أمريكا تصنف العراق بلدا خطرا وتحذر رعاياها من السفر إليه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   هل يوجد قرار أممي يلزم العراق بدفع تعويضات حرب لإيران   صندي تايمز: الأسد يحول بنادقه ضد المدنيين بإدلب وهذا هدفه   عناصر كردية تنضم لصفوف مليشيات موالية لإيران شمال حلب   متظاهرون عراقيون يغلقون منفذ سفوان مع الكويت   إسرائيل تقتل 37 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجاري   لا يا شيخ خميس.. كيف تجلس مع قاتل وخسيس   العراق يبرم اتفاقا مع شركة أمريكية لتطوير حقول نفط البصرة   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   آبي أحمد لابن زايد: علمونا العربية لنعلمكم الإسلام   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   إرسال أبقار إلى شواطئ للعراة في السويد   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
الأخبار

غضب رسمي تركي ضد قرار النمسا إغلاق 7 مساجد وترحيل أئمة

وصف رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، قرار السلطات النمساوية، إغلاق 7 مساجد وترحيل عدد كبير من الأئمة وعائلاتهم، بـ"الخطأ الفادح".

وهاجم يلدريم القرار النمساوي، وقال إنه "لا يتلاءم مع القوانين الدولية، وقيم الاتحاد الأوروبي، وحقوق الأقليات".

وبررت السلطات النسماوية، إغلاق المساجد، وترحيل الأئمة بـ"مكافحة الإسلام السياسي".

وفي السياق ذاته أعرب وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عن انزعاجه من تصريحات المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز والتي قال فيها إن بلاده لن تمنح إقامات لأئمة تابعين للاتحاد الإسلامي التركي في النمسا.

وأجرى تشاووش أوغلو اتصالا بنظيرته النمساوية، كارين كنايسل لبحث قرار حكومتها، إغلاق المساجد السبعة وترحيل الأئمة.

يذكر أن أحد المساجد التي أغلقتها السلطات، يتبع للجالية التركية في النمسا.

ووصف تشاووش أوغلو القرار بأنه "مؤشر كبير على مستوى العنصرية، ومعاداة الإسلام، الذي وصلت إليه بعض الدول والسياسيين، في أوروبا".

وأضاف أن "السياسيين العنصريين، المعادين للإسلام، سيذهبون بأوروبا إلى هاويات أخرى".

من جانبه وصف كبير المفاوضين الأتراك، والوزير المختص بشؤون الاتحاد الأوروبي، عمر جليك قرار فيينا إغلاق المساجد وترحيل الأئمة بمدى "قيود العنصرية، ومعاداة الإسلام، التي باتت تكبل حكومة النمسا".

وكتب جليك، على صفحته بـ"تويتر"، أن سياسات "معاداة الإسلام، تحمل في ثناياها، الفاشية ومعاداة السامية".

ودعا الوزير التركي، من أسماهم "أصدقاء الديمقراطية في أوروبا" إلى الحذر من معاداة الإسلام، لأن هدفهم "هدم القيم الأوروبية، وتسميم مجتمعاتهم باسم العنصرية".