27 قتيلا من الحرس الثوري بهجوم لـ"جيش العدل" بإيران   مكافحة الفساد ...يعوقها فساد   حزبا الوسط والاستقلال يعلنان رفضهما لتعديل الدستور بمصر   ديلي بيست: "صرخة صهيون" تقود جهودا مسيحية لبناء الهيكل الثالث   النظام ينتهك اتفاق سوتشي ويقتل 5 بقصف بإدلب السورية   الأمم المتحدة تكشف موعد التخلص من الألغام في الموصل   فرنسا تغلق 7 مساجد في إطار قانون الإرهاب المثير للجدل   تحليل سيكوبولتك لأغرب ظاهرة سياسية في تاريخ العراق   صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   صحيفة ألمانية: الباذنجان "غذاء خارق".. وهذه فوائده   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   5 محركات بحث قد تجد فيها ما لا تجده في غوغل   سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في هاواي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
أخبار الثورة السورية

مصادر تنفي اندماج فصائل المعارضة بإدلب

نفت مصادر عسكرية مطلعة صحة ما يتم تداوله بشأن وجود مشروع اندماج لفصائل المعارضة السورية في إدلب وريف حلب الغربي أو تشكيل غرفة عمليات مركزية، لكنها أكدت وجود قنوات اتصال بين الفصائل لتنسيق التحركات العسكريّة في المنطقة.

وكانت مصادر إعلامية سورية محلية تحدثت خلال الساعات الماضية عن اتفاق فصائل المعارضة في إدلب وريف حلب على تشكيل غرفة عمليات مركزية تحت مسمى "جيش الفتح" بهدف مواجهات تهديدات النظام بالهجوم على إدلب. 

وفي المقابل أكدت المصادر وجود توافق بين مختلف الفصائل العسكرية في الشمال السوري على توحيد وتنسيق الجهود العسكرية في المنطقة وتدعيم خطوط التماس مع قوات النظام لصد أي هجوم محتمل على محافظة إدلب.

حاجة ملحة

وفي هذا الإطار شدد المحلل والخبير العسكري العقيد أحمد طلاس في حديثه، على أن تشكيل فصائل المعارضة لجسم عسكري موحد أو غرفة عمليات مركزية لمواجهة تهديدات النظام والميليشيات الموالية له بات بحاجة ملحة في الشمال السوري. 

ويرى طلاس أن فصائل المعارضة في الشمال السوري باتت تدرك اليوم حجم الخطر الذي يحدق بها، وبالتالي في حال لم يحصل الاندماج بين هذه الفصائل، فإنها على أقل تقدير ستكون أمام تنسيق الجهود العسكرية لمواجهة أي هجوم للنظام على إدلب.

من جهته اتهم عضو الهيئة التنفيذية للتحالف الوطني لقوى الثورة والمعارضة محمود غزال هيئة تحرير الشام بأنها تحاول بث هذه الأنباء بهدف الضغط على الفصائل من أجل تحقيق فكرة جيش، يتصدى للأخطار القادمة تحت قيادتها، وذلك بهدف إعطائها الشرعية التي فقدتها بسلوكها نحو الفصائل وقمعها للحراك المدني السلمي.

ويعتقد في حديثه أن أي تشكيل عسكري يضم ضمن وحداته قوات تابعة لهيئة تحرير الشام لن يخدم الساحة في الشمال السورية عموماً وإدلب خصوصا، وذلك لأن هيئة تحرير الشام مصنفة على قوائم المجتمع الدولي "تنظيما إرهابيا".

وأضاف: "أي تجمع عسكري يكون النصرة جزءا منه سيوصف كامل الجسم بالإرهاب وبالتالي إعطاء الذريعة لروسيا وللمجتمع الدولي الصامت بإبادة هذا الجسم، وبالتالي القضاء على ما تبقى من القوات العسكرية التابعة للثورة" .

وأوضح غزال أنه حسب تفاهمات أستانة فإن تركيا مكلفة بتفكيك فصيل (هيئة تحرير الشام ) وضبط السلاح في الشمال السوري وإلا فروسيا تهدد صباحا مساء بالعمل على دخول الشمال السوري بذريعة أن الإرهاب لا يزال موجودا هناك متمثلا بهيئة تحريرالشام وبعض الفصائل غير السورية كالتركستان وغيرهم.

وكان رئيس النظام السوري بشار الأسد قد أعلن قبل أيام، أن السيطرة على محافظة إدلب في شمالي سوريا، تمثل أولوية بالنسبة لقوات النظام في عملياته المقبلة.