العراق يطلق حملة عسكرية جديدة بالقرب من حدود السعودية   مذكرة التفاهم العراقية / الإيرانية... مكاسب غير محدودة لإيران وخسائر صافية للعراق ...   مجلس النواب يقرّ قانوناً ويقرأ 7 مشاريع أبرزها إلغاء مكتب المفتشين العموميين   واشنطن بوست: 4 خيارات أمام بوريس أحدها السجن   النظام يواصل تقدمه شمالا.. ومعرة النعمان بدائرة الخطر   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   مقتل مصري صعقا بالكهرباء خلال احتجازه بأحد مراكز الشرطة   ﻫﻞ ﻧﻜﻔﺮ ﺇﻥ ﻗﻠﻨﺎ   رسوم صينية جديدة ضد واشنطن.. وتجار أمريكا يرفضون أمر ترامب   العراق يضرب موعدا مع البحرين بنهائي غرب آسيا   في أثناء موجات الحر.. المروحة تسبب لك الضرر أكثر من النفع   جدل في السعودية بعد قرار بإلغاء دور تحفيظ القرآن   "أبل" تطلق هاتفها الجديد "آيفون 11" في حفل خاص   ابن خلدون.. أسس علم الاجتماع وسبق علمي الاقتصاد والمستقبل   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
رأي تجديد

مكافحة الفساد ....الطريق الأقصر

هل سمعتم بوباء  الطاعون ، الجدري ، الكوليرا ....؟؟ الفساد هكذا، من زاوية سعة الانتشار وتعدد وسائل العلاج وطول الفترة التي يحتاجها المريض للشفاء.... ومع ذلك فإن مكافحة الفساد ربما كانت الأعقد من مكافحة أي وباء آخر والسبب أن الفساد مرض إجتماعي يرتبط بالقيم والتقاليد والدين والانظمة والقوانين والتربية.... وينبغي أن تخضع جميع هذه المجالات للمراجعة والتعديل كي تساهم من جانبها في تحقيق المجتمع النظيف، ومع ذلك فإن أهمية كل قطاع أو مجال يختلف بالتأكيد عن أهمية المجال الآخر لكن ربما الصرامة بتطبيق القانون ستعجل كثيراً في حركة الإصلاح وسيلمس المجتمع بوادر التغيير في إنحسار ظاهرة الفساد خلال فترة قصيرة من الزمن... وهو ترجمة للحكمة الشائعة (إن الله ليزع بالسلطان مالا يزع بالقرآن)... الناس تخشى السجن والعقاب الدنيوي العاجل حتى أكثر مما تخشى نار جهنم المؤجلة الى مابعد يوم القيامة ولهذا تستجيب وتعتدل في سلوكها خوفاً من ملاحقة قضاء عادل لكنه حازم يلاحق كبار الفاسدين وليس لصغارهم، هذه الطريقة الوحيدة الناجعة في محاربة الفساد والتي تحتاج لشجاعة وجرأة من جانب السلطتين التنفيذية والقضائية، ملاحقة زعامات مافيا الفساد، العوائل الفاسدة لابد ان تجري بأسبقية على أي شريحة فاسدة أخرى...
هكذا انطلق الإصلاح في أوكرانيا وسنغافورة قديماً وينطلق على نفس الأساس اليوم في ماليزيا وغيرها... وعلى نفس النهج ينبغي ان نتصرف إن كنّا صادقين وحريصين على وضع نهاية عاجلة للفساد المستشري في البلاد، ولدينا من إرث النبوة مايعزز هذا النهج في حديث المصطفى(ص) (ولو أن فاطمة بنت محمد لقطعت يدها)... لا أحد فوق القانون والعدالة تسري على الجميع  لكن الكبير قبل الصغير والوجيه قبل الوضيع والغني قبل الفقير....