27 قتيلا من الحرس الثوري بهجوم لـ"جيش العدل" بإيران   مكافحة الفساد ...يعوقها فساد   حزبا الوسط والاستقلال يعلنان رفضهما لتعديل الدستور بمصر   ديلي بيست: "صرخة صهيون" تقود جهودا مسيحية لبناء الهيكل الثالث   النظام ينتهك اتفاق سوتشي ويقتل 5 بقصف بإدلب السورية   الأمم المتحدة تكشف موعد التخلص من الألغام في الموصل   فرنسا تغلق 7 مساجد في إطار قانون الإرهاب المثير للجدل   تحليل سيكوبولتك لأغرب ظاهرة سياسية في تاريخ العراق   صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   صحيفة ألمانية: الباذنجان "غذاء خارق".. وهذه فوائده   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   5 محركات بحث قد تجد فيها ما لا تجده في غوغل   سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في هاواي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
الأدب و التراث

عربية أمريكية تحصد جائزة أفضل كتاب عن فلسطين في 2018

حصلت الأكاديمية الأمريكية ذات الأصول العربية الدكتورة مها ناصر مناصفة مع الكاتب البريطاني كولين اندرسون على "جائزة الكتاب الفلسطيني" للعام 2018، التي أعلنت في لندن مساء الجمعة في حفل كبير حضرته "عربي21"، وحضره السفير الفلسطيني لدى بريطانيا وعشرات الكتاب والمثقفين والنشطاء المدافعين عن الشعب الفلسطيني.

وجائزة الكتاب الفلسطيني هي مسابقة سنوية دولية ينظمها مركز مراقبة الشرق الأوسط (MEMO) الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا له، ويُعد أحد أبرز وأشهر المؤسسات الداعمة للشعب الفلسطيني في العالم، كما يمتلك موقعا الكترونيا إخباريا بالإنجليزية، يضع قضية فلسطين في مقدمة أولوياته الإخبارية.

وقال المدير العام لمركز (MEMO) الدكتور داوود عبد الله في مقابلة خاصة مع "عربي21"، إن 45 كتابا عن فلسطين طُبعت خلال الفترة منذ إقامة حفل العام الماضي وحتى إقامة حفل العام الحالي، أي خلال عام واحد تنافست على هذه الجائزة، مشيرا إلى أن جملة من الباحثين والمتخصصين ناقشوا هذه الكتب مع مؤلفيها، كما أقيمت جلسات حوارية مفتوحة مع القراء أنفسهم حتى تم التوصل إلى هذه النتائج.

وفازت الدكتورة مها ناصر، وهي أمريكية من أصل فلسطيني، بالجائزة الأولى عن كتابها "إخوة متباعدون" الذي يناقش أحوال فلسطينيي الداخل وعلاقتهم بمحيطهم العربي، فيما تم عرض أغلب الكتب الـ45 المشاركة خلال حفل الإعلان عن الجوائز وبحضور أغلب المؤلفين.

وقال عبد الله إن ما يميز دورة العام الحالي، هو أن الكثير من الكتب التي تم تأليفها تتناول "وعد بلفور"، لافتا إلى أن السبب في ذلك هو ذكرى مرور مئة عام على هذه المناسبة. كما اعتبر أن "هذه الظاهرة مؤشر جيد على فهم وإدراك القضية الفلسطينية في المجتمع الغربي".  

ويؤكد داوود عبد الله أن الهدف من هذه الجائزة السنوية، تشجيع الكتابة والتأليف عن قضية فلسطين في المجتمع الغربي، في الوقت الذي يواجه فيه المتضامنون مع الشعب الفلسطيني الكثير من العوائق والمخاوف.