أردوغان: لن نترك القدس تحت رحمة الاحتلال الإسرائيلي   كيف أنجز ترامب رمزيا بسنغافورة مقابل الفشل الجوهري   إدانة "حماس" تتصدر دبلوماسية أمريكا في الأمم المتحدة   أمنستي: دمار الرقة ومقتل المدنيين فضحا دقة طيران التحالف   نظام الأسد يقتل 5 مدنيين صبيحة العيد بريف درعا   24 قتيلا وجريحا بانفجار وسط سوق في ديالى العراقية   مواجهات في الأقصى وقوات الاحتلال تقمع المصلين   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   تركيا تعتزم فرض رسوم على منتجات لشركات أمريكية عملاقة   مدرب بايرن ميونيخ: كنا أفضل من الريال   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   حيوانات القنادس تقلل من تلوث الأنهار   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
آخر الأخبار

تركمان العراق يتهمون معصوم بعرقلة كشف "تزوير" الانتخابات

اتهم نواب الجبهة التركمانية في البرلمان، السبت، الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، بعرقلة كشف الحقائق و"التزوير الهائل" الذي حصل خلال العملية الانتخابية، مستغربين عدم دعوة ممثلهم إلى اجتماع الرئاسة بممثلي الكتل السياسية.


وقالوا في بيان لهم: "فوجئنا اليوم بدعوة رئيس الجمهورية لبعض قادة الكتل واستثناء المكون التركماني وبعض الكتل من الدعوة والعمل على تفريغ القانون من محتواه، بعد الخطوة التاريخية للبرلمان وتعديله قانون الانتخابات الذي سيكشف المزورين".


وأضاف النواب: "لقد حذرنا سابقا من أن رئاسة الجمهورية ابتعدت عن الحياد وأصبحت تتصرف للدفاع عن مصالح حزبية وتعطي رسالة سلبية للعراقيين وفي أكثر من مناسبة من أنها تعرقل كشف الحقائق والتزوير الهائل الذي حصل في العملية الانتخابية وخاصة في محافظة كركوك".

 

وأعرب التركمان عن أملهم من الكتل كافة في دعم الخطوات التي ستؤدي إلى كشف الأطراف التي زورت في الانتخابات والحفاظ على إرادة الناخب في اختيار ممثليه في البرلمان، وأن تكون الاجتماعات التي تدعو لها رئاسة الجمهورية شاملة لكل المكونات والكتل السياسية.


وأشاروا إلى أن "الكتل أثبتت أنها ضد المزورين وعدم صدور بيان موحد بعد الاجتماع ما هو إلا دليل واضح على أن أغلبية الكتل السياسية مع كشف الحقائق لما شاب العملية الانتخابية من انتهاكات".


وأعرب التركمان عن ثقتهم المطلقة بحيادية ونزاهة القضاء العراقي الذي اضطلع بمهمة تاريخية ونحن على يقين بأن هذه المؤسسة ستساهم في كشف الحقائق والخروقات التي أكدها مجلس الوزراء بعد مصادقته على توصيات اللجنة العليا المشكلة للتحري في الخروقات الانتخابية والتي توصلت إلى معلومات خطيرة يرقى بعضها إلى مستوى الإدانة.


وطالب النواب "الادعاء العام المباشرة باتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من تورط في التزوير"، داعين الجميع إلى "مساعدة القضاء العراقي لإنجاز مهمته في أقصر فترة ممكنة وعدم وضع العراقيل أمام العد والفرز اليدوي لكل المحطات وفي كل المحافظات العراقية".

 

وعقدت الرئاسة العراقية، السبت، اجتماعا مع قادة الكتل والأحزاب السياسية، أكد أهمية تطويق أية تداعيات والحفاظ على الاستقرار السياسي، والحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني واحترام أصوات الناخبين.


وقرر البرلمان العراقي، الأربعاء الماضي، إلزام مفوضية الانتخابات بإعادة العد والفرز اليدوي للأصوات في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت في 12 أيار/ مايو الماضي، وحقق فيها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر فوزا مفاجئا.


وشملت قرارات البرلمان، سحب يد مجلس المفوضية في مفوضية الانتخابات، وانتداب 9 قضاة لإدارة مهامهم، وإلغاء الاعتماد على مسرع النتائج الإلكتروني.