أمريكا تكشف عن تعرض طائرتين تابعتين لها لهجومين من إيران   حرائق حقول الحنطة ...ملف حساس بحاجة إلى إدارة حكيمة   تحديد موعد محاكمة "إرهابي المسجدين" بنيوزيلندا وهكذا علق   غازيتا: هل اكتملت سيناريوهات التحضير لغزو إيران   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   هجوم على مسجد في ألمانيا دون وقوع أضرار بشرية   خطاب مفتوح إلى ملك السعودية   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   قصة إسلام جندي أمريكي أراد أن يفجر مسجدا   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
أخبار المحافظات

تغييرات أمنية في البصرة بظل الاحتجاجات وحظر للتجوال

أفادت مصادر أمنية، السبت، بأن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عين قائدا جديدا للشرطة، وآخر للجيش في محافظة البصرة التي تشهد اضطرابات عنيفة.

 

وبحسب المواقع المحلية العراقية، فإنه تم تكليف رشيد فليح قائدا لعمليات البصرة، بدلا من جميل الشمري، وتكليف جعفر صدام مديرا لمديرية الشرطة في المحافظة بدلا من اللواء جاسم السعدي.

 

من جهة أخرى، أعلنت اللجنة الأمنية في المحافظة، فرض حظر التجوال فيها من الساعة الرابعة مساءا وحتى إشعار آخر، مشيرة إلى أن "الهدف من الاجراء إحكام السيطرة الأمنية بشكل تام على جميع مناطق المحافظة".

 

وسبق أن شهد البرلمان العراقي، سجالا بين محافظ البصرة والعبادي، في حين اتهم الأول قائد الشرطة في المحافظة، بأنه "يقبل الرشاوى".

 

وفي السياق ذاته، قرر رئيس الوزراء العراقي، السبت، إحالة الوحدات الأمنية المسؤولة عن حماية المؤسسات والقنصلية الإيرانية بالبصرة للتحقيق.

 

من جهته، قال وزير الداخلية العراقي، قاسم الأعرجي، خلال جلسة استثنائية للبرلمان، إنه أصدر أوامر بمحاسبة "كل من أساء للمتلكات العامة في البصرة"، و "كل من تجاوز على المتظاهرين".

 

وأضاف: "سنجري تغييرات لبعض القادة الأمنية من أجل إعطاء فرصة لاستيعاب الموقف".

 

وتشهد البصرة احتجاجات منذ بداية تموز/ يوليو الماضي، مطالبة بمحاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة في المدينة.

واتخذت الاحتجاجات منحى تصعيديا، على خلفية أزمة صحية تشهدها المحافظة، حيث نقل 30 ألف شخص إلى المستشفى تسمموا بالمياه الملوثة.


واشتدت الإضطرابات في المحافظة، حيث قتل 12 متظاهرا، وقام عدد من المتظاهرين بإضرام النار في القنصلية الإيرانية وعدد من المقرات الحكومية والحزبية، وسقوط أربع قذائف في باحة مطار البصرة الدولي.