استفزاز للصين.. أمريكا تبيع تايوان 66 مقاتلة "أف16"   فوضى العراق وادعاء الصدقية والمصداقية في محاربة الفساد..... رأي في قضية (حجي حمزة )   شرطة ماليزيا تستجوب ذاكر نايك 10 ساعات.. والأخير يعتذر   إندبندنت: مسلم أوقف مجزرة في النرويج يتحول لبطل   تقدم للنظام السوري بخان شيخون.. وانسحاب جزئي للمعارضة   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   أستراليا تمنع لاجئا إيرانيا من استلام جائزة وطنية في الأدب   كشمير المسلمة والإرهاب الهندوسي   ركود الاقتصاد البريطاني للمرة الأولى منذ 7 سنوات   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   روبوتات تركية الصنع ترشد مسافري مطار إسطنبول   في ثاني أيام العيد.. الحجاج يواصلون رمي الجمرات   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
رياضة و شباب

لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا

يعود الفضل الكبير في تألق بعض المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم بروسيا إلى لاعبيها الأجانب المولودين لآباء أو أمهات من المهاجرين.


وفي هذا الصدد سلطت صحيفة "بي بي سي" الإنجليزية الضوء على ثلاثة منتخبات أوربية تضم عددا كبيرا من اللاعبين من أصول أجنبية، وهي فرنسا وبلجيكا وإنجلترا.


وحسب إحصائيات نشرتها الصحيفة فإن 16 لاعبا من بين الـ 23 لاعبا الذين يمثلون فرنسا في كأس العالم كان أحد أبويهم على الأقل قد ولد خارج فرنسا. وولد اثنان آخران على الجزر الفرنسية على البحر الكاريبي التي تعتبر جزءا من الأراضي الفرنسية.


كما أن 11 لاعبا في منتخب بلجيكا وستة لاعبين في منتخب إنجلترا كان أحد أبويهم على الأقل من المهاجرين. وهناك أربعة لاعبين آخرين في منتخب انجلترا يتحدرون من منطقة البحر الكاريبي، ومن بينهم رحيم سترلينغ المولود في جامايكا.


وأكدت أن هذا التنوع الثقافي في المنتخب الفرنسي لم يكن بالشيء الجديد، وبسببه تحظى فرنسا بتشجيع الكثير من البلدان الأخرى وهي تنافس على لقب المونديال.


وشارت “بي بي سي” إلى أن نفس الأمر ينطبق على منتخب بلجيكا، الذي يضم 11 لاعبا أحد والديهم على الأقل من المهاجرين، بما في ذلك روميلو لوكاكو وفينسنت كومباني - والداهما من الكونغو - كما لعب والد لوكاكو باسم منتخب زائير في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.


ويضم المنتخب الإنجليزي الذي حقق نجاحا غير متوقع في كأس العالم أيضا ستة لاعبين أحد والديهم على الأقل من المهاجرين إلى المملكة المتحدة.


وقال المدير الفني لمنتخب إنجلترا ساوثغيت لبي بي سي: "وجود تنوع في ثلاثة فرق من الأربعة فرق التي وصلت للدور قبل النهائي لكأس العالم هو لحظة رمزية إلى حد كبير، لكن التجارب السابقة أثبتت أن العامل الإيجابي يستمر لأشهر قليلة. ونرى منذ الآن لاعبا من أقلية عرقية في الفريق الإنجليزي، وهو رحيم ستيرلنج، يواجه بمفرده انتقادات في كل مباراة".

 

وتواجد في مباريات نصف نهائي مونديال روسيا 7 لاعبين من أصول عربية، مثلوا منتخبي فرنسا وبلجيكا بينهم أربعة من أصول مغربية،  ولاعبان من أصول جزائرية، ولاعب واحد من أصول موريتانية.


وتأهلت فرنسا إلى مباراة النهائي بتفوقها على منتخب بلجيكا، وستلاقي يوم الأحد منتخب كرواتيا الذي أخرج انجلترا من المنافسة.