27 قتيلا من الحرس الثوري بهجوم لـ"جيش العدل" بإيران   مكافحة الفساد ...يعوقها فساد   حزبا الوسط والاستقلال يعلنان رفضهما لتعديل الدستور بمصر   ديلي بيست: "صرخة صهيون" تقود جهودا مسيحية لبناء الهيكل الثالث   النظام ينتهك اتفاق سوتشي ويقتل 5 بقصف بإدلب السورية   الأمم المتحدة تكشف موعد التخلص من الألغام في الموصل   فرنسا تغلق 7 مساجد في إطار قانون الإرهاب المثير للجدل   تحليل سيكوبولتك لأغرب ظاهرة سياسية في تاريخ العراق   صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   صحيفة ألمانية: الباذنجان "غذاء خارق".. وهذه فوائده   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   5 محركات بحث قد تجد فيها ما لا تجده في غوغل   سمكة قرش عملاقة تسبح مع غواصين في هاواي   بكت وزيرة الثقافة والرياضة الاسرائيلية  
الأدب و التراث

لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا

لمناسبة الاحتفاء بيوم الضاد أقام الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق ندوة حوارية بعنوان " اللغة العربية والتحديات المعاصرة" وذلك على قاعة الجواهري في مقر الاتحاد صباح يوم امس الاربعاء...
قدم الجلسة الناقد د. علي حداد قائلاً " ربما بدأ البعض يشير الى التشاؤم بما تواجهه اللغة العربية من احتمالية الغياب أو الانقراض، ولكن من الممكن أن ننظر للامر بموضوعية، الى أن هذه اللغة لاخوف عليها وذلك من خلال وجود القرآن الكريم الذي يجبر العربي وغيرة على قراءته على ما هو عليه ووجود الشعر العربي رغم متغيراته التجديدية إلا انه حافظ على اللغة." مؤكداً "علينا أن ندرك أن اللغة العربية كأي كينونة تخضع للتغييرات والتطورات إضافة لأهمية وجود المثقف العربي الجاد، فهذا يشعرنا بأن اللغة بحاجة الى عناية، ولكن هذا لا يمنع من الوقوف عند بعض إشكالات اللغة العربية ومواكبتها للتطور، وكيف لها ان تجاري التطور اليوم ."
خلال كلمته ذكر محاضر الجلسة الدكتور صاحب جعفر أبو جناح قائلاً " كانت الاذاعات العربية تبث على مدى ساعات لغة فصيحة ذات الإيقاعات الجذابة، وكانت تستضيف مذيعين مرموقين ومتمكنين، أما اليوم نجد ان إذاعاتنا تقلب الموازين وتتسع بها أوقات اللهجات الدارجة بدل اللغة الفصيحة، وهذا ما نجده في إذاعات القطاع الخاص وحتى الإذاعات الرسمية، نحن نعاني اليوم من ازدواجية اللغة ."
ويشير ابو جناح قائلاً "نتمنى ان نستخدم اللغة وذلك من خلال تطوير مناهج تدريسها ، فالفصحى في الذاكرة أما العامية الدارجة كونها حاملة للثقافة الشعبية للشعب فهي متغيرة دائما، والدعوة لتحويل العامية للفصحى أمر قديم ولكن لم تجد من يعمل من أجل ذلك بشكل جدي." مؤكداً أن " المستويات اللغوية ظاهرة قديمة لايمكن تجاوزها، أما ما ندعو إليه ليس اللغة الرفيعة فنحن نخشى من ضياع اللغة العربية في الشارع وهنالك مجتمعات إسلامية تدعو الى إحياء اللغة العربية."
من جانبها أشارت الدكتورة والأكاديمية حذام الأعظمي قائلة "السنة القادمة سنتحول الى اللغة الانكليزية في كلية العلوم كمناهج وكلية العلوم كانت تدرس مناهجها باستخدام اللغة الانكليزية بشكل دائم وهذا لا يعني أن نفقد اللغة العربية كوننا درسنا في الابتدائية والثانوية وكانت القاعدة الأساسية لنا ثابته وكنت أتمنى أن ندرس فلسفة عربية مع اللغة." مشيرة الى أن "اللغة العربية خارجاً هي لغة مبسطة جدا لماذا نعمل اليوم على تعقيدها؟، ألا يقودنا ذلك الى محاولة باحثي وعلماء الجامعة أن نبسط اللغة الى مستوى الشارع ونقربها." 
فيما أكدت القاصة سافرة جميل حافظ قائلة " يجب أن تكون اللغة العربية الاولى مع اللغات، ومن يجعلها أو يعاملها كلغة ثانوية فهذا يعني أن هناك تخلفاً وعدم نضج للآخرين .بالنسبة للغة العربية فهي علمت العالم ونشرت العلم في أوروبا."