القوى الشيعيّة تختار بديلاً عن فالح الفيّاض لحقيبة الداخليّة   ام الربيعين ..مأساة مدينة ...   الصدر: تلف الـ7 مليارات دينار نقطة في بحر الفساد   أوراسيا دايلي: كيف سيكون رد إيران على إنشاء "ناتو عربي" بداية العام المقبل   43 قتيلا غالبيتهم مدنيون بغارات للتحالف الدولي بسوريا   ثغرة قانونيّة تسمح لأعضاء البرلمان الجديد البقاء في مناصبهم الحكوميّة   مرسوم صادم من ترامب ضد مهاجرين يحرمهم حق اللجوء   الجاووش الركن سليم الجبوري وزيرا للدفاع.. يا أهلا بالمعارك   هل تفعلها أمريكا وتفرض رسوما جديدة على الصين مطلع 2019   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   ما هو البديل "السحري" لمعاناة حقن الإنسولين اليومية   عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسلمة محجبة تنتخب للبرلمان السويدي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
آخر الأخبار

مشادات بين العبادي ومحافظ البصرة بجلسة للبرلمان

عقد البرلمان العراقي، السبت، جلسة استثنائية، بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من الوزراء، لمناقشة التطورات الميدانية في محافظة البصرة التي تشهد احتجاجات مطالبة بـ"تحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد".

 

وذكر موقع "السومرية نيوز" العراقية، أن مشادات كلامية حدثت بين العبادي، ومحافظ البصرة أسعد العيداني.

 

وأضاف الموقع، أن ذلك جاء بعد انتقاد محافظ البصرة، ما ذكره الوزراء بشأن المحافظة، وقال إن "ما سمعته من الوزراء خلال الجلسة عن البصرة وكأن المحافظة في عالم آخر"، مشيرا إلى أن العبادي رد على المحافظ بالقول إن "مكانك في البصرة وليس في بغداد".

 

 

 

من جهته، قال العبادي، خلال الجلسة الاستثنائية للبرلمان، إن "البصرة عامرة وتبقى عامرة بأهلها، والخراب فيها هو خراب سياسي" في إشارة إلى إقدام عدد من المتظاهرين على حرق القنصلية الإيرانية وعدد من المباني الحكومية والحزبية في المحافظة".

 

ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين، في حين تشير السلطات إلى "مخربين" تسلّلوا بين المحتجين، مؤكدة أنها أمرت الجنود بعدم إطلاق النار.

وفي هذا الصدد، أكد وزير الدفاع عرفان الحيالي في الجلسة البرلمانية، أن "القوات المسلحة غير مخوله بإطلاق النار على أي مواطن كون الجيش ابن الشعب ويدافع عنه".

من جهته، لفت وزير الداخلية قاسم الأعرجي في الجلسة ذاتها إلى أنه سيتم "إصدار العقوبات لكل من اعتدى على المتظاهرين".

وتشهد البصرة احتجاجات منذ بداية تموز/ يوليو الماضي، مطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة في المدينة.

 

واتخذت الاحتجاجات منحى تصعيديا، على خلفية أزمة صحية تشهدها المحافظة، حيث نقل 30 ألف شخص إلى المستشفى تسمموا بالمياه الملوثة.

 

واشتدت الإضطرابات في المحافظة، حيث قتل 12 متظاهرا، وقام عدد من المتظاهرين بإضرام النار في القنصلية الإيرانية، وسقوط أربع قذائف في باحة مطار البصرة الدولي.