ماكرون يعلن حالة طوارئ اقتصادية واجتماعية بالبلاد   العراق وظاهرة الاٍرهاب ...قصة لابد لها من نهاية ...   نائبان: ترامب قد يكون أول رئيس أمريكي يواجه إمكانية السجن   إيكونوميست: لهذا قررت قطر الخروج من منظمة أوبك   نظام الأسد يتهم التحالف الدولي بقصف مواقعه..   شباب البصرة يحرِّكون الشارع مجدّداً.. وشركات النفط لم تلتزم بعقود التعيين   عشرات الإصابات باعتداء قوات الاحتلال على المتظاهرين بغزة   وشهد شاهد من أهلها   اقتصاد تركيا ينمو بـ1.6 بالمئة في الربع الثالث من 2018   9 أهداف سجلها ميسي تبدو مستحيلة   علماء بريطانيون يطورون فيروس معدلا وراثيا يقتل خلايا السرطان   الفخاريّات.. مهنة تصارع التقدّم التكنولوجي في العراق   انتهى الوزن الذي نعرفه.. علماء يعيدون تعريف الكيلوغرام   مسؤول بريطاني يشيد بحقوق الإنسان في عهد الصحابة   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
أخبار الثورة السورية

43 قتيلا غالبيتهم مدنيون بغارات للتحالف الدولي بسوريا

قتل 43 شخصا غالبيتهم مدنيون، جراء غارات نفذها التحالف الدولي بقيادة أمريكية، السبت، على آخر جيب تحت سيطرة تنظيم الدولة في شرق سوريا.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الإحصائية، مشيرا إلى أن هذا الجيب يتعرض منذ أسابيع، في ريف دير الزور، لغارات مستمرّة ينفذها التحالف دعما لعمليات قوات سوريا الديموقراطية ضد التنظيم في المنطقة.

وأفاد المرصد بمقتل 36 مدنيا، بينهم 17 طفلا، و12 امرأة، قال إنهم "من عائلات التنظيم في غارات للتحالف استهدفت فجرا قرية أبو الحسن" الواقعة قرب بلدة هجين في دير الزور.

وقتل سبعة آخرون جراء هذه الضربات، لم يتمكن المرصد من تحديد ما "إذا كانوا مدنيين أم مسلحين".

وأوضح أنها حصيلة القتلى الأكبر جراء غارات للتحالف، منذ بدء قوات سوريا الديموقراطية هجومها ضد الجيب الأخير للتنظيم" في 10 أيلول/سبتمبر الماضي.

وكثف التحالف الدولي منذ مطلع الشهر الحالي وتيرة استهدافه لهذا الجيب، ما تسبب بمقتل العشرات من أفراد عائلات التنظيم.

وقتل 38 شخصاً على الأقل بينهم 32 مدنياً الثلاثاء جراء ضربات مماثلة استهدفت بلدة الشعفة.

وغالبا ما ينفي التحالف تعمّد استهداف مدنيين في ضرباته ضد مسلحي التنظيم. وشدد المتحدث الإعلامي باسم التحالف شون راين الأربعاء، على أن "تفادي وقوع خسائر بشرية يشكل أولويتنا القصوى عند توجيه ضربات ضد أهداف عسكرية مشروعة".

وقال: "يحقق فريقنا في كل الضربات لتحديد مصداقية أي ادعاء" عن سقوط ضحايا "ويأخذها على محمل الجد".

ومُني التنظيم خلال العامين الماضيين بهزائم متلاحقة في سوريا، ولم يعد يسيطر سوى على جيوب محدودة في أقصى محافظة دير الزور وفي البادية السورية شرق حمص.