ماكرون يعلن حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية بالبلاد   العراق وظاهرة الاٍرهاب ...قصة لابد لها من نهاية ...   نائبان: ترامب قد يكون أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية السجن   إيكونوميست: لهذا قررت قطر الخروج من منظمة أوبك   نظام الأسد يتهم التحالف الدولي بقصف مواقعه..   شباب البصرة يحرِّكون الشارع مجدّداً.. وشركات النفط لم تلتزم بعقود التعيين   عشرات الإصابات باعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين بغزة   وشهد شاهد من أهلها   اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018   9 أهداف سجلها ميسي تبدو مستحيلة   علماء بريطانيون يطورون فيروس معدلا وراثيا يقتل خلايا السرطان   الفخاريّات.. مهنة تصارع التقدّم التكنولوجي في العراق   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسؤول بريطاني يشيد بحقوق الإنسان في عهد الصحابة   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
الأدب و التراث

عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018

حصلت الأكاديمية الأمريكية ذات الأصول العربية الدكتورة مها ناصر مناصفة مع الكاتب البريطاني كولين اندرسون على "جائزة الكتاب الفلسطيني" للعام 2018، التي أعلنت في لندن مساء الجمعة في حفل كبير حضرته "عربي21"، وحضره السفير الفلسطيني لدى بريطانيا وعشرات الكتاب والمثقفين والنشطاء المدافعين عن الشعب الفلسطيني.

وجائزة الكتاب الفلسطيني هي مسابقة سنوية دولية ينظمها مركز مراقبة الشرق الأوسط (MEMO) الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، ويُعد أحد أبرز وأشهر المؤسسات الداعمة للشعب الفلسطيني في العالم، كما يمتلك موقعا الكترونيا إخباريا بالإنجليزية، يضع قضية فلسطين في مقدمة أولوياته الإخبارية.

وقال المدير العام لمركز (MEMO) الدكتور داوود عبد الله في مقابلة خاصة مع "عربي21"، إن 45 كتابا عن فلسطين طُبعت خلال الفترة منذ إقامة حفل العام الماضي وحتى إقامة حفل العام الحالي، أي خلال عام واحد تنافست على هذه الجائزة، مشيرا إلى أن جملة من الباحثين والمتخصصين ناقشوا هذه الكتب مع مؤلفيها، كما أقيمت جلسات حوارية مفتوحة مع القراء أنفسهم حتى تم التوصل إلى هذه النتائج.

وفازت الدكتورة مها ناصر، وهي أمريكية من أصل فلسطيني، بالجائزة الأولى عن كتابها "إخوة متباعدون" الذي يناقش أحوال فلسطينيي الداخل وعلاقتهم بمحيطهم العربي، فيما تم عرض أغلب الكتب الـ45 المشاركة خلال حفل الإعلان عن الجوائز وبحضور أغلب المؤلفين.

وقال عبد الله إن ما يميز دورة العام الحالي، هو أن الكثير من الكتب التي تم تأليفها تتناول "وعد بلفور"، لافتا إلى أن السبب في ذلك هو ذكرى مرور مئة عام على هذه المناسبة. كما اعتبر أن "هذه الظاهرة مؤشر جيد على فهم وإدراك القضية الفلسطينية في المجتمع الغربي".  

ويؤكد داوود عبد الله أن الهدف من هذه الجائزة السنوية، تشجيع الكتابة والتأليف عن قضية فلسطين في المجتمع الغربي، في الوقت الذي يواجه فيه المتضامنون مع الشعب الفلسطيني الكثير من العوائق والمخاوف.