إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية ولندن وواشنطن تعلقان   تداعيات قصف معسكر الحشد في آمرلي .... أي دور مشبوه.. وأية حكومة غائبة..   مسؤول سابق بالناتو يحذر من العقوبات ضد تركيا..   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   طائرة مسيرة مجهولة تقصف معسكرا للحشد وسط العراق   ميركل تنتقد هجوم ترامب على نائبات في الكونغرس   صناعة الكراهية   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
شؤون عربية

مظاهرات مفاجئة في درعا.. "عاشت سوريا ويسقط الأسد"

عادت المظاهرات، على نحو مفاجئ، إلى مدينة درعا، جنوبي سوريا، اليوم الأحد، مع هتافات تطالب بإسقاط نظام الأسد.

 

وقال ناشطون إن المظاهرات اندلعت بالتزامن احتجاجا على التوجه لإعادة تمثال رئيس النظام السوري السابق، حافظ الأسد، إلى مكانه في ساحة "تشرين".

 

وأظهرت مقاطع فيديو، المئات في مدينة "درعا البلد"، التابعة للمحافظة التي استعادها النظام في حزيران/ يونيو الماضي.

 

وردد المتظاهرون، الذين خرجوا في "درعا البلد"، اليوم، هتافات مشابهة لتلك التي أطلقوها مع بداية ثورتهم، في عام 2011، أبرزها "عاشت سوريا.. يسقط بشار الأسد".

 

وتخضع درعا حاليا إلى سيطرة الشرطة العسكرية الروسية، بالتنسيق مع قوات النظام، ومجالس المصالحة.

 

وكان المتظاهرون، حطموا تمثال حافظ الأسد مع اندلاع شرارة المظاهرات في آذار/ مارس من العام 2011.

 

ولم يتبين، ما إذا ردّت القوات الأمنية السورية، على هذه المظاهرات.

 

إلى ذلك، تزامنت المظاهرات المعارضة لإعادة التمثال، مع مسيرة مؤيدة لنظام بشار الأسد، في درعا، قال عنها ناشطون إنها "بتسيير من مخابرات النظام".

 

وتحل ذكرى الثورة السورية الثامنة، بعد أيام، في الوقت الذي استعادت فيه قوات النظام السوري غالبية المناطق التي فقدتها خلال السنوات الماضية.