"علماء المسلمين" يحذر من تداعيات تحالف دول عربية وإسرائيل   مكافحة الفساد ....الطريق الأقصر   تركيا تختبر صاروخا مضادا للدبابات يرفع قدراتها العسكرية   ديلي بيست: "صرخة صهيون" تقود جهودا مسيحية لبناء الهيكل الثالث   واشنطن: لن ندعم "قسد" إذا تحالفت مع الأسد أو روسيا   برلمان العراق ينهي فصله الأول دون إقرار قوانين..   فرنسا تغلق 7 مساجد في إطار قانون الإرهاب المثير للجدل   رسالة الى السيد رئيس الوزراء : شتان ما بين شقة القاضي رحيم العكيلي وجزيرة عضو مجلس محافظة النجف السياحية   صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   صحيفة ألمانية: الباذنجان "غذاء خارق".. وهذه فوائده   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   5 محركات بحث قد تجد فيها ما لا تجده في غوغل   سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في هاواي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
رياضة و شباب

لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا

يعود الفضل الكبير في تألق بعض المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم بروسيا إلى لاعبيها الأجانب المولودين لآباء أو أمهات من المهاجرين.


وفي هذا الصدد سلطت صحيفة "بي بي سي" الإنجليزية الضوء على ثلاثة منتخبات أوربية تضم عددا كبيرا من اللاعبين من أصول أجنبية، وهي فرنسا وبلجيكا وإنجلترا.


وحسب إحصائيات نشرتها الصحيفة فإن 16 لاعبا من بين الـ 23 لاعبا الذين يمثلون فرنسا في كأس العالم كان أحد أبويهم على الأقل قد ولد خارج فرنسا. وولد اثنان آخران على الجزر الفرنسية على البحر الكاريبي التي تعتبر جزءا من الأراضي الفرنسية.


كما أن 11 لاعبا في منتخب بلجيكا وستة لاعبين في منتخب إنجلترا كان أحد أبويهم على الأقل من المهاجرين. وهناك أربعة لاعبين آخرين في منتخب انجلترا يتحدرون من منطقة البحر الكاريبي، ومن بينهم رحيم سترلينغ المولود في جامايكا.


وأكدت أن هذا التنوع الثقافي في المنتخب الفرنسي لم يكن بالشيء الجديد، وبسببه تحظى فرنسا بتشجيع الكثير من البلدان الأخرى وهي تنافس على لقب المونديال.


وشارت “بي بي سي” إلى أن نفس الأمر ينطبق على منتخب بلجيكا، الذي يضم 11 لاعبا أحد والديهم على الأقل من المهاجرين، بما في ذلك روميلو لوكاكو وفينسنت كومباني - والداهما من الكونغو - كما لعب والد لوكاكو باسم منتخب زائير في منتصف التسعينيات من القرن الماضي.


ويضم المنتخب الإنجليزي الذي حقق نجاحا غير متوقع في كأس العالم أيضا ستة لاعبين أحد والديهم على الأقل من المهاجرين إلى المملكة المتحدة.


وقال المدير الفني لمنتخب إنجلترا ساوثغيت لبي بي سي: "وجود تنوع في ثلاثة فرق من الأربعة فرق التي وصلت للدور قبل النهائي لكأس العالم هو لحظة رمزية إلى حد كبير، لكن التجارب السابقة أثبتت أن العامل الإيجابي يستمر لأشهر قليلة. ونرى منذ الآن لاعبا من أقلية عرقية في الفريق الإنجليزي، وهو رحيم ستيرلنج، يواجه بمفرده انتقادات في كل مباراة".

 

وتواجد في مباريات نصف نهائي مونديال روسيا 7 لاعبين من أصول عربية، مثلوا منتخبي فرنسا وبلجيكا بينهم أربعة من أصول مغربية،  ولاعبان من أصول جزائرية، ولاعب واحد من أصول موريتانية.


وتأهلت فرنسا إلى مباراة النهائي بتفوقها على منتخب بلجيكا، وستلاقي يوم الأحد منتخب كرواتيا الذي أخرج انجلترا من المنافسة.