إطلاق صواريخ على قاعدة عراقية تستضيف قوات أمريكية قرب بغداد   حرائق حقول الحنطة ...ملف حساس بحاجة إلى إدارة حكيمة   سلطات الانقلاب ترفض دفن مرسي بمقابر عائلته   غازيتا: هل اكتملت سيناريوهات التحضير لغزو إيران   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   هجوم على مسجد في ألمانيا دون وقوع أضرار بشرية   خطاب مفتوح إلى ملك السعودية   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   ما هو تأثير قضاء سنة كاملة في الفضاء على جسم الإنسان   قصة إسلام جندي أمريكي أراد أن يفجر مسجدا   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
أخبار المحافظات

سيول وأمطار تعطّل المدارس وتوقِع خسائر فـي الممتلكات

رفعت السلطات الأمنية حالة التأهب إلى الدرجة القصوى، إثر موجة الأمطار والسيول التي ضربت عدداً كبيراً من مدن وسط وجنوبي العراق واقليم كردستان ، التي قد تستمر عدة أيام، في وقت أعلنت فيه وزارة الصحّة أول حالة وفاة من جراء الأمطار لطفلة في العاشرة من العمر.

وفي بيانات متعاقبة، ذكرت الحكومات المحلية في البصرة وميسان وبابل والسليمانية ونينوى وواسط، أنها أعلنت حالة الطوارئ محذرة المواطنين من الاقتراب من مجاري الأنهار والأودية، أو استخدام الطرق غير الرسمية خوفاً من غرقها، في حين دعت حكومة البصرة المحلية المواطنين للابتعاد عن مجرى مياه شط العرب ومجاري السيول، مطالبة إياهم بالتزام منازلهم مع بدء هطول أمطار قوية على المحافظة.
وتشير صور الأقمار الصناعية إلى امتداد خط سحابي رعدي كثيف في عموم العراق، حيث تشير تنبؤات الأرصاد الجوية إلى أن ذروة الاضطرابات الجوية ستمتد خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة، وسط دعوات إلى الحذر من غزارة الأمطار وسرعة الرياح، التي ستسبب سيولًا وفيضانات تجتاح معظم مدن العراق، الأمر الذي دفع إلى استنفار أجهزة الدفاع المدني والصحة والبلديات والمجاري، وتوجيهها لأخذ الاحتياطات لأي طارئ، مع توقعات بارتفاع مناسيب نهر دجلة. وأعلنت عدة مدن في بابل ونينوى وذي قار وواسط والبصرة، تعطيل الدوام الرسمي فيها اليوم الإثنين، تحسباً لموجات السيول، فيما تشهد البلاد رياحاً سريعة تسببت بخسائر مادّية متفاوتة بممتلكات السكان.
ووفقاً لمصادر أمنية ، فإن مدن هيت والرمادي والكرمة (غرب) بغداد ومناطق أخرى في حزام العاصمة، ومنها أبو غريب والطارمية واليوسفية، ومدناً في صلاح الدين وبابل وواسط ذي قار ونينوى وجنوب غرب كركوك، تعرضت لسيول وأمطار غزيرة تسببت بخسائر مادّية كبيرة في ممتلكات السكان.
ولغاية ظهر يوم امس الإثنين، تم إخلاء أكثر من 20 قرية قرب الحدود مع إيران في واسط وديالى جنوبي وشرقي العراق، فيما سجل انهيار جسرين في الأنبار وصلاح الدين من جراء السيول وانقطاع عدة طرق جنوبي العراق.
وعلى مستوى النازحين، قال منسق شؤون الإغاثة في محافظة نينوى رياض توفيق، إن العشرات من الخيام اقتلعتها الرياح ليل أمس الأول ، وأغرقت الأمطار عدداً من معسكرات النزوح قرب الموصل، وكذلك جنوب الفلوجة وفي محافظة صلاح الدين. من جانبه وجّه وزير الموارد المائية جمال العادلي بتكثيف الجهود واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والاستباقية المطلوبة للسيطرة على مياه السيول المتوقعة. وترأس العادلي اجتماع اللجنة العليا للفيضان، حيث تمت مناقشة الموقف المائي، وتقرر تكثيف الجهود واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية والاستباقية المطلوبة للسيطرة على مياه السيول وخزنها لتعزيز الخزين المائي والحيلولة دون حدوث أضرار نتيجة الموجات الفيضانية المحتملة بسبب استمرار سقوط الأمطار وارتفاع مناسيب الأنهار. وأكد على ضرورة الاستمرار في تحذير المتجاوزين على حوض نهر دجلة بالابتعاد عن محرمات النهر حفاظًا على أرواحهم وممتلكاتهم. 
بدوره حذر مدير الدفاع المدني في محافظة البصرة الجنوبية العقيد تحسين علي ساري الحكومة المحلية من سيول جارفة خلال الساعات المقبلة. وقال في نداء "بموجب مؤشرات الأمطار المتوقعة يوم 25 من الشهر الجاري يلاحظ تأثر المناطق الشرقية من البلاد ابتداء من محافظة ديالى ونزولًا إلى محافظتي واسط وميسان، وستكون شديدة، وتنتج منها سيول كبيرة". وشدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية من قبل قيادات العمليات والحكومات المحلية في المحافظة والحيطة والحذر وتهيئة واستعداد مراكز المديريات وفرق الإنقاذ للتدخل في معالجة أي حادث والابتعاد عن حوض دجلة تحسباً لاي طارئ.
كما حذر مدير ناحية السيبة في قضاء الفاو في جنوب البصرة من تعرّض عدد من قرى ومناطق الناحية للغرق نتيجة ارتفاع مناسيب مياه شط العرب وزيادة الإطلاقات المائية فيه، فضلًا عن فتح نهر الكارون من قبل الجانب الإيراني.
من جانب آخر قال المتحدث باسم الدفاع المدني في السليمانية، ريكان جمال لشبكة رووداو الإعلامية إن "السيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة تسربت إلى عدة منازل في حيي رابرين وقولريسي، وقد هبت فرقنا إلى المكان لمساعدة المتضررين".
وقال مدير الدفاع المدني في أربيل، العميد شوان عبدالقادر لرووداو إن "الفيضانات تقتصر على حيي سيداوا وكلكند". كما تسببت الفيضانات بقطع الطريق الرابط بين السليمانية وأربيل، وقال قائممقام قضاء دوكان، شاهو عثمان لرووداو: "طواقمنا في دوكان والنواحي الخمس التابعة للقضاء في حالة تأهب للتعامل مع أي طارئ وهي تعمل على إعادة فتح الطريق بين السليمانية وأربيل".
من جهة أخرى أعلنت وزارة الصحة ، الإثنين، مصرع طفلة بانهيار منزل جراء السيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة في محافظة واسط. وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر في بيان اطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية إن "أحد المنازل انهار في ناحية شيخ سعد بمحافظة واسط". وأضاف أن ذلك "أدى إلى وفاة طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات".
وفي وقت متأخر من مساء أمس الأول ، أعلن محافظ ‏واسط حالة الطوارئ في المحافظة ووجه بإخلاء عدد من القرى و الأقضية بسبب غزارة الأمطار و الخوف من حدوث سيول.