ماكرون يعلن حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية بالبلاد   العراق وظاهرة الاٍرهاب ...قصة لابد لها من نهاية ...   نائبان: ترامب قد يكون أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية السجن   إيكونوميست: لهذا قررت قطر الخروج من منظمة أوبك   نظام الأسد يتهم التحالف الدولي بقصف مواقعه..   شباب البصرة يحرِّكون الشارع مجدّداً.. وشركات النفط لم تلتزم بعقود التعيين   عشرات الإصابات باعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين بغزة   وشهد شاهد من أهلها   اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018   9 أهداف سجلها ميسي تبدو مستحيلة   علماء بريطانيون يطورون فيروس معدلا وراثيا يقتل خلايا السرطان   الفخاريّات.. مهنة تصارع التقدّم التكنولوجي في العراق   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسؤول بريطاني يشيد بحقوق الإنسان في عهد الصحابة   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
رأي تجديد

ام الربيعين ..مأساة مدينة ...

الأخبار المؤلمة عن مدينة الموصل لاتنقطع ...وآخرهاانفجار قنبلة في مطعم تسبب في قتل وجرح العشرات من المدنيين ، إستهداف إرهابي جديد يشكل منعطفاً خطيراً في الملف الأمني للمدينة ويزيد من معاناة  الناس وقد تواصلت منذ غزو العراق عام 2003 حيث لم تعرف المدينة الأمن والاستقرار ...كما تناقلت وسائل الإعلام خبراً مؤلماً آخر تمثل بالعثور على 200 مقبرة جماعية قيل أنها لضحايا التنظيم الإرهابي قتلهم ورحل ...وهي ربما ستساعد في العثور على آلاف الضحايا من أهالي الموصل الذين  لازالو مفقودين ...بين قبور جماعية وتحت أنقاض بيوت بل أحياء هدمت على رأس ساكنيها في القصف الجوي والبري الذي اعتبر زائداً جداً عن اللزوم والذي رافق العمليات العسكرية في استعادة المدينة وطرد التنظيم الإرهابي منها .
يبدو لا أمل قريب في رؤية نهاية سريعة لمأساة الموصل ، بعد تجاهل حكومي واضح وتقصير في التخصيصات المالية للإعمار للسنة القادمة ، وهو موقف غريب للغاية وينطوي على معاني مؤلمة كثيرة ....والسؤال المطروح وما الحل ؟ 
في تصوري يكمن في توسيع نطاق توئمة الموصل مع مدن عالمية كانت قد دونها التأريخ بإعتبارها مدن تأريخية مدمرة وعلى غرار التوئمة التي جرت مع مدينة كانتربري التي دمرتها قاصفات هتلر في الحرب العالمية الثانية ، والمدن المقترحة اللاحقة هي هيروشيما ، و برلين ...مثلاً
والإجراء الآخر هو نقل ملف ام الربيعين الى العالم اجمع ، وربما نبدأ من دول الجوار ...تركيا والكويت ثم الى دول الخليج العربية ومصر والمغرب العربي الى دول آسيا واوربا ... ولاشك ان شعوب العالم سوف تتعاطف مع محنة مدينة ضربت جذورها في عمق التأريخ وفيها الكثير المثير من البعد الإنساني والديني والثقافي ...