طائرات روسية تنفذ مهمة قرب شواطئ الولايات المتحدة الأمريكية   هل نتوقع حرب خليج جديدة قادمة   خبيرة: خطر اندلاع حرب نووية بأعلى مستوياته منذ الحرب العالمية   NY: صور تظهر قوارب إيرانية نصبت عليها صواريخ في الخليج   واشنطن تشتبه بشنّ دمشق هجوما كيميائيا وتهدد بالردّ   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   محكمة إسرائيلية تُبرئ قاتل عائلة دوابشة من تهمة القتل   بغداد: الحرائق أكلت 1185 دونما من القمح والشعير.. والأمن يحقق   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   بمشاركة دولية رسمية.. أردوغان يفتتح أكبر مساجد تركيا   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
اقتصاد و مال

صندوق النقد يحذر دولا عربية من تفاقم الديون..

حذر صندوق النقد الدولي، من أن الدين العام يزداد بسرعة في العديد من الدول العربية منذ الأزمة المالية العالمية في 2008 وذلك بسبب الارتفاع المستمر في عجز الميزانية.


وقالت مدير عام صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، إنه "لسوء الحظ فإن المنطقة لم تحقق بعد التعافي الكامل من الأزمة المالية العالمية، وغيرها من الاضطرابات الاقتصادية الكبيرة التي سادت في العقد الماضي".


وأضافت أنه "بين البلدان المستوردة للنفط فقد حقق النمو الاقتصادي تحسنا، ولكن لا يزال دون مستويات ما قبل الأزمة"، لافتة إلى أن الدين العام عند الدول العربية المستوردة للنفط ارتفع من 64 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي في 2008 إلى 85 بالمئة في 2018.

وأشارت إلى أن الدين العام في حوالي نصف هذه البلدان يتجاوز حاليا الـ90 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي، مضيفة أن "الدين العام في الدول المصدرة للنفط ومن بينها الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي ارتفع من 13 بالمئة إلى 33 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي، مدفوعا بانهيار أسعار النفط قبل 5 سنوات".


وأكدت لاغارد أن البلدان المصدرة للنفط لم تحقق تعافيا كاملا من صدمة أسعار النفط الكبيرة التي واجهتها في 2014، منوهة إلى أنه يستمر تحقيق نمو متواضع، ولكن التوقعات المستقبلية لا تزال غير أكيدة.


ودعت لاغارد الدول المصدرة للنفط إلى استخدام الطاقة المتجددة في العقود المقبلة، تماشيا مع اتفاقية باريس للتغير المناخي التي تنص على خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة.