أردوغان: "أس400" لحماية أمننا القومي وليس للحرب   هل ينزلق العراق في حرب بالوكالة   تصاعد رد "الديمقراطيين" على ترامب بعد تصريحه "العنصري"   المدير العام للمعهد الماليزي للتوعية الإسلامية: ماليزيا نجحت في إيجاد صيغة للتعايش السلمي بين القوميات وأتباع الأديان المختلفة   نشاط إيراني كثيف جنوب سوريا.. وتغلغل لـ"مليشياتها"   بدء الترشح لرئاسة إقليم كردستان ونيجيرفان البارزاني يتصدر   حملة أمنية بأمريكا تطبيقا لخطة ترامب لترحيل المهاجرين   ومبلغ العلم فيه أنه رجل ..   بدء أعمال "المنتدى الاقتصادي العالمي" بالبحر الميت   بعد ريال مدريد.. رونالدو يزور العراق   كشف علمي يفتح الباب أمام إعادة تجديد خلايا الجسم   لمناسبة اليوم العالمي للّغة العربيّة ..اتحاد الأدباء يُناقش التحدّيات المعاصرة التي تواجه لغتنا   الذكاء الاصطناعي يهدد بإلغاء خُمس الوظائف الحالية   العيسوية... بلدة مقدسية تنتفض ضد التهويد والقمع   بدل أن يكون الجيش صمام أمان  
آخر الأخبار

القوات العراقية تحبط مخططا إرهابيا في الأنبار

قالت قيادة شرطة الأنبار، أمس الجمعة، إن القوات العراقية قتلت انتحارييْن اثنين من تنظيم الدولة، بعملية إنزال جوي في صحراء الأنبار غربي البلاد.

وفي تصريح للأناضول، قال قائد شرطة الأنبار، الفريق هادي رزيج كسار، إن قوة من الفوج التكتيكي للشرطة، وبمساندة طيران الجيش، نفذت الجمعة، عملية إنزال جوي في صحراء منطقة الحسينيات غربي الأنبار.

وأضاف كسار أن القوة اشتبكت مع مجموعة من عناصر تنظيم الدولة، وقتلت انتحاريين اثنين يرتديان أحزمة ناسفة.

وأوضح أن القوة تمكنت من الاستيلاء على أسلحة وعتاد كان بحوزة الإرهابيين.

ووفق المصدر نفسه، فقد نفّذت القوة عملية إنزال جوي أخرى في صحراء الأنبار، واعتقلت ثلاثة إرهابيين مطلوبين للقضاء.


من جهتها، أكدت خلية الإعلام الأمني (تتبع للدفاع)، في بيان، أن "تشكيلا (قوة) من طيران الجيش العراقي نفذ، واجب إسناد لقيادة عمليات الأنبار".


وأضاف أن "العملية أسفرت عن اعتقال ثلاثة مطلوبين، وقتل عنصريْن من داعش الإرهابي، كانا يشغلان منصب ما يسمى بـ'أمير'، وهما أبو خاجر السنجاري، وأبو بشير الأنصاري".

كما أسفرت العملية أيضا عن "قتل إرهابي داعشي يعمل 'آمر تموين'، وتدمير عجلة كان يستقلها خلال تنفيذ العملية، إضافة إلى تدمير عجلتين اثنتين، وحرق 4 مضافات تضم أحزمة ناسفة وعتادا وعبوات ناسفة".

وتسيطر القوات العراقية على جميع مدن الأنبار بعد تحريرها من "داعش"، نهاية 2017، فيما تواصل تلك القوات ملاحقة عناصر من التنظيم تتخذ من الصحراء مخبأ لها.