العراق يطلق حملة عسكرية جديدة بالقرب من حدود السعودية   مذكرة التفاهم العراقية / الإيرانية... مكاسب غير محدودة لإيران وخسائر صافية للعراق ...   مجلس النواب يقرّ قانوناً ويقرأ 7 مشاريع أبرزها إلغاء مكتب المفتشين العموميين   واشنطن بوست: 4 خيارات أمام بوريس أحدها السجن   النظام يواصل تقدمه شمالا.. ومعرة النعمان بدائرة الخطر   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   مقتل مصري صعقا بالكهرباء خلال احتجازه بأحد مراكز الشرطة   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   رسوم صينية جديدة ضد واشنطن.. وتجار أمريكا يرفضون أمر ترامب   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
الأدب و التراث

جيل الستينات الشعري في العراق مصدر قلق إبداعي وسياسي

صدر في العاصمة الأردنية عمان، عن دار دجلة ناشرون وموزعون كتاب "حيث كان الحضور.. شعر الستينات في العراق" لمؤلفه الناقد الأدبي والتشكيلي حمدي مخلف الحديثي.

درس المؤلف تجارب أربعة من شعراء ذلك الجيل هم حسب الشيخ جعفر وحميد سعيد وسامي مهدي وفاضل العزاوي، معللاً، في فصل من الكتاب، سبق الدراسة لماذا اختار هؤلاء الأربعة من بين جيلهم الغاص بالشعراء، والذي أطلق عليه الشاعر سامي مهدي اسم (الموجة الصاخبة)، والشاعر فاضل العزاوي (الموجة الحية).

يعتبر الحديثي جيل الستينات مصدر قلق لكل الأجيال اللاحقة كون شعراء الأجيال اللاحقة لم يكونوا بسعة ثقافة الجيل السابق ولم يعيشوا الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي كانت في العقد الستيني وما قبله بقليل.

وبعد أن يستعرض بعض اصدارات ذلك الجيل، يقول "أصبح الستينيون يتصدرون الحركة الشعرية العراقية وبثوا فيها حيوية كانت قد فارقتها منذ سنوات، وأدخلوا فيها مفهومات جديدة وتقاليد جديدة وأسسوا لها علاقات جديدة، وهذا على الرغم مما واجهوه من مقاومة وصلت في كثير من الأحيان حدّ التأليب والإيقاع، ناهيك عن المضايقة والسخرية والتشنيع"، متطرقا إلى جماعة كركوك والبيان الشعري.

ويعد هذا الكتاب مصدراً لا غنى عنه للباحثين عن شعر جيل الستينات لإحاطته بشعراء ذلك الجيل وظروفهم ونتاجهم ومميزات الجيل وتأثيره في حركة الشعر العراقي.