غليان عراقي ضد قوات الأمن جراء استهداف المحتجين   قتل المتظاهرين السلميين ...جريمة فضيعة يعاقب عليها القانون   العراق يلجأ إلى السعودية لاستيراد الطاقة عوضا عن إيران   "أوبزيرفر" تشن هجوما عنيفا على سياسة ترامب تجاه الأطفال   قصف دير الزور.. مقتل 40 عنصرا من النظام   مقتل العشرات من تنظيم الدولة و"البيشمركة" بمواجهات بالعراق   إحصائية صادمة لهندوراس عن أطفال فصلوا عن ذويهم بأمريكا   الصوم في الشمال الأوروبي وإشكالية الإفتاء المعاصر (2-2)   أزمة تضرب إيران والحكومة توقف تصدير الكهرباء والمياه   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   دراسة جديدة: هذه هي الأشياء التي ستندم عليها بعد الخمسين   اليوم العالمي للغة العربية 18 كانون اول   تسريبات تكشف مواصفات هاتف HTC U12+   نجم منتخب كرواتيا يسدد قروض جميع سكان قريته   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
أخبار المحافظات

موجة حرائق تضرب منشآت عراقية حساسة

تثير كثرة الحرائق المندلعة في مدن شمال وجنوب ووسط العراق، تساؤلات واسعة حول أسبابها، على الرغم من أنها تحدث في صيف لاهب تجاوزت فيه درجات الحرارة ببعض المدن الـ52 مئوية لتكون الأعلى في العالم.


ولكن ما يثير الشكوك حول الحرائق، هو أن أغلبها حدثت في منشآت حساسة، بدءا من مخازن صناديق الاقتراع، ومرورا بمخازن الأسلحة في إقليم كردستان وبغداد، آخرها شركة سكك الحديد ومخازن للدراجات النارية ببغداد اليوم الثلاثاء.


وباستثناء الحريق الذي طال مخازن مفوضية الانتخابات الشهر الماضي، وقالت الحكومة إنه كان مدبرا، لم تصدر عن لجان التحقيق التي شكلتها الحكومتين في بغداد وأربيل أي تفسيرات عن تلك الحرائق.

 

أسباب سياسية


وقال الباحث في الشأن العراقي الدكتور أمير الساعدي إنه "لا يمكن أن نستبعد أن هناك تفسيرات سياسية، لأنه دائما ما تجري الحالة الأمنية والاستقرار في العراق تحت غطاء المظلة السياسية".


وأوضح أن "كل عمليات ذات الأبعاد الأمنية ومنها سقوط محافظة الموصل بيد تنظيم الدولة، كان تحت مظلة الفساد، أي أن وجود الطبقة السياسية الفاسدة هو من ينتج عمليات التزوير وحرق مخازن مفوضية الانتخابات".


وأكد الساعدي أن "عمليات الحرق ما زالت تجري في البلد، وقبل ذلك حرائق في مخازن أسلحة بمحافظات إقليم كردستان الثلاثة، وبالتالي لا يمكن استبعاد العامل السياسي وراء الحرائق".

 

وتابع: "إضافة إلى العامل الجنائي في بعض الأحيان وعلى سبيل المثال ما حصل اليوم في مخازن للدراجات النارية في بغداد اليوم".


وبخصوص من يعزو أسباب الحرائق لأسباب طبيعية، قال الساعدي: "بين كفة السياسة والفساد، هناك كفة جنائية، والأضعف من هذا كله هو أن الحرائق قد تكون نتيجة الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة، مع أن أربع محافظات عراقية الأعلى حرارة في العالم".


وشدد على أن "جود الطبقة السياسية الفاسدة هو ما يدفع البعض إلى الذهاب للخيار الجنائي للتغطية على الجريمة، وقد يكون الحريق حدثت الأسبوع الماضي في وزارة الصحة واحدة منها، وبالتالي فإن الحرائق مازالت جارية بالبلد". 

 

"بعضها طبيعي"


من جهته، رأى المحلل السياسي الدكتور عدنان التكريتي أنه "بطبيعة الحال درجات الحرارة في ارتفاع حقيقي وصيف العراق هذا العام لاهب من جميع النواحي، ولا شك أن بعض الحرائق لها أسباب طبيعية".


وأضاف: "لكن تزامنها وكثرتها يثير الشك ولاسيما أن هناك سوابق لهذا الأمر، مثلما رأينا مثلا في انفجارات مخازن السلاح والعتاد في أكثر من أربع محافظات خلال أيام معدودة".


وأشار التكريتي إلى أن "الحريق بات ابسط وأسهل وسيلة لطمس معالم الجريمة، وما حريق مركز المفوضية عنا ببعيد".


وعن الجانب السياسي للحرائق، قال التكريتي إن "المشهد العراقي يتسم بانعدام الثقة بالجانب السياسي وهو سبب أساسي في عدم تصديق ما ينشر في بعض الأحيان عن أسباب تلك الحرائق".

 

ورفضت جهات حكومية من وزارة الداخلية العراقية، التعليق على الموضوع.


ويشهد العراق حرائق شبه يومية لا تقتصر على المؤسسات الحكومية، وإنما طالت الأسواق التجارية والمنازل، وسط تجاهل حكومي للوقوف على أسباب الحرائق ومعالجتها لمنع حدوثها مجددا.


وبحسب ما تناقلته مواقع عراقية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فإنه في ظرف شهر واحد شهد العراق نشوب أكثر من 15 حريقا في وزارتي المالية والصحة وستة مخازن للعتاد في بغداد وبابل ومحافظات كردستان الثلاثة.