غليان عراقي ضد قوات الأمن جراء استهداف المحتجين   قتل المتظاهرين السلميين ...جريمة فضيعة يعاقب عليها القانون   العراق يلجأ إلى السعودية لاستيراد الطاقة عوضا عن إيران   "أوبزيرفر" تشن هجوما عنيفا على سياسة ترامب تجاه الأطفال   قصف دير الزور.. مقتل 40 عنصرا من النظام   مقتل العشرات من تنظيم الدولة و"البيشمركة" بمواجهات بالعراق   إحصائية صادمة لهندوراس عن أطفال فصلوا عن ذويهم بأمريكا   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   أزمة تضرب إيران والحكومة توقف تصدير الكهرباء والمياه   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   نجم منتخب كرواتيا يسدد قروض جميع سكان قريته   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
رياضة و شباب

الصدمة الألمانية والكرنفال البرازيلي..

نشرت صحيفة "غازيتا" الروسية تقريرا تحدثت فيه عن خسارة المنتخب الألماني أمام منتخب كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى الأداء المتميز الذي قدمه المنتخب البرازيلي في مباراته ضد صربيا في كأس العالم روسيا لسنة 2018.

وقالت الصحيفة، في تقريرها، إن خسارة المنتخب الألماني كانت صادمة، لأنها تعني أنه لن يتأهل للدور ثمن النهائي من كأس العالم 2018. كما خسرت المكسيك أمام السويد، إلا أنها تمكنت من المرور إلى التصفيات، بينما هزمت البرازيل صربيا، فيما تعادلت كوستاريكا مع سويسرا. 

وأفادت الصحيفة بأن مشجعي كرة القدم صدموا يوم أمس من الخسارة غير المتوقعة التي مني بها المنتخب الألماني أمام منتخب كوريا الجنوبية، بنتيجة هدفين مقابل لا شيء. وبعد هذه النتيجة، أصبحت ألمانيا مصنفة في المركز الأخير في ترتيب مجموعتها. وطوال المباراة، كانت الأفضلية للمنتخب الألماني في امتلاك الكرة في أغلب الوقت، إلا أن هذا ليس عاملا للفوز. وحتى في أكثر اللحظات خطورة على المرمى، لم يخسر الكوريون أمام منافسهم.

وأوردت الصحيفة أن الألمان لم يتمكنوا من التهديف خلال المباراة على الرغم من امتلاكهم للكرة، بينما تمكن اللاعب الكوري، كيم يون كون، من تسديد كرته ليسكنها الشباك. وفي الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، حاول الألمان تدارك النتيجة من خلال استغلال ثغرات دفاع الفريق الخصم، إلا أن ذلك لم ينفع. وبعد هذه الهزيمة النكراء، خسرت ألمانيا فرصتها للتأهل.

وأشارت الصحيفة إلى أن السويد تغلبت على المكسيك، لتضمن بذلك تأهلها إلى الدور ثمن النهائي من كأس العالم 2018. وقد كانت المباراة التي احتضنتها مدينة إيكاترينبورغ رائعة، حيث تمكن المنتخب السويدي من تسجيل ثلاثة أهداف ضد نظيره المكسيكي. 

وذكرت الصحيفة أن اللاعب المكسيكي إديسون ألفاريز كان من بين اللاعبين الذين شاركوا في تسجيل الأهداف الثلاثة، من خلال إدخال الكرة في شباك منتخبه عن طريق الخطأ عندما كان يحاول إبعادها. وقبل ذلك، سجل المنتخب السويدي مرتين، بفضل جهود لودفيج أوجوستينسون وقائد الفريق السابق كراسنودار أندرياس جرانكفيست، الذي نجح في إحراز هدف من ركلة جزاء.

وأوضحت الصحيفة أن المشجعين المكسيكيين في ملعب إيكاترينبورغ، قاموا بتنظيم كرنفال حقيقي على الرغم من هزيمة فريقهم أمام السويد. وفي الدقائق الأخيرة من المباراة، انشغل المشجعون بمتابعة لقاء ألمانيا، وبمجرد التأكد من انسحاب ألمانيا بدأ أحباء المنتخب المكسيكي بالاحتفال والغناء مرددين "باي باي ألمانيا". 

وبناء على هذه النتائج، ستنتقل السويد والمكسيك إلى الدور ثمن النهائي، بينما ينتهي مشوار المنتخب الألماني عند هذا الحد. والجدير بالذكر أن ألمانيا تمكنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كأس العالم سنة 2002، و2010، و2014، إلا أنها لم تتمكن من تجاوز المرحلة الأولى هذه السنة. وبالنسبة للألمان، تعد هذه الهزيمة فشلا ذريعا، نظرا لأنه لم يسبق لألمانيا مغادرة مباريات كأس العالم في مراحل مبكرة. 

ونوهت الصحيفة بأن منتخب صربيا كان في حاجة إلى معجزة حتى يتأهل. وفي مباراتها ضد البرازيل في ملعب سبارتاك في موسكو، لقن المنتخب البرازيلي صربيا درسا لا ينسى في كرة القدم. فقد قفز اللاعب البرازيلي تياجو سيلفا عاليا ليسدد ضربة قوية بالرأس ما جعل الكرة تخترق الشباك الصربية. 

والمثير للاهتمام أن المباراة التي انتهت بنتيجة هدفين مقابل لا شيء كان من الممكن أن تنتهي بحصيلة أكثر من الأهداف البرازيلية. لكن، اضطر الظهير الأيسر للفريق البرازيلي، مارسيلو، لترك الميدان بسبب شعوره بتوعك صحي ولم يتمكن من مواصلة المباراة.

وأكدت الصحيفة أن سويسرا تعادلت مع كوستاريكا. وفي الدقائق العشر الأولى، كان بإمكان كوستاريكا التسجيل مرتين بفضل الضربات الأخيرة لكل من جويل كامبل ودانيال كوليندريس، إلا أن حارس المرمى السويسري، يان سومر، حافظ على نتيجة التعادل السلبي حتى الدقيقة 31، عندما سجل المنتخب السويسري أول هدف له.

ويبدو أن معرفة سويسرا لنتيجة مباراة صربيا والبرازيل، جعلتها تلعب دون أي توتر أو ضغوط. ولكن بعد الهدف الذي سجله جوسيب درميتش، اكتسبت كوستاريكا الحق في ركلة جزاء، إلا أنها خسرتها على الفور بعد تأكد الحكم من قراره بالاعتماد على تقنية الفيديو.

وفي الختام، أوردت الصحيفة أن التعادل بنتيجة 2-2 في مباراة كوستاريكا وسويسرا، ضمن للفريقين التأهل للمرحلة القادمة. لكن البرازيل التي تأهلت بعد تقديمها لعرض كروي رائع ضد صربيا، لن تتمكن من الانتقام من الألمان بعد الهزيمة المهينة في المونديال الأخير، وإنما ستنافس الفريق المكسيكي.