سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
أخبار المحافظات

ميليشيات الحشد الشعبي تنسحب من الموصل وتسلم مقارها للجيش

تناقلت وسائل إعلام عراقية، الأحد، وثيقة صادرة من نائب رئيس ميليشيات الحشد الشعبي، الارهابي جمال جعفر آل إبراهيم المعروف بـ"أبي مهدي المهندس"، يأمر فيها بإغلاق مقار تابعة للحشد في الموصل وتسليمها للجيش.


ويأتي القرار بعد تقارير صحفية تحدثت عن عمليات سطو مسلح وقتل واختطاف تنفذها جهات تنتمي للحشد الشعبي في محافظة نينوى، فضلا عن ابتزاز أصحاب المتاجر وغيرهم، وقد وصفها البعض بانها اسوء من ممارسات القوات الامنية قبيل ادقال حكومة الارهابي نوري المالكي تنظيم داعش لتلك المناطق.


وعزا أبو مهدي المهندس قراراته إلى استقرار الأوضاع الأمنية في منطقة نينوى وتوجيهات رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، وكان نص القرار كما ورد بالوثيقة بالشكل الآتي: 


1-إلغاء قيادة عمليات غرب نينوى وشرق نينوى وبيجي، وتشكيل مقر واحد لقيادة محور نينوى بقيادة علي كاظم.


2- تلحق قيادة غرب نينوى بكامل منتسبيها وإمكانياتها بمديرية العمليات.


3- يتم انتقال لواء 40 بالكامل من منطقة شمال سنجار إلى مقره الأصلي (سبايكر) وتحويل مسؤولية القاطع إلى قيادة العمليات المشتركة للجيش في قاطع نينوى.


4- يتم تحويل خط المسك الحدودي في غرب نينوى بالكامل إلى قيادة عمليات نينوى (الجيش) تدريجيا، وبإشراف مديرية العمليات ومن خلال التفاهم والتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة.


5- ينقل اللواء 14 بالكامل إلى معسكره الخلفي خارج محافظة نينوى.


6- الحشود المحلية من لواء 30 الشبك ولواء 50 المسيحيين ولواء 53 التركمان والحشد الإيزيدي، كلها ترتبط بقيادة عمليات محور نينوى إداريا وعملياتيا مع بقاء قوة احتياطية كافية مؤقتاً وعلى مديرية الإدارة والمالية المباشرة فورا نقل هذه القوات إلى قيادة عمليات نينوى إداريا وماليا.


7- نؤكد أمرنا السابق بإخلاء مدينة الموصل من أي قوات تابعة لهيئة الحشد الشعبي والمقر الحالي لقيادة الحشد الشعبي يكون مقرا لقيادة محور نينوى.