اشتباكات بين المخابرات والجيش السوداني في دارفور   ربيع عربي في السودان والجزائر ...ودروس جديدة لشعب العراق   البرلمان الأوروبي يجري تعديلات على منح تأشيرات الدخول   CNN: التعديلات الدستورية بمصر خطوات نحو الاستبداد   تغيرات تعصف باستخبارات الأسد وتصيب بنية نظامه الأمنية   سيول وأمطار تعطّل المدارس وتوقِع خسائر فـي الممتلكات   للمرة السابعة.. السلطات المصرية تحجب موقع حملة باطل   اسقاط التهم الساقطة   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   هل حان الوقت لننظر إلى المنتخب القطري بشكل جدي   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   رئيسة وزراء نيوزيلندا تدفع فاتورة التسوق عن سيدة..   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
حقوق و حريات

جنرال إسرائيلي يدعو لتنفيذ حكم الإعدام بحق الفلسطينيين

دعا جنرال إسرائيلي، "الكنيسيت" القادم (البرلمان) إلى إقرار تنفيذ عقوبة الإعدام بحق الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات ضد جنود الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين.


ورأى جنرال احتياط ورئيس المحكمة العسكرية ومساعد النائب العام الرئيس سابقا، إيلان كاتس، أن قتل جندي إسرائيلي يحتاج إلى التفكير في فرض عقوبة الإعدام على منفذي العمليات من الفلسطينيين، معتبرا أنه "ليس من الواجب أن تتوفر كل الشروط من أجل تنفذ عقوبة الإعدام بحق قاتل "مدني إسرائيلي". حسب قوله.


وذكر في مقال له بصحيفة "معاريف" العبرية، أن الحديث "يدور عن العقوبة الأشد، التي كانت تثير دوما تساؤلات ثقيلة الوزن إلى جانب أسئلة تتعلق بالجدوى"، زاعما أن العمليات التي ينفذها أبناء الشعب الفلسطيني ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي هي نتيجة لتحريض الحركات الإسلامية الفلسطينية إلى جانب السلطة الفلسطينية.


وفي 3 كانون الثاني/ يناير 2018 أجاز "الكنيست" بكامل هيئته بالقراءة العاجلة مشروع قانون العقوبات والذي طلبه نواب من كتلة "إسرائيل بيتنا"، حيث أيد مشروع القانون 52 عوضا وعارضه 49 آخرين، ورفع إلى لجنة الدستور.

وأيد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مشروع القانون، ووزير الحرب في حينه رئيس "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان، الذي بادر إلى القانون لـ"صد حجة أن محافل أمنية تعتقد بأن فرض عقوبة الإعدام لن تردع". وتساءل كاتس: " لماذا إذن تعتقد هذه المحافل بأن هدم منازل منفذي العمليات يردع بالفعل"، وفق الجنرال؟".


وبين أنه "في شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي، ومع افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، طالب حزب "إسرائيل بيتنا" بالعمل على مشروع القانون، ولكن لشدة العبث قرر أعضاء حزب "البيت اليهودي" الاعتراض على مشروع القانون الذي أيدوه قبل ذلك".


وأعتبر كاتس، أن اعتراض "حزب "البيت اليهودي" على التقدم في سن مشروع القانون، جاء على خلفية الخوف من أن يحقق إقرار القانون انجازا سياسيا لحزب ليبرمان"، لافتا إلى أن "هذا الاعتراض جاء أيضا بثمن المس بجمهور الناخبين المؤيدين لعقوبة الاعدام، الذين صوت قسم منهم للحزب الديني – الوطني".


وعبر الجنرال الإسرائيلي عن أمله أن "يقر الكنيست القادم قانون عقوبة الإعدام، الهام جدا لأمن الإسرائيليين".

يذكر أن دعوة الجنرال هذه من أجل إقرار عقوبة الإعدام بحق الفلسطينيين، جاءت عقب مزاعم إسرائيلية بمقتل مستوطنة إسرائيلية تدعى "أوري أنسباخر" الخميس الماضي، في مدينة القدس المحتلة على يد شاب فلسطيني.