. ويعتبر المشي وركوب الدراجة وصعود السلالم، فضلا عن القيام بتمارين عضلية بشكل يومي، من الأنشطة الفعالة التي تساعد على إنقاص الوزن.