ماكرون يعلن حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية بالبلاد   العراق وظاهرة الاٍرهاب ...قصة لابد لها من نهاية ...   نائبان: ترامب قد يكون أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية السجن   إيكونوميست: لهذا قررت قطر الخروج من منظمة أوبك   نظام الأسد يتهم التحالف الدولي بقصف مواقعه..   شباب البصرة يحرِّكون الشارع مجدّداً.. وشركات النفط لم تلتزم بعقود التعيين   عشرات الإصابات باعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين بغزة   وشهد شاهد من أهلها   اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018   9 أهداف سجلها ميسي تبدو مستحيلة   علماء بريطانيون يطورون فيروس معدلا وراثيا يقتل خلايا السرطان   الفخاريّات.. مهنة تصارع التقدّم التكنولوجي في العراق   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسؤول بريطاني يشيد بحقوق الإنسان في عهد الصحابة   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
أخبار المحافظات

تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال

أفادت مصادر أمنية، السبت، بأن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عين قائدا جديدا للشرطة، وآخر للجيش في محافظة البصرة التي تشهد اضطرابات عنيفة.

 

وبحسب المواقع المحلية العراقية، فإنه تم تكليف رشيد فليح قائدا لعمليات البصرة، بدلا من جميل الشمري، وتكليف جعفر صدام مديرا لمديرية الشرطة في المحافظة بدلا من اللواء جاسم السعدي.

 

من جهة أخرى، أعلنت اللجنة الأمنية في المحافظة، فرض حظر التجوال فيها من الساعة الرابعة مساءا وحتى إشعار آخر، مشيرة إلى أن "الهدف من الاجراء إحكام السيطرة الأمنية بشكل تام على جميع مناطق المحافظة".

 

وسبق أن شهد البرلمان العراقي، سجالا بين محافظ البصرة والعبادي، في حين اتهم الأول قائد الشرطة في المحافظة، بأنه "يقبل الرشاوى".

 

وفي السياق ذاته، قرر رئيس الوزراء العراقي، السبت، إحالة الوحدات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات والقنصلية الإيرانية بالبصرة للتحقيق.

 

من جهته، قال وزير الداخلية العراقي، قاسم الأعرجي، خلال جلسة استثنائية للبرلمان، إنه أصدر أوامر بمحاسبة "كل من أساء للمتلكات العامة في البصرة"، و "كل من تجاوز على المتظاهرين".

 

وأضاف: "سنجري تغييرات لبعض القادة الأمنية من أجل إعطاء فرصة لاستيعاب الموقف".

 

وتشهد البصرة احتجاجات منذ بداية تموز/ يوليو الماضي، مطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة في المدينة.

واتخذت الاحتجاجات منحى تصعيديا، على خلفية أزمة صحية تشهدها المحافظة، حيث نقل 30 ألف شخص إلى المستشفى تسمموا بالمياه الملوثة.


واشتدت الإضطرابات في المحافظة، حيث قتل 12 متظاهرا، وقام عدد من المتظاهرين بإضرام النار في القنصلية الإيرانية وعدد من المقرات الحكومية والحزبية، وسقوط أربع قذائف في باحة مطار البصرة الدولي.