سُنة العراق منقسمون حيال الحلبوسي واحتفاء شيعي بفوزه   فرصة لإستعادة العافية للإقتصاد العراقي ...   كيف تسير مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة   الغارديان: حتى الدول الإسلامية خائفة من إدانة قمع الإيغور   تعزيزات عسكرية تركية جديدة إلى الحدود مع سوريا   تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال   مصنع أمريكي يدفع 1.5 مليون دولار لمسلمين منعهم من الصلاة   قاتلوا بلادهم ثم حكموها   العقوبات تهوي بالروبل الروسي إلى أدنى مستوى في عامين   لاعبون أجانب ساهموا في تألق 3 منتخبات أوروبية بمونديال روسيا   أفضل نظام غذائي للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل   انطلاق فعاليات المعرض الدولي الرابع للكتاب العربي بإسطنبول   ماذا تعرف عن أول منصة إسلامية للعملات الرقمية   بلدية تركية توزع هدايا مسابقة "صلاة الفجر" على 520 طفلا   المغفور له اياد فتيح الراوي في ذمة الله  
آخر الأخبار

مشادات بين العبادي ومحافظ البصرة بجلسة للبرلمان

عقد البرلمان العراقي، السبت، جلسة استثنائية، بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من الوزراء، لمناقشة التطورات الميدانية في محافظة البصرة التي تشهد احتجاجات مطالبة بـ"تحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد".

 

وذكر موقع "السومرية نيوز" العراقية، أن مشادات كلامية حدثت بين العبادي، ومحافظ البصرة أسعد العيداني.

 

وأضاف الموقع، أن ذلك جاء بعد انتقاد محافظ البصرة، ما ذكره الوزراء بشأن المحافظة، وقال إن "ما سمعته من الوزراء خلال الجلسة عن البصرة وكأن المحافظة في عالم آخر"، مشيرا إلى أن العبادي رد على المحافظ بالقول إن "مكانك في البصرة وليس في بغداد".

 

 

 

من جهته، قال العبادي، خلال الجلسة الاستثنائية للبرلمان، إن "البصرة عامرة وتبقى عامرة بأهلها، والخراب فيها هو خراب سياسي" في إشارة إلى إقدام عدد من المتظاهرين على حرق القنصلية الإيرانية وعدد من المباني الحكومية والحزبية في المحافظة".

 

ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين، في حين تشير السلطات إلى "مخربين" تسلّلوا بين المحتجين، مؤكدة أنها أمرت الجنود بعدم إطلاق النار.

وفي هذا الصدد، أكد وزير الدفاع عرفان الحيالي في الجلسة البرلمانية، أن "القوات المسلحة غير مخوله بإطلاق النار على أي مواطن كون الجيش ابن الشعب ويدافع عنه".

من جهته، لفت وزير الداخلية قاسم الأعرجي في الجلسة ذاتها إلى أنه سيتم "إصدار العقوبات لكل من اعتدى على المتظاهرين".

وتشهد البصرة احتجاجات منذ بداية تموز/ يوليو الماضي، مطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة في المدينة.

 

واتخذت الاحتجاجات منحى تصعيديا، على خلفية أزمة صحية تشهدها المحافظة، حيث نقل 30 ألف شخص إلى المستشفى تسمموا بالمياه الملوثة.

 

واشتدت الإضطرابات في المحافظة، حيث قتل 12 متظاهرا، وقام عدد من المتظاهرين بإضرام النار في القنصلية الإيرانية، وسقوط أربع قذائف في باحة مطار البصرة الدولي.