أمريكا تصنف العراق بلدا خطرا وتحذر رعاياها من السفر إليه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   هل يوجد قرار أممي يلزم العراق بدفع تعويضات حرب لإيران   صندي تايمز: الأسد يحول بنادقه ضد المدنيين بإدلب وهذا هدفه   عناصر كردية تنضم لصفوف مليشيات موالية لإيران شمال حلب   متظاهرون عراقيون يغلقون منفذ سفوان مع الكويت   إسرائيل تقتل 37 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجاري   لا يا شيخ خميس.. كيف تجلس مع قاتل وخسيس   العراق يبرم اتفاقا مع شركة أمريكية لتطوير حقول نفط البصرة   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   آبي أحمد لابن زايد: علمونا العربية لنعلمكم الإسلام   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   إرسال أبقار إلى شواطئ للعراة في السويد   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
الأخبار

العراق يلجأ إلى السعودية لاستيراد الطاقة عوضا عن إيران

كلف رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الثلاثاء، وفدا رفيع المستوى يضم عددا من الوزراء لزيارة السعودية لبحث ملف الطاقة ولاسيما الكهرباء، وذلك بعدما قطعت إيران خطوط نقل الكهرباء عن العراق.


وذكر بيان لوزارة التخطيط العراقية أن "الوزير سلمان الجميلي سيتوجه على رأس وفد رسمي يضم وزير النفط والنقل وعدد من المديرين العامين، غدا الأربعاء، إلى السعودية لبحث عدد من القضايا المهمة في إطار عمل مجلس التنسيق العراقي- السعودي".


بدوره قال الجميلي، إن "الوفد سيبحث مع الجانب السعودي عددا من القضايا والملفات المهمة في إطار عمل مجلس التنسيق العراقي- السعودي".

 

وأضاف أن "ملف الطاقة الذي يشمل الكهرباء والوقود سيكون أحد أهم الملفات التي سيتم بحثها مع الجانب السعودي"، لافتا إلى أن "الوفد سيبحث قضايا أخرى تتعلق بتفعيل النقل الجوي والبحري والبري بين البلدين".


وبسحب مواقع محلية، فإن العبادي يعتزم إيفاد وزيري الكهرباء، والتخطيط إلى السعودية هذا الأسبوع لتوقيع عقود في مجال الطاقة، ضمن مساعيه لسد بعض النقص في الكهرباء جنوب العراق.


وكان العبادي قد أعلن أن إيران قطعت خطوط إمداد الطاقة الكهربائية إلى محافظات جنوب العراق، لأنها تعاني من نقص في الطاقة سبب لها أزمة داخلية.


ودخلت التظاهرات في العراق أسبوعها الثاني، انطلقت من الصرة وامتدت إلى محافظات: "ميسان، وذي قار، والكوت، وبابل، والنجف، وبغداد"، احتجاجا على تردي التيار الكهربائي والفساد الإداري.